اخبار طبية
أخر الأخبار

خشونة الركبة

إن خشونة الركبة هي واحدة من المشكلات الصحية التي تصيب الركبة التي تعتبر إحدى أهم المفاصل في الجسم، ومن أكثرها تعرضاً للإصابة أو الألم، وبالخصوص مع التقدم بالعمر، أو عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة وزيادة الوزن، أو لدى الرياضيين الذين يمارسون بعض أنواع الرياضة، ومنها كرة القدم على سبيل المثال.

ما هي خشونة الركبة؟

تعتبر خشونة الركبة من الاضطرابات المرضية المزمنة التي تصيب الغضروف المفصلي محدثة تفكك تدريجي فيه، مما يتسبب بقساوة المفصل والشعور بألم شديد فيه.

لا يعتبر مفصل الركبة هو الوحيد المعرض للإصابة بالخشونة، فمعظم مفاصل الجسم قد تتعرض لهذه المشكلة الصحية، ولكن مفصلي الورك والركبة هما الأكثر عرضة للخشونة.

في معظم الأحيان ومع مرور الوقت تحصل الإصابة بكلتا الركبتين معاً، إلا في الحالات التي تكون الإصابة بسبب حالة خاصة يكون تأثيرها على إحدى الركبتين فقط.

أسباب الإصابة بخشونة الركبة:

يعتبر الاشخاص الذين يتجاوزن 45 من عمرهم الأكثر عرضة للإصابة بهذه المشكلة الصحية، كما أن الاشخاص الأقل عمراً معرضون للإصابة بها كذلك ولكن بنسبة أقل، أما اكثر أسباب الإصابة شيوعاً إضافة للتقدم بالعمر فهي:

  • للعامل الوراثي دور بإصابة الشخص بالخشونة في الركبة.
  • السمنة والزيادة بالوزن.
  • الكسور وغيرها من الإصابات التي قد تصيب الركبة.
  • الجلوس الغير صحيح، وغيره من الأنماط الخاطئة في الحركة.
  • النشاط القوي بدنياً، الذي يتسبب بإجهاد في المفاصل.

أعراض خشونة الركبة:

تختلف أعراض خشونة الركبة بين حالة وأخرى، فهي قد تكون خفيفة لدى بعض الاشخاص، بحيث تأتي الأعراض وتذهب وتكون بشكل انتكاسات لها علاقة ببعض الأمور كمستوى النشاط البدني او حالة الطقس، بينما قد تكون مستمرة وشديدة لدى البعض الآخر، ومن أهم هذه الأعراض نذكر:

  1. يظهر شكل مفصل الركبة أكبر لحد ما.
  2. التيبس والألم الشديد في المفصل وذلك بعد تحريكه بعد فترة من عدم تحريكه.
  3. تصبح الحركة في المفصل محدودة لحد ما.
  4. يمكن سماع أصوات طقطقة صادرة عن المفصل.
  5. الهزال والضعف الذي يصيب العضلات التي تحيط بالمفصل.

كيفية تشخيص الخشونة في الركبة:

لا توجد اجراءات محددة يستطيع الطبيب أو الاخصائي بالعلاج الطبيعي من خلالها تحديد الإصابة بخشونة الركبة، ولكنه سيقوم حتماً بسؤال المريض عن الأعراض التي يشعر بها، كما أنه سيفحص المفاصل ليتأكد من وجود مشكلة فيها.

ومن العوامل التي تجعل الطبيب يرجح احتمال وجود خشونة في الركبة، عمر الإنسان (فوق 45)، وزيادة الألم عند الركض أو المشي، أو تصلب المفصل بعد الاستيقاظ من النوم وهذا ما قد يمتد لثلاثين دقيقة.

تساعد صور الأشعة في تحديد مدى الضرر الواقع على الركبة، كما ان فحص الدم يساعد على استبعاد بعض الحالات الأخرى المشابهة، مثل الالتهاب الروماتيزمي للمفصل.

علاج خشونة الركبة:

هناك العديد من العلاجات التي تساهم في التخفيف من حدة الأعراض، ولكن دون ان يتواجد علاج كامل للإصابة بخشونة الركبة، ويبقى الحفاظ على الوزن المناسب، والنمط الصحي للحياة من أهم الطرق لتخفيف مشاكل خشونة الركبة.

ومن جهة أخرى فهناك نسبة بسيطة من الحالات التي لا ينجح علاجها بالتخفيف من حدة أعراضها، ويكون العمل الجراحي هو الحل الأنسب، وذلك من خلال استبدال المفصل أو تقويته أو إصلاحه.

أ‌- علاج خشونة الركبة بالأعشاب والطرق الطبيعية:

في البداية لا بدّ لنا من الإشارة الى ضرورة استشارة الطبيب المختص للتأكد من إمكانية الاستفادة من تناول بعض أنواع الأعشاب، ولتجنب الأضرار الجانبية لبعضها، وتبقى أهم طرق العلاج بالطب البديل والطرق الطبيعية الاخرى هي:

  • الحفاظ على الوزن الصحي والتخفيف من الوزن الزائد.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تساعد على تقوية العضلات التي تحيط بمفصل الركبة، مما يحسن من مرونة الركبة، ويزيد من ثبات المفصل ويحسن القدرة على تحريكه.
  • من الاغذية التي تساهم في تخفيف أعراض خشونة الركبة: (عصير الليمون، الكرفس، زيت الزيتون، زيت الزنجبيل، الخردل، زيت الأوكاليبتوس).
  • الاعتماد على بعض أنواع الطب البديل كالوخز بالإبر.
  • العلاج بواسطة تدليك الركبة، وذلك لمدة 60 دقيقة في الأسبوع.
  • تساعد الكمادات الباردة او الساخنة بتخفيف حدة الألم في العديد من حالات خشونة الركبة.

ب‌- علاج خشونة الركبة بالأدوية:

من الضروري استشارة الطبيب قبل تناول العقاقير الطبية التي يتم وصفها عادةً لمعالجة الخشونة في الركبة، ومن أهم هذه الأدوية: (مضادات الالتهاب التي لا تحتوي ستيرويدات، الكريمات والمراهم وغيرها من المسكنات الموضعية المفيدة في علاج خشونة الركبة، حقن حمض الهيالورونيك).

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *