اخر الاخبار

المغرب يكثف اعتداءاته على حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وسط صمت إسبانيا

قال موقع “ريبيليون” الإسباني، إنّ المغرب يكثف اعتداءاته على حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وسط صمت إسبانيا.

وأعلنت وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، أن حقوق الإنسان، جزء أساسي من السياسة الخارجية لإسبانيا وهي ملتزمة بحمايتها والدفاع عنها.

ومن خلال حمل لافتات كبيرة كُتبت عليها هذه الجمل، تظاهر العديد من المحتجين في إسبانيا. على خلفية العنف المسلط من القوات المغربية على الحقوقيين والمناضلين في الصحراء الغربية، أمام مقر وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون. في بلازا دي لا بروفينسيا دي، في العاصمة مدريد. حسب ما ذكره موقع “ريبيليون”

هذا التذكير بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في باريس في 10 ديسمبر 1948. يصدر كل عام من قبل وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون. والتي تخصص قسماً خاصا، بحقوق الإنسان على موقعها على الإنترنت. والذي يتم تعزيزه وحمايته كما أنه “جزء كبير من السياسة الخارجية لإسبانيا”.

انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية

وفقا لما ترجمته “وطن”، يستنكر القسم الذي يرأسه خوسيه مانويل ألباريس استمرار انتهاك حقوق الإنسان من قبل الحكومات التي تحرم مواطنيها من حريتهم دون محاكمة. أو سجن الصحفيين أو عرقلة عملية تطوير انتخابات حرة ونزيهة.

ويؤكد أن إسبانيا “ستستمر في التنديد بتلك الحالات التي يتعرض فيها ممثلو المجتمع المدني للتهديدات أو الأعمال الانتقامية. ويعملون على حماية المدافعين عن حقوق الإنسان “.

تمشيا مع هذه المبادئ، تستنكر حكومة بيدرو سانشيز الهجمات ضد السكان المدنيين التي تحدث في أي مكان في العالم. لكنها إلى الآن لم تتدخل لوضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان في أراضي الصحراء الغربية التي مازالت ترتكبها القوات المغربية.

اقرأ أيضا:في مواجهة فشل دبلوماسيتها في الصحراء الغربية: الرباط تشتري الأسلحة رغم عجزها الاقتصادي!

تتكرر الأحكام الصادرة عن المنظمات الحقوقية الدولية الرئيسية على أفعال المغرب في المستعمرة الإسبانية السابقة؛ آخرها صادرة عن منظمة العفو الدولية في مناسبتين مركز روبرت ف. كينيدي وفرونت لاين ديفندرز، وتحديداً بسبب المضايقات والتهديدات. بما في ذلك الانتهاكات، التي عانت منها الناشطة سلطانة جايا وعائلتها لأكثر من عام في منزلها في بوجادور من قبل عملاء وقوات شبه عسكرية مغاربة.

تجدر الإشارة إلى أن السلطانة جايا، التي مُنحت مؤخرًا “جائزة APDHE لحقوق الإنسان 2021”. استبعدت من الترشح لجائزة ساخاروف لحرية الفكر 2021. بسبب القمع التي تواجهه، وحرمانها من التنقل ومغادرة منزلها.

حالة سلطانة جايا تصل البرلمان الأوروبي

من جهته، سأل نائب الحزب الوطني التقدمي آيتور إستيبان الحكومة عما ستفعله لإنقاذ حياة سلطانة وعائلتها، فأجابه الوزير خوسيه مانويل ألباريس، وهو نفس الشخص الذي قال في اليوم التالي بعد تنصيبه “ندافع عن حقوق الإنسان دون شروط”.

كما أجاب أنه لا توجد دولة ترغب في اتخاذ تدابير إذا كانت الأطراف الثالثة هي التي تجبرها على القيام بذلك وأنهم لا يفضلون علاقات حسن الجوار على حقوق الإنسان أبدًا. لكنهم لا يعتبرونها “من دون شروط”، كل هذا دون أن ينطق باسم سلطانة جايا او يشير الى القمع الذي تعيش فيه.

من جانبها، دعت منظمة “Esquerra Republicana” إلى لفت الانتباه إلى وضع السلطانة جايا والسجين السياسي محمد الأمين هادي، من خلال مقترح ليس قانونيا (NLP). لكن تم تقديمه في مجلس النواب الحكومة لحماية أولئك، الذين يعانون من سوء المعاملة في الصحراء الغربية، المسلطة من قبل القوات العسكرية وشبه العسكرية وقوات السجون المغربية.

وصلت حالة سلطانة جايا إلى البرلمان الأوروبي، خاصة مع عضو البرلمان الأوروبي، المناهض للرأسمالية ميغيل أوربان، الذي طلب تدخل لجنة حقوق الإنسان لضمان سلامة الناشطة الصحراوية، وذكر أنه في إحدى الاعتداءات على منزلها من قبل القوات شبه العسكرية المغربية، تم حقنها بمادة غير معروفة.

في الحقيقة، لقد تكرر حقن مواد مجهولة واغتصاب سلطانة وشقيقتها لوارا في اعتداء جديد فجر يوم 5 ديسمبر اعتدوا خلاله على جميع أفراد الأسرة. بمن فيهم الأم البالغة من العمر 84 عامًا. بالإضافة إلى نثر القمامة والقاذورات، والسوائل في جميع أنحاء المنزل.

لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب تدين المغرب

في نوفمبر، علمت لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة، بالانتهاكات التي ارتكبها المغرب بحق المواطن الصحراوي عمر ندور. فيما يتعلق بأحداث أكديم إزيك وترى اللجنة أن سوء المعاملة الجسدية والإصابات التي تعرض لها ندور أثناء اعتقاله واستجوابه واحتجازه تشكل تعذيباً وفقاً للمادة 1 من اتفاقية مناهضة التعذيب. ولكن يستطيع المغرب الإفلات من العقاب. على الرغم من بشاعة ممارساته في حق الشعب الصحراوي.

اقرأ أيضاً: تحليل: لماذا يصعب تخيل حرب بين الجزائر والمغرب؟

ولأكثر من ثمانية أشهر، كانت الحركة من أجل السجناء السياسيين الصحراويين تتجمع كل يوم اثنين أمام وزارة الخارجية لتطلب من إسبانيا، بصفتها الوالي الصحيح للصحراء الغربية، محاسبة المغرب من أجل السجناء الصحراويين.

قال الموقع أنه في مواجهة هذه الشكاوى، لا تزال الحكومة الإسبانية تتقاعس عن التصرف على الرغم من حقيقة أن مكتب حقوق الإنسان (ODH) التابع لـ MAEC يدير برنامجًا للحماية والاستقبال المؤقت للمدافعين عن حقوق الإنسان المهددين. البرنامج، الذي تم إنشاؤه في عام 1998، الذي يستهدف الأشخاص المهددين والمعرضين للخطر بسبب دفاعهم السلمي عن حقوق الإنسان. “يسعى بالأساس إلى تسهيل استقبالهم المؤقت في إسبانيا من خلال ضمان السرية فيما يتعلق بهويتهم”.

من جانبه، كتب البروفيسور لويس بورتيو باسكوال ديل ريكيلمي مؤخرًا، في شؤون الصحراء الغربية لدينا حكومة صماء وبكماء وعمياء.

وختم الموقع بالقول، إن انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت في نوفمبر 2021 في الصحراء الغربية المحتلة من قبل المغرب. كانت في مدن جنوب المغرب التي يسكنها الصحراويون، وفي السجون المغربية مع سجناء سياسيين صحراويين. بحسب منظمات غير حكومية ووسائل إعلام صحراوية.

المصدر: (ريبيليون ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا فيYOUTUBE»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *