مقالات

كيفية علاج مرض التوحد – موقع المعلومات

كيفية علاج مرض التوحد، يعتمد علاج مرض التوحد الذي يتلقاه الطفل على احتياجاته الفردية. نظرًا لأن ASD هو اضطراب طيفي مما يعني أن بعض الأطفال يعانون من أعراض خفيفة والبعض الآخر لديهم أعراض حادة. لذلك، هناك مجموعة متنوعة من العلاجات.

كيفية علاج مرض التوحد

التوحد حالة معقدة لا علاج لها. ومع ذلك، هناك مجموعة متنوعة من الأساليب العلاجية والأدوية التي تساعد في إدارة أعراضه. يجب التواصل مع طبيب مختص لمعرفة خطة الدعم الأكثر فعالية للطفل. علاج مرض التوحد يشمل أنواعًا مختلفة من العلاجات لتحسين الكلام والسلوك، وأحيانًا الأدوية للمساعدة في إدارة أي حالات طبية متعلقة بالتوحد. لكن الهدف واحد وهو تقليل الأعراض وتحسين التعلم والنمو.

اقرأ أيضاً: ماهي أسباب مرض التوحد

  1. علاجات السلوك والتواصل

تحليل السلوك التطبيقي (ABA). غالبًا ما يستخدم في المدارس والعيادات لمساعدة طفلك على تعلم السلوكيات الإيجابية وتقليل السلوكيات السلبية. يمكن استخدامه لتحسين مجموعة واسعة من المهارات، وهناك أنواع مختلفة لمواقف مختلفة، بما في ذلك:

  • التدريب التجريبي المنفصل (DTT) يستخدم دروسًا بسيطة وتعزيزًا إيجابيًا.
  • التدريب على الاستجابة المحورية (PRT) يساعد على تطوير الدافع للتعلم والتواصل.
  • التدخل السلوكي المكثف المبكر (EIBI) هو الأفضل للأطفال دون سن الخامسة.
  • التدخل السلوكي اللفظي (VBI) يركز على المهارات اللغوية.
  • دعم السلوك الإيجابي. يتضمن ذلك إجراء تغييرات بيئية في المنزل أو الفصل الدراسي من أجل جعل السلوك الجيد يشعر بمكافأة أكبر.
  1. العلاج السلوكي المعرفي

العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو نوع من العلاج بالكلام فعالًا في مساعدة الأطفال والبالغين. خلال الجلسات، يتعلم الأشخاص عن الروابط بين المشاعر والأفكار والسلوكيات. قد يساعد هذا في التعرف على الأفكار والمشاعر التي تثير السلوكيات السلبية.

اقرأ أيضاً: اضطراب طيف التوحد

  1. تدريب المهارات الاجتماعية

التدريب على المهارات الاجتماعية (SST) هو وسيلة للناس، وخاصة الأطفال، لتنمية المهارات الاجتماعية. بالنسبة لبعض المصابين بالتوحد، يكون التفاعل مع الآخرين أمرًا صعبًا للغاية. هذا يمكن أن يؤدي إلى العديد من التحديات بمرور الوقت. يتعلم الشخص المهارات الاجتماعية الأساسية، بما في ذلك كيفية إجراء محادثة وفهم الدعابة وقراءة الإشارات العاطفية. على الرغم من أنه يُستخدم عموما في الأطفال، إلا أنه قد يكون فعالًا أيضًا للمراهقين والشباب في أوائل العشرينات من العمر.

  1. العلاج التكاملي الحسي

يتأثر الأشخاص المصابون بالتوحد أحيانًا بشكل غير عادي بالمدخلات الحسية، مثل البصر أو الصوت أو الرائحة. يعتمد علاج التكامل الاجتماعي على النظرية القائلة بأن تضخيم بعض حواسك يجعل من الصعب تعلم السلوكيات الإيجابية وعرضها. يحاول العلاج موازنة استجابة الشخص للتنبيه الحسي. وعادة ما يقوم به معالج مهني ويعتمد على اللعب، مثل الرسم بالرمل أو قفز الحبل.

اقرأ أيضاً: كيف تعرف طفل التوحد

الأدوية لعلاج مرض التوحد:

لا يوجد علاج لاضطراب طيف التوحد. لكن بعض الأدوية تساعد في الأعراض ذات الصلة مثل الاكتئاب والنوبات والأرق وصعوبة التركيز. الدواء يكون أكثر فاعلية عندما يقترن بالعلاجات السلوكية. تنقسم الأدوية المستخدمة للمساعدة في إدارة التوحد إلى عدة فئات رئيسية:

  • مضادات الذهان. قد تساعد بعض الأدوية الحديثة المضادة للذهان في علاج العدوانية وإيذاء النفس والمشكلات السلوكية لدى كل من الأطفال والبالغين المصابين بالتوحد. وافقت إدارة الغذاء والدواء مؤخرًا على استخدام ريسبيريدون (ريسبردال) وأريبيبرازول (أبيليفاي) لعلاج أعراض التوحد.
  • مضادات الاكتئاب. قد تكون مفيدة في علاج اضطراب الوسواس القهري والاكتئاب والقلق لدى الأشخاص المصابين بالتوحد.
  • المنشطات. تُستخدم المنشطات، مثل ميثيلفينيديت (ريتالين)، بشكل عام لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ولكنها قد تساعد أيضًا في أعراض التوحد المتداخلة، بما في ذلك عدم الانتباه وفرط النشاط.
  • مضادات الاختلاج. يعاني بعض الأشخاص المصابين بالتوحد أيضًا من الصرع، لذلك يتم وصف الأدوية المضادة للنوبات أحيانًا.

اقرأ أيضاً: اعراض طيف التوحد البسيط

العلاجات البديلة للتوحد:

هناك عدد لا يحصى من الخيارات البديلة التي يحاول الناس القيام بها. ومع ذلك، لا يوجد الكثير من الأبحاث الحاسمة التي تدعم هذه الأساليب، وليس من الواضح ما إذا كانت فعالة. كما أن بعضها، مثل العلاج بالاستخلاب، قد يضر أكثر مما ينفع.

يمكن للطبيب الجيد مساعدتك في البحث عن هذه الخيارات وتجنب الأساليب التي يحتمل أن تكون محفوفة بالمخاطر والتي لا يدعمها العلم. تشمل الخيارات البديلة المحتملة التي تتطلب بحثًا أكثر تحديدًا ما يلي:

  • نظام غذائي خالٍ من الغلوتين والكازين
  • الميلاتونين
  • فيتامين سي
  • الأحماض الدهنية أوميغا -3
  • ثنائي ميثيل الجليسين
  • فيتامين ب 6 والمغنيسيوم مجتمعين
  • الأوكسيتوسين
  • زيت الكانابيديول

اقرأ أيضاً: ما هي متلازمة أسبرجر؟

المراجع:

المصدر1
المصدر2

المصدر: موقع معلومات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.