مقالات

طرق تنظيف الكبد – موقع المعلومات

تتمثل الوظيفة الأساسية للكبد في إزالة السموم من المواد الكيميائية واستقلاب الأدوية، وتخزين المعادن والفيتامينات، وتنظيم تخثر الدم، وصنع العوامل التي تحارب العدوى، وقد أسهم هذا في انتشار الكثير من المنتجات التي يزعم مروجوها أنّها فعّالة في تنظيف الكبد، وفي هذا المقال سنوضح طرق تنظيف الكبد

طرق تنظيف الكبد

ما هو تطهير الكبد

  • كأكبر غدة في الجسم، يقوم الكبد بالعديد من الوظائف الحيوية لإبقائك على قيد الحياة، ومن أبرز هذه الوظائف الخمسمائة: تخزين الفيتامينات والحديد، وتحويل السكر المخزن إلى سكر قابل للاستخدام، عندما تنخفض مستويات السكر في الجسم إلى ما دون المستوى الطبيعي، وتدمير خلايا الدم الحمراء القديمة، وإنتاج الصفراء لتفكيك الدهون وهضمها.
  • تستهلك هذه الوظائف الخمسمائة الطاقة، لذلك تمتلئ خلايا الكبد بالميتوكوندريا.
  • تشبه الميتوكوندريا محطات الطاقة الصغيرة التي توفر الطاقة لخلايانا، عندما تبدأ الميتوكوندريا لدينا في التدهور مع تقدم العمر أو المرض، يمكن أن تتحمل كبدنا في بعض الأحيان وطأة ذلك.
  • يوجد ما يصل إلى 2000 ميتوكوندريا في كل خلية كبد، وبدون تشغيلها بنسبة 100%، فإن الكبد يصبح غير قادر على إزالة السموم من الدم بشكل فعال، أو استقلاب الطعام الذي نتناوله بشكل صحيح.
  • لحسن الحظ، يمكن دعم هذه الوظائف عن طريق اختيار النظام الغذائي الصحيح، وتناول كميات كبيرة من المغذيات الدقيقة (الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة).
  • يعد تطهير الكبد بتخليص الجسم من السموم والشوائب، لكنها مثيرة للجدل بسبب قلة العلم لدعم استخدامها.
  • قد تكون المنتجات التي تدعي التخلص من سموم الكبد خطيرة، ولا تنظمها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA).

اقرأ أيضا: ما علاج الدهون على الكبد

برنامج تطهير الكبد

  • برنامج يدعي إزالة أو تطهير أو طرد السموم من الجسم، ولكن لا يوجد دليل يثبت فائدته.
  • يتضمن عدة خطوات منها الصيام، أو اتباع نظام غذائي مقيد، أو شرب بعض العصائر أو السوائل لعدة أيام.
  • قد يقترح تناول المكملات العشبية أو الغذائية ومدرات البول، والملينات لتحسين نظامك.

الآثار الجانبية لإزالة السموم من الكبد

  • يتم تقديم العديد من الادعاءات، حيث يمكن للأفراد تناول بعض المساحيق والحبوب، والحقن الشرجية لتنظيف نظامهم، ومع ذلك، يمكن للكبد أن يطهر نفسه.
  • لن يعالج تطهير الكبد مرض الكبد، ولا يجب استخدامه كبديل للعلاج الطبيعي.
  • الكبد السليم ينظف نفسه بشكل طبيعي، لن يتحسن الكبد غير الصحي بتطهير الكبد، يحتاج الشخص المصاب بمرض الكبد إلى العلاج الطبي المناسب، وقد يحتاج إلى تغييرات في نمط الحياة أو النظام الغذائي.
  • تشير بعض الأدلة إلى أن المكملات الغذائية، مثل شوك الحليب، قد تحسن صحة الكبد، ومع ذلك، لا يوجد دليل على أن هذه المكملات سوف تزيل السموم من الكبد، أو أنها يمكن أن تعالج أي حالة من أمراض الكبد.
  • كما أن تطهير الكبد يشكل بعض المخاطر الصحية:
  • قد لا تقدم الحميات الغذائية لتطهير الكبد تغذية متوازنة: قد لا يحتوي النظام الغذائي لتنظيف الكبد على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الشخص، بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى نقص أو سوء التغذية، لا سيما عند الأطفال والحوامل ومرضى السكري والحالات الطبية الأخرى.
  • تطهير الكبد لا يمكن أن يحل محل العلاج الطبي: عندما يستخدم الشخص تطهير الكبد بدلاً من العلاج الطبي، يمكن أن تظل المشكلات الطبية الأساسية الخطيرة دون علاج.

اقرأ أيضا: كيفية نقل فيروس سي

أفضل الطرق الصحية لتطهر الكبد

  • تناول المكملات الغذائية المصممة لطرد السموم من الكبد.
  • تناول نظام غذائي صديق للكبد.
  • تجنب بعض الأطعمة.
  • تطهير القولون والأمعاء باستخدام الحقن الشرجية.
  • بينما يعد فشل الكبد مشكلة صحية خطيرة، لا يوجد دليل على أن السموم الخطرة تتراكم في أكباد صحية بدون التعرض المحدد لكميات كبيرة من هذه المواد الكيميائية.
  • يجادل الممارسون الطبيون السائدون بأن الكبد لا يحتاج إلى التخلص من السموم، وأن القيام بذلك قد يكون خطيرًا.
  • الحد من تناول الكحول: الاستهلاك المفرط للكحول هو عامل خطر للإصابة بأمراض الكبد، يجب على الأشخاص الذين يعانون من إدمان الكحول التفكير في العلاج.
  • تجنب الأدوية غير الضرورية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية: لا تتجاوز الجرعة الموصى بها، خاصة الأدوية مثل عقار الاسيتامينوفين الذي يمكن أن يضر الكبد.
  • الحصول على التطعيم: يجب أن يتم تطعيم الشخص ضد التهاب الكبد A و B، والتأكد من حصوله على التطعيمات المناسبة قبل السفر إلى الخارج

أطعمة تساعد على تطهير الكبد

طرق تنظيف الكبد

الشاي

يعتبر الشاي على نطاق واسع مفيدًا للصحة، ولكن أظهرت الأدلة أنه قد يكون له فوائد للكبد، وجدت دراسة أجريت في اليابان أن شرب 5-10 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا مرتبط بتحسين علامات الدم لصحة الكبد.
قد يكون هذا بسبب مركب معروف بمساعدة وظائف الكبد يسمى كاتشين، الشاي الأخضر مليء بمضادات الأكسدة النباتية.

الكركم

بالإضافة إلى استخدامه كتوابل وصبغة، فقد استخدم الكركم في الهند للأغراض الطبية لعدة قرون، الكركمين هو العنصر النشط في الكركم، وله خصائص بيولوجية قوية.
تساعد هذه التوابل الإنزيمات التي تطرد السموم وتحتوي على مضادات الأكسدة، التي تعمل على إصلاح خلايا الكبد، كما أنه يساعد الكبد في إزالة السموم من المعادن، مع زيادة إنتاج الصفراء.

الثوم

يحتوي الثوم على الكبريت الذي ينشط إنزيمات الكبد التي تساعد الجسم على التخلص من السموم، يحتوي الثوم أيضًا على كميات عالية من السيلينيوم، وهو من المغذيات الدقيقة الأساسية التي ثبت أنها تساعد في زيادة مستويات إنزيمات مضادات الأكسدة الطبيعية في الكبد

الجوز

الجوز مصدر جيد للجلوتاثيون، وأحماض أوميغا 3 الدهنية وحمض الأرجينين الأميني، الذي يدعم إجراءات تطهير الكبد الطبيعية، خاصة عند إزالة سموم الأمونيا.

زيت الزيتون

على الرغم من أنه دهون، إلا أن زيت الزيتون يعتبر من الدهون الصحية، توفر الزيوت العضوية المعصورة على البارد مثل الزيتون، والقنب وبذور الكتان دعمًا كبيرًا للكبد، حيث تزود الجسم بقاعدة سائلة يمكنها امتصاص السموم الضارة في الجسم، كما ثبت أنه يقلل من مستويات الدهون في الكبد.

المراجع

مصدر1
مصدر2

المصدر: موقع معلومات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.