اخبار طبية

ماذا يحدث للرئة بعد لحظات من الإصابة بفيروس كورونا؟


كشف باحثون من جامعة بوسطن الامريكية، عن رحلة الفيروس التاجى في اللحظات القليلة الأولى بعد الإصابة، وماذا يحدث للرئة عقب نفاذ الفيروس إلى الخلايا، ومدى تأثير الفيروس على خلايا الرئة خلال الساعات الأولى من الإصابة، طبقا لتقرير نشر في موقع ميديكال بريس.


رحلة الفيروس التاجى الى خلايا الرئة


وأكد الباحثون أنه عند تسلل الفيروس لخلايا الرئة بساعة واحدة يبدأ بإتلاف الخلايا في وقت مبكر جدًا أثناء الإصابة، كما يخلق الفيروس العديد من المسارات الجزيئية التي تتأثر بالفيروس، حيث يقوم بإعادة التشكيل بالجملة من خلايا الرئة حتى يتمكن من السيطرة عليها.


وأوضح العلماء أن الفيروسات لا تستطيع نسخ نفسها لأنها تفتقر إلى الآلية الجزيئية لتصنيع البروتينات ولهذا السبب تعتمد على إصابة الخلايا لاختطاف الآلية الداخلية للخلايا واستخدامها لنشر المواد الجينية الخاصة بها، لذا عندما يتمكن الفيروس من السيطرة على الخلايا فإنه يغير عمليات التمثيل الغذائي للخلايا تمامًا، بل إنه يدمر الأغشية النووية للخلايا في غضون 3 إلى 6 ساعات بعد الإصابة.



ويستطيع الباحثون من خلال تتبع رحلة الفيروس التاجى الى خلايا الرئة من اكتشاف العديد من الأدوية الحالية المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء، بما في ذلك بعض الأدوية المصممة أصلاً لمكافحة السرطان، والتي يمكن أن توقف الفيروس التاجي في مساراتها فهناك ما لا يقل عن 18 دواءً موجودًا ومعتمدًا من قبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) يمكن إعادة توظيفها لمكافحة عدوى COVID19 بعد وقت قصير من إصابة الشخص.


وأثبتت الدراسات أن العقاقير سالفة الذكر نجحت في مقاومة انتشار الفيروس داخل خلايا الرئة بنسبة أكثر من 90%، الأمر الذى يؤدى إلى خفض معدلات الوفيات الناتجة من الفيروس التاجى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *