مقالات

حكم الخلوة بالمخطوبة

 

حكم الخلوة بالمخطوبة

حكم الخلوة بالمخطوبة هو الموضوع الذي ستتم تغطيته في هذا المقال. الخطبة في الشرع هي اتفاق الرجل والمرأة على الزواج بعد أن يطلب منها ذلك ، ويكون ذلك بموافقة ولي المرأة ، فيتبادلان الخواتم ، والخطبة لها ضوابط شرعية وقواعد أن يجب أن يلتزم الخطيب في حال عدم عقد الزواج. 

التراجع القانوني

اختلف علماء المسلمين في تعريف الخلوة الصحيحة ، فذهب كل منهم إلى مقولة مختلفة ، ومعنى الخلوة الشرعية عند الحنابلة خصوصية الرجل مع المرأة دون وجود صبي أو ولد. البالغ مطلقاً ، وهي الخلوة التي لا تمنع الجماع ، ولكن عند الحنفية خلوة خالية من موانع حقيقية ، أو الطبيعة الشرعية أو الطبيعية لدخول الرجل مع امرأة ، وقد عرَّف المالكية بأنها أما الخلوة فتحدث بفك الحجاب أو إغلاق الأبواب أمام الرجال والنساء ، ولكن آثار الخلوة تنطبق على جميع المذاهب بأقوال مختلفة والله أعلم. 

حكم الخلوة بخطيبتك

وقد شرع الله تعالى المغازلة بين الرجل والمرأة لقبول بعضهما البعض ورؤية بعضهما البعض ، فالشرع يبيح للخاطب أن ينظر إلى خطيبته ليتعرف عليها ويجلب الناس ويقبلها ، وقد الحق في النظر إلى وجهها ويديها فقط. زوجته بعدها وحكمها حكم المرأة الأجنبية ، ولا يجوز له الخلوة بها ، فهذا فساد وفتنة كبيرة. قال الرسول صلى الله عليه وسلم محذرا من الخلوة مع الأجنبية: “لا ينفرد الرجل بالمرأة إلا أن يكون ثلثهما إبليس”. وهو جائز شرعا ، مع تجنب الوقوع في الشبهات والمحرمات والفتن. والله أعلم. 

الخلوة الشرعية قبل الزواج

الخلوة الشرعية للرجل مع المرأة بعد عقد الزواج عليها جائز شرعا وله كل الحق فيها ، فهي زوجته تنظر إليها شرعا وتتحدث معها وترى ما يريد منها. الخلوة بها ، ويجوز له الدخول إليها أيضًا ما لم يكن هناك اتفاق بين الرجل وولي زوجته على أن يدخلها في موعد ووقت محدد ، ولكن على الرجل أن يراعي العادات والأعراف التي دخول الزوجة بعد الزواج وإقامة العرس والعرف لا يتعارض مع الشريعة أو السنة ، وإلا فهي زوجته وزوجته ، ولا حرج عليه فيما يفعل. ويستحق مهر زوجته كاملاً ، ويسري عليه جميع أحكام دخول زوجته كما تجب عليه العدة الزوجة إذا وقع الطلاق ، والله ورسوله أعلم. 

ما هو مسموح به خلال فترة الخطوبة

تظل المخطوبة غريبة ومحرمة على خطيبها ما لم يختم بينهما القرآن ، وحكم الخلوة بالمخاطبة محرم ولا يجوز إطلاقا ؛ بسبب الفتن ومعصية الله تعالى. وأمر النبي عليه الصلاة والسلام. وقد نص الشرع على جواز أن ينظر الخاطب إلى وجه المخطوبة ويديها لقبولها ، وهو قول شرعي ، وأمرها النبي صلى الله عليه وسلم ، لكن دون أن يمس. معهم. من القواعد التي يجب الالتزام بها ويستحب الحديث عند الضرورة فقط ، حيث يحرم الخروج مع بعضنا البعض دون محرم ، وللمخطوبة الحق في معرفة صفات الزوج المستقبلي وشخصيته ، لذلك قد تسأل قريباته أو أخواته عنه أو تنصح أحد أقاربه بسؤاله عن رفاقه وأصدقائه ، والله أعلم. 

حكم الرسائل بين الخطيبين

تعامل المخطوبة بمعاملة الأجنبية قبل عقد النكاح ، وحكم الخلوة بالمخطوبة محرم في الأصل الشرعي ، كما أن هناك ضوابط للتعامل بين المخطوبة أثناء الخطبة ، وعلى الطرفين الالتزام بها ، أما حكم الخطابات بين الخطيبين فيجوز بينهما ما دامت المحادثة بينهما خالية من الأمور العاطفية التي تنتقل الرغبات ، ويجوز للخطيب مراسلة خطيبته للاتفاق ومناقشة أمور زواجهما ، بشرط أن تكون هذه الأحاديث تحت إشراف ولي الأمر. والأفضل والأسلم للخاطب مراسلة الولي في هذه الأمور ، ويستحب عدم الحديث بينهما إلا إذا اقتضت الضرورة ذلك ، والله أعلم. 

حكم الخلوة بالخاطبة مقال يتحدث عن الخلوة الشرعية وقاعدة الخلوة ، وكذلك الحديث فيه عن الخصوصية القانونية قبل الزواج في الخطبة ، وما يجوز في مدة الخطبة.

حكم الخلوة بالمخطوبة بعد عقد القران

  • حكم من جامع خطيبته قبل الزواج
  • هل يجوز للخاطب أن يرى ثدي خطيبته بعد عقد القران
  • الخلوة الشرعية للمخطوبين
  • هل يجوز للخاطب أن يرى عورة خطيبته بعد كتب الكتاب
  • الخلوة بين المخطوبين
  • حكم خلوة الخاطب بمخطوبته قبل العقد
  • حكم الرسائل بين المخطوبين

حكم الخلوة بالمخطوبة بعد عقد القران

  • حكم من جامع خطيبته قبل الزواج
  • هل يجوز للخاطب أن يرى ثدي خطيبته بعد عقد القران
  • الخلوة الشرعية للمخطوبين
  • هل يجوز للخاطب أن يرى عورة خطيبته بعد كتب الكتاب
  • الخلوة بين المخطوبين
  • حكم خلوة الخاطب بمخطوبته قبل العقد
  • حكم الرسائل بين المخطوبين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.