منوعات

ما هو الوهن العضلي

ما هو الوهن العضلي
ما هو الوهن العضلي
ما هو الوهن العضلي

الوهن العضلي الوبيل myasthenia gravis هو اضطراب في المناعة الذاتية، يُضعِف التواصل بين الأعصاب والعضلات، مما يؤدي إلى حدُوث نوبات من ضُعف العضلات. حيث يُعاني المرضى عادةً من تدلِّي الأجفان والرؤية المزدوجة، وتصبح العضلات متعبة وضعيفة بشكلٍ غير طبيعي بعدَ التمرين أو الجهد.
أسباب وهن العضلات
لا يوجد هناك سبب معين يمكن أن يؤدي إلى إصابة الأشخاص بوهن العضلات، إلّا أنّه تم تحديد بعض العوامل التي قد يكون لها دور فعال في الإصابة مثل ما يلي:

إضطرابات الغدة الزعترية، والبكتيريا والفيروسات، بالإضافة إلى العوامل الجينية.
يصيب هذا المرض أي نوع من الأشخاص، إلا أنه أكثر شيوعاً عند الإناث.
ضعف الجهاز المناعي.
الإستخدام المفرط للعضلات وبالتالي يؤدي إلى الضعف والوهن العام وفقدان القدرة على المشي والحركة بشكل طبيعي.
تقلص العضلات حيث تفقد قدرتها على التقلص بشكل جيد، ويصبح القيام بالنشاطات التي كانت سهلة في السّابق أمراً صعباً؛ لأنّ الشخص يصبح سريع الإرهاق والتعب.
تعد المرأة الحامل أكثر عرضة لوهن العضلات والإصابة بفقر الدم كما تزيد مستويات الستيرويدات في الدم، ويؤدي ذلك إلى الشعور بتعب العضلات.
التقدم في السن حيث تصبح العضلات مع تقدم السن أقل من حيث القوة والحجم.
الإصابة بالالتهابات حيث تعد الأمراض الالتهابية ضمن أكثر أسباب ضعف العضلات والإصابة بالإرهاق والسبب وراء ذلك هو تعرض العضلات للالتهاب.
وتجدر الإشارة إلى أنه في حال ولادة طفل لأم مصابة بالوهن العضلي، فإن الطفل قد يكون عرضة للإصابة بما يسمى وهن حديثي الولادة العضلي وذلك نتيجة انتقال الأجسام المضادة المسئولة.
الأسباب الأخرى للوهن العضلي
هناك بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالوهن العضلي وهي كالأتي:

الإصابة بتلف الأعصاب بسبب التعرض لإصابة ما وتنتشر أكثر لدى الرياضيين أثناء ممارسة الرياضة، فعند حدوث إصابة قد يحدث نزيف داخل العضلة، يليه انتفاخ والتهاب، مما يؤدي إلى نهاية المطاف إلى ضعف في العضلات وآلام بها.
تناول بعض الأدوية حيث تأدي  إلى تلف العضلات أو ضعفها، ويبدأ المصاب بالشعور بالإرهاق، وتتضمّن الأدوية الّتي يمكن أن تسبّب ذلك ما يلي:
تناول بعض المضادات الحيوية، منها البنسلين. مضادات الالتهاب اللاستيرويدية المسكنة، منها الديكلوفيناك والنابروكسين.
الأدوية الخافضة لمستويات الكولسترول في الدم.
 بعض الأمراض المزمنة مثل مرض الشريان المحيطي.
داء السكري وحالات الضغط المرتفع.
 فشل أو ضعف القلب.
الأنيميا أو فقر الدم.
مرض الرئة أو الكلى المزمنة.
اضطرابات النوم حيث تسبب شعوراً عاماً بالإرهاق، من ذلك وهن العضلات.
 نقص فيتامين (د) بالجسم.
ضيق الاوردة وضعف العضلات نتيجة للإفراط في تعاطي التدخين  والإفراط في شرب الكحول، فهو يسبب ضعفاً في عضلات الكتف والورك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *