مقالات

الله لا اله الا هو الحي القيوم نزل عليك الكتاب بالحق

مرحباً بكم في موقع سواح هوست، نقدم لكم هنا العديد من الإجابات لجميع اسئلتكم في محاولة منا لتقديم محتوى مفيد للقارئ العربي

في هذه المقالة سوف نتناول الله لا اله الا هو الحي القيوم نزل عليك الكتاب بالحق ونتمنى ان نكون قد اجبنا عليه بالطريقة الصحيحة التي تحتاجونها.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

نشرع في هذه الليلة في الكلام على ما يُستخرج من الهدايات من سورة آل عمران، وقد افتُتحت هذه السورة بالحروف المقطعة الم [آل عمران:1]، وهذه الحروف كما مضى في الكلام على سورة البقرة أن الأقرب أنه ليس لها معنى في نفسها، ولكنها تُشير إلى قضية الإعجاز كأنه يقول: إن هذا القرآن مركب من هذه الحروف التي تركبون منها الكلام فأتوا بمثله، فهذا لربما يدل عليه أن هذه الحروف لا تكاد تُذكر في موضع من كتاب الله إلا ويُذكر القرآن بعدها، أو الوحي إلا ما ندر، والمواضع النادرة يوجهها العلماء بتوجيهات ترجع إلى هذا، الم ۝ ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ [البقرة:12]، الم ۝ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۝ نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ [آل عمران:13]، وهكذا.

 في قوله تبارك وتعالى: ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ ۝ مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ [القلم:12]، فهنا لم يذكر الكتاب، ولكنه ذكر النعمة وهي: الوحي والنبوة، فهذا يرجع إلى الكتاب، وهكذا.

فهذا لعله أقرب وأرجح الأقوال والله أعلم والعلماء لهم في ذلك أقوال كثيرة جدًا، أوصلها بعضهم إلى أربعين قولاً، وكذلك في كلامهم على هذه الحروف من جهة أنواعها وأوصافها، لكن المقام هنا لا يحتمل إلى ذلك، وقد ذكرته تفصيلاً في الكلام على التفسير، كان ذلك قبل أكثر من عشر سنوات.

فهنا افُتتحت هذه السورة بهذه الحروف المقطعة، إشارة إلى التحدي، وهذه السورة كما ذكرنا تدور على موضوعين ومحورين أساسيين:

الأول: يتعلق بالنصارى والرد عليهم، والموضوع الآخر: هو ما يتعلق بغزوة أُحد، فبعض أهل العلم يقول: إن الافتتاح بالحروف المقطعة مناسب لما يُذكر بعده من الرد على أهل الكتاب من النصارى، وذلك أنها من جهة تُشير إلى التحدي، ومن جهة فإنها تجذب النظر من أجل التعرف على ما يُذكر بعدها، لما تُذكر هذه الحروف المقطعة كأن السامع ينجذب ذهنه لما سيُذكر بعد ذلك، فيكون ذلك أدعى إلى حضور القلب والاستشراف لما يذكره الله تبارك وتعالى، وهذا الذي يسمونه بحُسن الإبهام.

اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:2]، “الله” افُتتحت بهذا الاسم الكريم، وقد قلنا بأن الجمهور يقولون: بأنه الاسم الأعظم، وأن جميع الأسماء الحسنى ترجع إليه لفظًا ومعنى، قلنا لفظًا باعتبار أنها تكون معطوفة عليه تأتي بعده، ومن جهة المعنى أنه متضمن لجميع معاني الأسماء الحسنى، جميع الصفات التي تضمنتها الأسماء، فالمألوه الإله لابد أن يكون ربًا، وأن يكون رازقًا، وأن يكون خالقًا، وأن يكون حيًا، وأن يكون قيومًا، وأن يكون عليمًا وسميعًا وبصيرًا، وما إلى ذلك، فإنه لا يكون ناقصًا بوجه من الوجوه.

“الله” والافتتاح بهذا الاسم الكريم فيه ما فيه من تربية المهابة فهو أعظم الأسماء “الله” وقال بعده اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:2]، لا معبود بحق سواه، فالله يتضمن صفة الإلهية، وهو مشتق على اختلاف في مادة اشتقاقه، وبعض المحققين يقولون: إنه مشتق من الإلهية، وهو يدل على هذه الصفة، فذكر بعده لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ، فذلك لتحقيق الوحدانية فهو منفرد بالإلهية جل جلاله وتقدست أسماؤه، لا معبود بحق سواه، وهذه أقوى صيغ الحصر كما هو معلوم النفي والاستثناء، أقوى الصيغ في اللغة، وعند الأصوليين هي هذه الصيغة.

في نهاية المقالة نتمنى ان نكون قد اجبنا على سؤال الله لا اله الا هو الحي القيوم نزل عليك الكتاب بالحق، ونرجو منكم ان تشتركوا في موقعنا عبر خاصية الإشعارات ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة، كما ننصحكم بمتابعتنا على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر وانستقرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق