اخر الاخبار

إيران تتحايل على العقوبات.. ‏النفط مقابل الشاي

حاولت إيران التحايل على العقوبات الأمريكية المفروضة عليها بتزويد سريلانكا بالنفط مقابل استيراد الشاي من هذا البلد.

وتعد هذه الخطوة ما بين إيران وسريلانكا تحايلاً على العقوبات الأمريكية التي فرضتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بعد انسحابه من الاتفاق النووي في منتصف عام 2018.

وقال نائب رئيس منظمة تنمية التجارة الإيرانية، فرهاد نوري، لوكالة أنباء “مهر” الإيرانية، إن “بالنظر إلى أن الشاي الإيراني يغطي نسبة صغيرة من سلة الاستهلاك المنزلي للبلاد ونحن من أكبر مستهلكي الشاي في العالم وننفق عدة ملايين من الدولارات سنويًا لاستيراد هذا المنتج، فقد قررنا تصدير النفط إلى سريلانكا مقابل استيراد الشاي من هذا البلد”.

وأضاف فرهاد نوري في المقابلة التي تابعتها مراسلة “العين الإخبارية” في طهران: “عندما نكون بحاجة إلى السلع الأساسية، فنضطر إلى تصدير النفط مقابل تلبية احتياجاتنا”.

وفيما يتعلق بالتحايل على العقوبات الأمريكية في تزويد سريلانكا بالنفط، قال نوري: “إن الحكومة تركز بشكل كبير على تفعيل النقابات الإقليمية والقطاعات الأخرى لتزويد سريلانكا بالمنتجات البترولية مقابل استيراد الشاي”.

وأضاف نائب وزير تنمية صادرات السلع والخدمات في منظمة تنمية التجارة الإيرانية: “على تجارنا الدخول في مفاوضات مع كل من الدول الأعضاء في منظمة أوراسيا وشنغهاي إيجاد مشتر، وسيتم تقديم تسهيلات مثل تخفيضات الرسوم الجمركية هنا بسبب العضوية النقابية”.

وجاء الكشف عن هذه الخطوة، بعدما قام وزير الطاقة السريلانكي “أودايا جامانبيلا” بزيارة إلى طهران في 25 من سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت سريلانكا تستورد قرابة 90 بالمئة من احتياجاتها النفطية من إيران، ولا تستطيع مصفاتها الوحيدة التي تبلغ طاقتها الانتاجية 50 ألف برميل يوميا إلا تكرير النفط الإيراني.

ومنذ بدء تشديد العقوبات على إيران ضد قطاعات مختلفة منها النفط في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، قامت طهران بعدم الكشف عن صادراتها النفطية وأبقت تلك المعلومات سرية.

وتواصل إيران التحايل على العقوبات بتزويد الصين بالنفط أيضاً.

ووفقًا لمنظمة تنمية التجارة الإيرانية، شهدت العلاقات التجارية بين إيران وسريلانكا اتجاهاً متنامياً وازدادت قيمتها من 174 مليون دولار في عام 2010 إلى 219 مليون دولار في عام 2019.

وتشمل أهم الصادرات الإيرانية إلى سريلانكا قضبان الحديد والصلب والبيتومين والأسمنت الأبيض والمنتجات الحديدية والحديد والصلب واليوريا والكلنكر.

من ناحية أخرى، فإن أهم السلع المستوردة من سريلانكا تشمل الشاي، وأغطية العلب سهلة الفتح، وجوز الهند المجفف والطازج، ومنتجات الصحة والجمال، والعديد من الملصقات المصنوعة من الورق والكرتون.

وإيران هي واحدة من أكبر زبائن الشاي السريلانكي، وبلغت صادرات الشاي السريلانكي إلى إيران في 2018 نحو 24 مليون كيلوجرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *