اخبار طبية

اعرفى السبب العلمى وراء الإصابة بالصداع النصفى المرتبط بالدورة الشهرية


تشنجات البطن والآنتفاخ وتقلبات المزاج ليست سوى عدد قليل من الأعراض المؤلمة المرتبطة بالدورة الشهرية ، ولكنها تسبب تغيرات هرمونية ، وقد تصاب أيضًا بصداع مؤلم يسمى الصداع النصفى الناتج عن الدورة الشهرية، وحسب ما ذكره موقع insider فى دراسة أجريت عام 2015 ، أبلغت النساء المصابات بالصداع النصفى أثناء الدورة الشهرية عن نوبات صداع نصفى طويلة الأمد وأعراض أكثر حدة للغثيان مقارنة بالنساء المصابات بالصداع النصفى غير المتعلق بالدورة الشهرية.



فى حين أن 70٪ من حالات الصداع النصفى تحدث لدى النساء بشكل عام فأن 60٪ إلى 70٪ من هؤلاء النساء يعثرن على الصداع النصفى المرتبط بوقتهن فى الشهر. وعلى عكس الصداع المنتظم ، يحدث الصداع النصفى أثناء الدورة الشهرية بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون .


نظرًا لسببه ألفريد ، قد يتطلب علاج فترات الحيض أكثر من الأسبرين ،الخبر السار هو أن فهم سبب حدوثه يجعل من السهل معرفة كيفية التعامل معه، وإليك ما تحتاج إلى معرفته.


ما الذى يسبب الصداع النصفى أثناء الدورة الشهرية؟



ترتبط التغيرات فى الهرمونات الجنسية بتفاقم حالات الصداع منذ بداية الدورة الشهرية الأولى، تبدأ مستويات هرمونى الاستروجين والبروجسترون فى التذبذب على أساس شهري. هذا يفتح الباب أمام الصداع النصفى الناجم عن الهرمونات.


تقول جيلينا بافلوفيتش، طبيبة أعصاب فى مركزمونتيفيورى الطبي: “تنخفض مستويات هرمون الاستروجين بسرعة قبل خمسة أيام من بداية الدورة الشهرية. ويعتقد أن هذا الإنخفاض فى هرمون الاستروجين يؤدى إلى حدوث صداع نصفى أثناء الدورة الشهرية” .


نظرًا لأن هرمون الاستروجين والبروجسترون ضروريان فى تنظيم دورات الطمث ، يمكن أن يبدأ الصداع النصفى فى الظهور فى وقت مبكر قبل يومين من الدورة الشهرية وحتى ثلاثة أيام .


علأوة على ذلك، أفاد مركز MGH للصحة العقلية للمرأة أنه فى حين أن الأولاد والبنات لديهم معدلات متشابهة من الإصابة بالصداع النصفى ، إلا أن الإصابة تزداد بشكل كبير بالنسبة للفتيات بمجرد حصولهن على الدورة الشهرية الأولى بمرور الوقت، يفوق عدد النساء البالغات عدد الرجال فى حالات الصداع النصفى المتكررة بنسبة 3 إلى 1 .


يعود الصداع النصفى بعد فترة الحمل


يترجم عدم حدوث الدورة الشهرية أثناء الحمل إلى انخفاض بنسبة 50٪ إلى 80٪ فى الصداع النصفى لدى أولئك الذين يعانون من هذا المرض. بالإضافة إلى ذلك ، أشارت مراجعة عام 2016 إلى أن احتمالية الإصابة بالصداع النصفى أثناء الحمل كانت أقل من 3٪ ، وكانت تلك الصداع النصفى أكثر شيوعًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.


يرجع انخفاض معدل الإصابة بالصداع النصفى إلى زيادة مستويات هرمون البروجسترون والإستروجين ، وهما أمران ضروريان للحفاظ على حمل صحي .


ومع ذلك ، هذا لا يعنى أن الصداع النصفى الذى يصيب الدورة الشهرية قد انتهى إلى الأبد. وجدت مراجعة عام 2006 أيضًا أن ما يقرب من 94 ٪ من النساء عانين من الصداع النصفى العائد بعد الولادة يحدث هذا لأن الإستروجين والبروجسترون يعودان إلى طبيعتهما بعد الحمل ، وهذا الآنخفاض الحاد يمكن أن يتسبب فى عودة الصداع النصفي.


إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية ، فقد يمنع ذلك مستويات هرمون الاستروجين من الآنخفاض ، وفقًا لمؤسسة الصداع النصفى الأمريكية . ومع ذلك ، هذا تأثير وقائى مؤقت. بمجرد أن يتوقف الطفل عن الرضاعة الطبيعية ، قد يعأود الصداع النصفى الظهور مرة أخرى ، وقد يستمر الصداع النصفى إلى ما بعد انقطاع الطمث


غالبًا ما يحدث انقطاع الطمث بعد سن 45 ، ويحدث أيضًا عندما يتوقف المبيضان عن إنتاج الإستروجين والبروجسترون، لا يؤدى النضوب التدريجى لمستويات الهرمون إلى ندرة فترات الدورة الشهرية فحسب ، بل قد يتسبب أيضًا فى حدوث نوبات صداع نصفى متكررة وطويلة الأمد.


يقول فينسينت مارتن، أستإذ ومدير برنامج الصداع وآلام الوجه فى كلية الطب بجامعة سينسيناتى ، إنه بعد انقطاع الطمث ، “تنخفض الهرمونات الأنثوية ويمكن أن يؤدى ذلك إما إلى تحسين نوبات الصداع النصفى أو تفاقمها بشكل كبير“.

\

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *