اخر الاخبار

بايدن يزور “إسرائيل” في ظل تصاعد الأزمة الإنسانية في غزة

يقوم الرئيس الأمريكي جو بايدن بزيارة بالغة الأهمية إلى “إسرائيل” يوم الأربعاء لإظهار الدعم لحربها على حماس، بعد أن قالت واشنطن إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وافق على السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة المحاصرين.

وتوجهت الشاحنات المحملة بالإمدادات الحيوية لغزة نحو معبر رفح في مصر، وهو نقطة الوصول الوحيدة إلى القطاع الخارجة عن سيطرة “إسرائيل”، رغم أنه لم يكن من المؤكد ما إن كانت ستتمكن من العبور.

وقال شاهد لرويترز، إن نحو 160 شاحنة انطلقت باتجاه الحدود من بلدة العريش المصرية القريبة حيث ظلت تنتظر بينما كان دبلوماسيون يحاولون على مدى أيام فتح الطريق.

وتعهدت “إسرائيل” بالقضاء على حركة حماس التي تسيطر على غزة بعد أن قتل مسلحو حماس 1300 شخص، معظمهم من المدنيين، خلال اجتياح بلدات جنوب “إسرائيل” في 7 أكتوبر، وهو اليوم الأكثر دموية في تاريخ (الكيان) الممتد 75 عامًا.

وقصفت “إسرائيل” قطاع غزة بغارات جوية أسفرت عن استشهاد أكثر من 2800 فلسطيني ربعهم من الأطفال وطردت نحو نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة من منازلهم. وقد فرضت حصاراً كاملاً على القطاع، ومنعت الغذاء والوقود والإمدادات الطبية، التي بدأت تنفد بسرعة.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عن زيارة مزمعة لبايدن في نهاية ساعات من المحادثات مع نتنياهو، قال فيها إن نتنياهو وافق على تطوير خطة لتوصيل المساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة، دون ذكر تفاصيل.

وقال بلينكن: “سيسمع الرئيس من “إسرائيل” ما تحتاج إليه للدفاع عن شعبها، بينما نواصل العمل مع الكونغرس لتلبية تلك الاحتياجات”.

وأضاف أن بايدن “سيسمع من إسرائيل أيضا كيف ستدير عملياتها بطريقة تقلل من الخسائر في صفوف المدنيين وتمكن من تدفق المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في غزة بطريقة لا تفيد حماس”.

وتحاول واشنطن أيضًا حشد الدول العربية للمساعدة في تجنب حرب إقليمية أوسع نطاقًا، بعد أن تعهدت إيران “بعمل وقائي” من “جبهة المقاومة” لحلفائها، بما في ذلك تحرك حزب الله في لبنان.

وبعد زيارة “إسرائيل”، من المتوقع أن يسافر بايدن إلى الأردن للقاء الملك عبد الله والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومحمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية التي تنافس حماس وتتمتع بحكم ذاتي محدود في الضفة الغربية التي تحتلها “إسرائيل”.

وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) إن “إسرائيل” فتحت خط مياه واحداً إلى خان يونس لمدة ثلاث ساعات يوم الاثنين، لكن نحو 14 بالمئة فقط من سكان غزة يمكنهم الوصول إليه.

وقالت الأونروا في بيان إن “المخاوف بشأن الجفاف والأمراض المنقولة بالمياه مرتفعة نظراً لانهيار خدمات المياه والصرف الصحي، بما في ذلك إغلاق آخر محطة لتحلية مياه البحر عاملة في غزة اليوم”.

بينما تخطط “إسرائيل” لغزو بري متوقع لغزة للقضاء على حماس، اشتدت الاشتباكات عبر الحدود مع حزب الله على جبهة حدود “إسرائيل” الشمالية مع لبنان.

وقال الجيش “الإسرائيلي” يوم الثلاثاء إنه قتل أربعة أشخاص حاولوا عبور السياج الحدودي لزرع متفجرات. وأمرت “إسرائيل” يوم الاثنين بإخلاء 28 قرية تابعة لها في منطقة بعمق كيلومترين بالقرب من الحدود اللبنانية.

يأتي ذلك، في ظل استمرار العدوان “الإسرائيلي” الهمجي على قطاع لليوم الـ11 على التوالي، بقصف عنيف من الطائرات والزوارق الحربية، والمدفعية، التي تستهدف في مجملها المنازل والأبراج والبنايات السكنية، وسط ارتفاع أعداد الشهداء والاصابات في صفوف المدنيين، إلى جانب تدمير بالممتلكات العامة والخاصة، والبنية التحتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.