مقالات

اعراب قصيدة حتام تغفل كاملة

مرحباً بكم في موقع سواح هوست، نقدم لكم هنا العديد من الإجابات لجميع اسئلتكم في محاولة منا لتقديم محتوى مفيد للقارئ العربي

في هذه المقالة سوف نتناول اعراب قصيدة حتام تغفل كاملة ونتمنى ان نكون قد اجبنا عليه بالطريقة الصحيحة التي تحتاجونها.

حتّامَ تغفُلُ؟

جميل صدقي الزهاوي (18631936م)

شاعر عراقي , ولد في بغداد , تلمذ لأبيه و علماء عصره , و حذق إلى جانب العربية اللّغتين الفارسية و التركية . انصرف إلى الصحافة و تأليف الكتب . و نظم الشعر شابا , و تقلّد مناصب كثيرة , منها : عضو في مجلس معارف بغداد و محكمة الاستئناف , و أستاذ للآداب العربية في دار الفنون . دُعي بالجريء لمقاومته المستبدين .

مدخل إلى النص : 

ظلّ الشرقُ رازحاً تحت حكم العثمانين أربعة قرون , ذاق فيها الشعب العربي ألوان الاضطهاد و الاستعباد و الجور , و هذا ما دفع أصحاب النفوس الحرة إلى أن تلتمس لأصواتها الحبيسة و أفكارها السجينة منبراً حراً , تعلن من فوقه ثورتها على الظالمين , و من هؤلاء الشاعر جميل صدقي الزهاوي الذي جعل شعره وسيلة لفضح ظلم الاحتلال العثماني و استبداده داعيا إلى مناهضته و مقاومته .

ألا فَانتبه للأمر , حتّام تغفل ؟! *** أما علّمتك الحال ما كنت تجهل ؟!

أغث بلداً منها نشأت فقد عدت *** عليها عواد للدّمار تُعجّل

أما من ظهير يعضد الحقّ عزمه *** فقد جعلت أركانه تتزلزل

و ما رابني إلا غرارة فتية *** تًؤمّل إصلاحا و لا تتأمل

و ما هي إلا دولة همجية *** تسوس بما يقضي هواها و تعمل

فترفع بالإعزاز من كان جاهلاً *** و تخفض بالإذلال من كان يعقل

و ما فئة الإصلاح إلا كبارق *** يغرك بالقطر الذي ليس يهطل

لهم أثر للجور في كل بلدة *** يمثّل من أطماعهم ما يمثّل

فطالت إلى سورية يد عسفهم *** تُحمّلها ما لم تكن تتحمّل

و كم نبغت فيها رجال أفاضل *** فلمّا دهاها العسف عنها ترحّلوا

و بغداد دار العلم قد أصبحت بهم *** يهددها داءٌ من الجهل مُعضل

شريف يُنحّى عن مواطن عزّه *** و آخر حرٌّ بالحديد يُكبّل

إذا سكت الإنسان فالهمُّ و الأسى *** و إن هو لم يسكت فموت معجّل

الإعراب كامل صوتيا في الفيديو التالي يرجى وضع سماعات الأذن ورفع مستوى الصوت فلم أنتبه له في المونتاج 

و الآن أعتذر عن عدم توديعكم في صوت الفيديو فكان شحن الموبايل 3% و يوشك أن يقفل فكنت مستعجل لحفظ الصوت

في نهاية المقالة نتمنى ان نكون قد اجبنا على سؤال اعراب قصيدة حتام تغفل كاملة، ونرجو منكم ان تشتركوا في موقعنا عبر خاصية الإشعارات ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة، كما ننصحكم بمتابعتنا على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر وانستقرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *