مقالات

قصة السمكات الثلاث للأطفال ممتعة

يستمتع الكثير من الأطفال بقصص الأسماك والمغامرات وسط أمواج البحار والمحيطات، لذا نقدم لك إحدى قصص الأسماك الملسية للاطفال وهي قصة السمكات الثلاث التي تدور أحداثها بإحدى البرك، إذن هيا بنا نغوض رحلة قصيرة عبر أحداث هذه القصة ومغامراتها بهذه السطور القصيرة، تابعنا.

قصة السمكات الثلاث

• تبدأ أحداث قصة السمكات الثلاث في بركة صغيرة يعيش بها السمكات الثلاث.
• وكانت السمكة الأولى كسولة جداً لكنها جميلة ومُعجبة بنفسها.
• بينما السمكة الثانية ذكية لكنها مهملة وتقول أنها تعرف كيف شئ وتجيد الدفاع
عن نفسها أوقات الخطر.
• أما السمكة الثالثة فقد كانت العقل المدبر وتُعرف بنشاطها ولعبها وتستعد لأى شئ
غريب يمكن أن يحدث.
• وفي يوم ما تقابل الثلاث أسماك على طرف البركة ورأت السمكة العاقلة صياد
يحمل شبكته وصنارة ويجري بتجاه البركة.
• وهنا نبهت أصدقائها بأمر ذلك الصياد وقالت لهم: لابد أن نهرب الأن هيا فرصتنا الوحيدة
قبل أن يلحق بنا.
• ولكن السمكة الجميلة لم تهتم بذلك الحديث بل سخرت من السمكة العاقلة وقالت لها:
اهربي انتى أيتها الجبانة، أما أنا سأقاوم الصياد وانتصر عليه بعدما آكل الطعم الذي سيلقيه.

قصة خيالية السمكات الثلاث

• فترد عليها السمكة الذكية: إننى لا أخاف وسأنتظره وأهرب منه بذكائي.
• أما السمكة العاقلة فلم تسمع لهم بل ابتعدت عن أطراف البؤكة وذهبت
إلى الترعة المجاورة وأخيراً جاء الصياد إلى البركة وألقى صنارته، فماذا حدث!؟.
• اقتربت السمكة الجميلة من الطعم وأخذت تأكله بحظر ولكن!.
• شعر الصياد بالسمكة فجذب الصنارة بمهارة وسرعة عالية واشتبكت السمكة
بالطعم وأخذت تتلوى بين يديه إلى أن وضعها في السلة.
• وهنا رأت السمكة الذكية ذلك المنظر فلم تبالي، بل رمى الصياد طعم آخر
وأخذت تفكر السمكة الذكية كيف أن تأكل الطعم دون أن يصطادها الصياد.
• لكنها بدأت في أكل الطعم وهنا أصطادها الصياد لكنها قامت بعض أصبعه
وقفزت إلى البركة سريعاً لكنها ليست سليمة!.
• لقد أصيب زعنفها بالكسر!.

السمكات الثلاث للصف الخامس

• وعندما وصلت إلى السمكة العاقلة وكانت تنزف الدم وأخذت تخبرها بخوف شديد ما حدث.
• وهنا قالت السمكة العاقلة: الآن أدركتم أننى على حق بعدما قمتم بالسخرية مني!.
• لقد خسرنا صديقتنا الجميلة بسبب غرورها وكسلها وعدم تقبلها لسماع النصيحة،
وأنتى أيضاً، أوشك الصياد أن يمسك بكي.
• الآن أرجو أن تتعلمي الدرس وتحذي من المرات القادمة.
• وهنا اعترفت السمكة بخطئها، وقررت أن تتصرف بعقل وتبعد عن أي غرور
وألا تغامر بحياتها مرة أخرى.
• وإلى هنا تنتهي قصة السمكات الثلاث لتعطينا درساً مهماً في كيفية توازن
الأمور وتقبل نصح الآخرين لنا.

وبهذا تكون قد انتهت قصتنا اليوم عن السمكات الثلاث بما تحمله من حكمة ونصائح مهمة قد تساهم في تربية الأولاد على الأخلاق الحميدة.

المصدر: تريندات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *