فنون

حوار قديم لـ”مصراوي”| محمد ريحان يكشف سر علاقته بأحمد زكي ولماذا حاول الأخير الانتحار؟


04:01 م


الجمعة 14 مايو 2021

كتبت- منى الموجي:

رحل عن عالمنا، منذ قليل الفنان الكبير محمد ريحان، بعد صراع مع المرض، إذ عانى مؤخرا من أزمة صحية، ولم يتم بعد الإعلان عن مكان وموعد تشييع جثمانه.

محمد ريحان ربطته علاقة قوية بالفنان الراحل أحمد زكي، ابن محافظته الشرقية، روى تفاصيلها لنا في حوار سابق، كانت البداية مع طالب مدرسة الصنايع، شاب لا يتجاوز الـ 16 عاما، يشجعه مدير المدرسة وكل من رآه واقفا على خشبة المسرح، ومن بينهم الفنان الشاب في ذلك الوقت محمد ريحان، أحد أعضاء فرقة الشرقية المسرحية، ومخرج في المسرح المدرسي، نشأت علاقة طيبة بين الأستاذ وتلميذه، وأصبح ملاذه الآمن والسعيد جلوسه إلى جوار أعضاء الفرقة، يستمع إلى أحاديثهم، يشاهد بروفاتهم على الروايات المسرحية الجديدة، فظهرت لهم عبقريته، حسب ريحان.

“عبقرية أحمد بزغ نورها للجميع، فما من شخص يقابله إلا واستطاع أن يقلده لنا، مثلا في القطر شاهد كفيف تجلس بجواره فتاة، وأراد الكفيف معاكستها فتلمس يده الفتاة، ويضطرب فيعيدها لمكانها مرة أخرى، فقلده أحمد بقدرات عالية”، هكذا تحدث ريحان عن موهبة النمر الأسود.

ظروف أحمد زكي المادية الصعبة، وموهبته الفذة ورغبته في أن يملأ المسرح بحركته، جعلتا ريحان يقف لجواره ويرشحه لإخراج قصائد في حفلات المدارس، فيحصل اليتيم من خلالها على مال يعينه على مصاريفه.

“أحمد إنسان عنيد ولديه قوة إصرار كبيرة”، هكذا وصف ريحان عزيمة أحمد في أن يحقق أمله، فرغم ظروفه المادية الصعبة قرر الالتحاق بمعهد الفنون المسرحية، للدرجة التي لم ييأس معها بعد فشله لعامين متتالين في تحقيق الحلم، ففشل ممتحنوه في المرتين في اكتشاف عبقريته، حتى ساق له الله المُنقذ علي فهمي، وكان ضمن لجنة الاختبار بعد عودته من الخارج، فكاد مشهد التجاهل الذي عانى منه أحمد أن يتكرر، إلا أن فهمي منحه فرصته كاملة، ليمنحه جواز مروره لعالم الفن بصورة شرعية عبر التحاقه بالمعهد، وفقا لريحان.

وحكى ريحان أن أحمد زكي مر بأصعب موقف يتعرض له فنان شاب في بداية طريقه، فعندما ظن أن شمس نجوميته بدأت تشرق، بوقوفه أمام سعاد حسني في فيلم مأخوذ عن رواية للأديب الكبير نجيب محفوظ “الكرنك”، سحب المنتج منه الفيلم بعدما رفض الموزع اللبناني حسين الصباح، مشاركة أحمد في الفيلم قائلا “مين هذا عشان يبوس سعاد حسني”.

وترتب على ما حدث، وفقا لريحان أن أحمد حاول الانتحار، بعد شعوره بالإحباط واليأس، وبعد تعافيه من هذه المحاولة تقابل معه ومع شهيرة، واقسم لهما أنه سيغير مقاييس النجومية في السينما المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *