مقالات

أحاديث عن يوم النحر |

يوم النحر هو يوم الحج الأكبر، وأول أيام عيد الأضحى المبارك، واليوم العاشر من شهر ذي الحجة، وسُمّي بيوم النحر؛ لكثرة الأعمال العظيمة التي تؤدى فيه؛ من الوقوف بمزدلفة، ورمي جمرة العقبة، وطواف الإفاضة، وصلاة العيد، والحلق، وذبح الهدي والأضاحي، ويُعد هذا اليوم من الأيام المباركة فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم الكثير من الأحاديث التي تدل على فضله؛ لذلك نستعرض في هذا المقال ما جاء في السنة النبوية من أحاديث عن يوم النحر.

أحاديث عن يوم النحر

أفضَلُ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ يستقِرُّ فيهِ النَّاسُ وَهوَ الَّذي يلي يومَ النَّحرِ . قُدِّمَ إلى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّم بدَناتٌ خمسٌ أو ستٌّ فطفِقنَ يزدلِفنَ إليْهِ بأيَّتِهنَّ يبدَأُ فلمَّا وجبَت جنوبُها قالَ رسول اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّم: كلمَةً خفيفةً لم أفْهمْها فقلتُ للَّذي إلى جنبي: ما قالَ؟ قالَ: قالَ: من شاءَ اقتَطعَ.

العَشرُ عَشرُ الأَضحَى والوِترُ يومُ عرفةَ والشَّفعُ يومُ النَّحرِ.

خَطَبَنَا النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَومَ النَّحْرِ، قالَ: أتَدْرُونَ أيُّ يَومٍ هذا؟، قُلْنَا: اللَّهُ ورَسولُهُ أعْلَمُ، فَسَكَتَ حتَّى ظَنَنَّا أنَّه سَيُسَمِّيهِ بغيرِ اسْمِهِ، قالَ: أليسَ يَومَ النَّحْرِ؟ قُلْنَا: بَلَى، قالَ: أيُّ شَهْرٍ هذا؟، قُلْنَا: اللَّهُ ورَسولُهُ أعْلَمُ، فَسَكَتَ حتَّى ظَنَنَّا أنَّه سَيُسَمِّيهِ بغيرِ اسْمِهِ، فَقالَ أليسَ ذُو الحَجَّةِ؟، قُلْنَا: بَلَى، قالَ أيُّ بَلَدٍ هذا؟ قُلْنَا: اللَّهُ ورَسولُهُ أعْلَمُ، فَسَكَتَ حتَّى ظَنَنَّا أنَّه سَيُسَمِّيهِ بغيرِ اسْمِهِ، قالَ أليسَتْ بالبَلْدَةِ الحَرَامِ؟ قُلْنَا: بَلَى، قالَ: فإنَّ دِمَاءَكُمْ وأَمْوَالَكُمْ علَيْكُم حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَومِكُمْ هذا، في شَهْرِكُمْ هذا، في بَلَدِكُمْ هذا، إلى يَومِ تَلْقَوْنَ رَبَّكُمْ، ألَا هلْ بَلَّغْتُ؟، قالوا: نَعَمْ، قالَ: اللَّهُمَّ اشْهَدْ، فَلْيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الغَائِبَ، فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أوْعَى مِن سَامِعٍ، فلا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا، يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قالَ: بَعَثَنِي أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ في الحَجَّةِ الَّتي أَمَّرَهُ عَلَيْهَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قَبْلَ حَجَّةِ الوَدَاعِ، في رَهْطٍ، يُؤَذِّنُونَ في النَّاسِ يَومَ النَّحْرِ: لا يَحُجُّ بَعْدَ العَامِ مُشْرِكٌ، وَلَا يَطُوفُ بالبَيْتِ عُرْيَانٌ. قالَ ابنُ شِهَابٍ: فَكانَ حُمَيْدُ بنُ عبدِ الرَّحْمَنِ يقولُ يَوْمُ النَّحْرِ: يَوْمُ الحَجِّ الأكْبَرِ مِن أَجْلِ حَديثِ أَبِي هُرَيْرَةَ.

أَفَاضَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَومَ النَّحْرِ، ثُمَّ رَجَعَ فَصَلَّى الظُّهْرَ بمِنًى. قالَ نَافِعٌ: فَكانَ ابنُ عُمَرَ يُفِيضُ يَومَ النَّحْرِ، ثُمَّ يَرْجِعُ فيُصَلِّي الظُّهْرَ بمِنًى وَيَذْكُرُ أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ فَعَلَهُ.

وقفَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يومَ النَّحرِ بينَ الجمراتِ في الحجَّةِ الَّتي حجَّ فقالَ أيُّ يومٍ هذا قالوا يومُ النَّحرِ قالَ هذا يومُ الحجِّ الأكبرِ.

خرجنا حُجَّاجًّا فأفضنا يومَ النَّحرِ وحاضت صفيَّةُ ، فأراد رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم منها ما يُريدُ الرَّجلُ من أهلِه ، فقالت : يا رسولَ اللهِ إنَّها حائضٌ قال : أحابستُنا هي ؟ قالوا : يا رسولَ اللهِ قد أفاضت يومَ النَّحرِ ، قال : اخرُجوا.

رَخَّصَ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لِرِعاءِ الإبل في البَيتوتَةِ ، أنْ يَرْمُوا يومَ النَّحْرِ ، ثُمَّ يَجمعُوا رَمْيَ يَومَيْنِ بعدَ يَومِ النَّحْرِ ، فيَرْمُونَهُ في أحَدِهِما . قال مالِكٌ ظَنَنْتُ أنَّهُ قال : في الأَوَّلِ مِنْهُما ، ثُمَّ يَرمُونَ يومَ النَّفْرِ.

يوم النحر

إنّ الأيَّامَ المعلوماتِ عشرُ ذي الحجَّةِ آخرُها يومُ النَّحرِ وأنَّ المعدوداتِ ثلاثةُ أيَّامٍ بعدَ يومِ النَّحرِ.

رمى رسولُ اللَّهِ الجمرةَ يومَ النَّحرِ ضحًى، ورَمى بعدَ يومِ النَّحرِ إذا زالتِ الشَّمسُ.

قالَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِنَ الغَدِ يَومَ النَّحْرِ وهو بمِنًى: نَحْنُ نَازِلُونَ غَدًا بخَيْفِ بَنِي كِنَانَةَ، حَيْثُ تَقَاسَمُوا علَى الكُفْرِ. يَعْنِي ذلكَ المُحَصَّبَ، وذلكَ أنَّ قُرَيْشًا وكِنَانَةَ تَحَالَفَتْ علَى بَنِي هَاشِمٍ وبَنِي عبدِ المُطَّلِبِ -أَوْ بَنِي المُطَّلِبِ-: أَنْ لا يُنَاكِحُوهُمْ ولَا يُبَايِعُوهُمْ، حتَّى يُسْلِمُوا إلَيْهِمُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ.

سَأَلَ رَجُلٌ ابنَ عُمَرَ، وهو يَمْشي بِمِنًى، فقال: نَذَرتُ أنْ أصومَ كُلَّ يَومِ ثُلاثاءَ، أو أربِعاءَ، فوافَقتُ هذا اليَومَ يَومَ النَّحْرِ فما تَرى؟ قال: أمَرَ اللهُ تَعالى بِوَفاءِ النَّذْرِ، ونَهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، أو قال: نُهينا أنْ نَصومَ يَومَ النَّحْرِ. قال: فظَنَّ الرَّجُلُ أنَّه لم يَسمَعْ، فقال: إنِّي نَذَرتُ أنْ أصومَ كُلَّ يَومِ ثُلاثاءَ أو أربِعاءَ، فوافَقتُ هذا اليَومَ يَومَ النَّحْرِ، فقال: أمَرَ اللهُ بِوَفاءِ النَّذْرِ، ونَهانا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أو قال: نُهينا أنْ نَصومَ يَومَ النَّحْرِ قال: فما زادَه على ذلك حتى أسنَدَ في الجَبَلِ.

عن مسروق بن الأجدع قال: دخلتُ على عائشةَ يومَ عرفةَ فقالت : اسقُوا مسروقًا سَويقًا وأكثِروا حلواه قال : فقلتُ : إني لم يمنعْني أن أصومَ اليومَ إلا أني خِفتُ أن يكونَ يومَ النَّحرِ فقالت عائشةُ : النحرُ يومَ ينحرُ الناسُ والفطرُ يوم يفطرُ الناسُ.

اقرأ أيضًا:
أحاديث عن فضل عشر ذي الحجة
أحاديث عن يوم التروية

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

المراجع

المصدر: موقع معلومات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *