اخبار طبية

تعرف على العلاقة بين الإصابة بفيروس كورونا و”إبشتاين بار”


توصل الخبراء إلى اكتشاف مثير للاهتمام من خلال فحوصات الدم لبعض المصابين بأعراض كورونا طويلة المدى، حيث تم اكتشاف وجود تنشيط قوى لفيروس” إبشتاين بار” بعد الإصابة بفيروس كورونا لدى بعض الحالات.


ويعد فيروس إبشتاينبار ” EpsteinBarr” واحد من أكثر أنواع العدوى انتشارًا في العالم، الذي “يعيش” بصمت في حوالي 95 % منا، وهو فيروس من عائلة فيروسات الهربس.


أعراض كورونا الطويلة والحمى الغدية


وقد لا يعرف معظم الناس أبدًا أنهم يحملون هذا الفيروس، لأنه نادرًا ما يسبب أي مشاكل، وينتشر عن طريق اللعاب، وهو معد لدرجة أن معظمنا يلتقطه في مرحلة الطفولة المبكرة.


ولكن إذا أصبنا به لاحقًا وفقا لتقرير جريدة “dailymail“، كمراهقين أو شباب ، يمكن أن يسبب فيروس إبشتاين بار مرض الحمى الغدية، ومع تقدمنا ​​في العمر، يتطور جهاز المناعة ، وهذا يعني أنه يحارب الفيروس بشكل أقوى عند ملامسته لأول مرة، مما يؤدي إلى أعراض يمكن أن تكون موهنة، فقد تشعر بالتعب والحمى الشديدة، مع ألم في الحلق وتورم في غدد الرقبة.


وهناك حوالي 1 من كل 10 أشخاص أصيبوا بفيروس كورونا ينتهي بهم الأمر بصفتهم “يعانون من أعراض لفترات طويلة وفقا لمكتب الإحصاء البريطاني، حيث يعاني البعض من التعب المستمر وضيق التنفس وآلام العضلات وضباب الدماغ لعدة أشهر، وبالنسبة للبعض، ومع استمرار الجائحة أكثر من عام مازال اللغز مستمر، فهل تعني النتائج الجديدة أن البعض يعانون بالفعل من شكل من أشكال الحمى الغدية؟ الأطباء فقط لا يعرفون.


وتسجل الاختبارات التي أجريت على مرضى كورونا منذ فترة طويلة نوعًا آخر من الأجسام المضادة، تلك التي تشير إلى أن فيروس إبشتاين بار قد “استيقظ” وأن الجسم يستجيب بمكافحته.

الحمى الغدية
الحمى الغدية


ومع ذلك، هناك القليل من الأبحاث في هذا المجال، حيث وجدت إحدى الدراسات الصغيرة التي شملت 67 مريضًا فقط من كورونا من ووهان أن أكثر المرضى خطورة كانوا أكثر عرضة لإعادة تنشيط فيروس EpsteinBarr، ويعتقد بعض الخبراء البريطانيين الآن أنه من “المعقول تمامًا” أن يتسبب كورونا بالفعل في إعادة التنشيط لدى بعض الأشخاص .


وقال خبير في السرطان والفيروسات والجهاز المناعي في جامعة سانت جورج، جامعة لندن، إنه لا يوجد شك في أن أولئك الذين تأثروا بشكل خطير بكورونا يجب أن يخضعوا لاختبارات الدم لإيبشتاين بار، مضيفا :” أعتقد أن تنشيط فيروس EpsteinBarr مرتبط أيضًا بمتلازمة التعب المزمن، لذلك فمن المنطقي تماما إذا بدأنا في اختبار المرضى في المستشفى ، وأولئك الذين يعانون من كورونا، لفيروسات مثل فيروس EpsteinBarr ، فقد نجد أن الخيط المشترك هو الذي يربط المرض الخطير بالمشكلات طويلة المدى.


وتم علاج عدد قليل من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا الطويل من قبل الأطباء، لأن معظمهم لم يكونوا مرضى بما يكفي في المراحل المبكرة من العدوى ويحتاجون إلى العلاج في المستشفى.



لماذا قد يعانى مرضى كورونا من فيروس إبشتاين بار؟


وفقا للباحثين، يعتبر فيروس إبشتاين بار منذ فترة طويلة عاملاً في متلازمة التعب المزمن، وهو عضو في عائلة فيروسات الهربس، والتي تشمل جدري الماء ، وقروح البرد ، والفيروس المضخم للخلايا ، أو الفيروس المضخم للخلايا ، الذي يسبب أعراضًا تشبه أعراض الأنفلونزا، كل منهم يمكن أن يستمر مدى الحياة ، ويمكن أن ينشط أي منهم عندما يكون الجسم تحت الضغط أو يضعف جهاز المناعة، وهذا هو سبب إصابة الناس بقرح البرد إذا كانوا تحت الطقس.


إذا أصبت بكوفيد ، فإن نظام المناعة في جسمك يصبح مفرط النشاط وبعض الأجزاء لا تعمل بكفاءة، وتتراجع الخلايا التائية التي تتعرف على الفيروسات التي شاهدها الجسم وتكافحها ​​من قبل، فأي عدوى أخرى قد تكون لديك ، بما في ذلك فيروسات الهربس ، يمكن أن تعاود التنشيط، وقد تم إعادة تنشيط فيروس EpsteinBarr بالتأكيد في بعض الحالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *