اخر الاخبار

التخطيط تعلن شروط التقديم بالدفعة الثانية من برنامج الماجستير المهني في ريادة الأعمال

أكدت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن برنامج الماجستير المهني في ريادة الأعمال، يهدف إلى تطوير رواد الأعمال وتنمية مهاراتهم، كما يقدم عددًا من الدورات التدريبية في مجالات إدارة الإبداع والابتكار، استراتيجية الأعمال والتسويق وتطوير المنتجات والخدمات، تطوير خطة العمل / خطة المشروع، ومصادر تدبير التمويل، وأخرى في ريادة الأعمال وإدارة الابتكار في العمل.

وأوضحت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن ريادة الأعمال وتشجيع الابتكار لها دورًا مهمًا ومحوريًا في الاقتصاديات العالمية، لكونها من أبرز محركات النمو الاقتصادي التي تساهم في خلق فرص العمل وتنويع مصادر الدخل، كما تكتسب ريادة الأعمال أهميتها من قدرتها على إحداث تأثير إيجابي داخل مجتمع الأعمال.

أعلنت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ممثلًا عنها مشروع رواد 2030، عن فتح باب التقديم للدفعة الثانية من “برنامج الماجستير المهني في ريادة الأعمال وإدارة الابتكار” بالتعاون الأكاديمي مع جامعتي القاهرة وكامبريدج.

كما أعلنت وزارة التخطيط عن شروط التقدم للدفعة الثانية من “برنامج الماجستير المهني في ريادة الأعمال وإدارة الإبتكار بالتعاون مع جامعتي القاهرة وكامبريدج.

الشروط:

1 أن يكون مصري الجنسية

2 يجب ألا يقل عمر عن 22 عامًا ولا يزيد عن 40 عامًا.

3 أن يكون حاصلًا على مؤهل جامعي.

4 متطلبات اللغة الإنجليزية للمتقدمين للبرنامج تتمثل في أن يلبي إحدى الطرق بأن يحصل على 6 درجات كحد أدني في اختبار أيليتس، مجموع 65 درجة كحد أدنى في اختبار تويفيل.

5 أن يكون لدى ين مستوى جيد من المعرفة الريادية، من خلال إنهاء واجتياز دورات المرحلة الأولى من حملة “المليون ريادي”.

وأضافت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن ريادة الأعمال لها القدرة على تقديم حلول مبتكرة وواقعية للتحديات الاقتصادية في قطاعات الاقتصاد مثل تحفيز الاقتصاد بمشروعات جديدة صغيرة للشباب لتصبح قوة اجتماعية منتجة تساهم بفاعلية في جهود تحقيق التنمية، بالإضافة إلى العوائد الاجتماعية وفي مقدمتها خفض معدل البطالة.

تابعت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية: أن مفهوم ريادة الأعمال أصبح مرتبطًا بالدور الذي تستهدفه الدولة في خططها الاستراتيجية، إذ يرتبط بإنشاء مشروعات جديدة ذات أفكار مختلفة وإيجاد حلول مبتكرة لمشكلات قائمة في السوق؛ سواء من خلال تقديم منتج جديد أو معالجة أوجه القصور في منتج قائم، والعمل على إشراك المواطنين في ايجاد حلول.

المصدر: بلدنا اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.