اخر الاخبار

بريطانيا تستهدف استثمارات أجنبية “خضراء” بـ13 مليار دولار

يُعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال قمة عالمية للاستثمار، عن استثمارات أجنبية تناهز قيمتها الإجمالية 9.7 مليار جنيه إسترليني لدعم “النمو الأخضر” في المملكة المتّحدة، بما في ذلك مشروع لشركة “إيبيردرولا” الإسبانية لبناء مزرعة رياح بحرية ضخمة، (الجنيه الإسترليني يعادل 1.38 دولار).

قالت الحكومة البريطانية في بيان إنّ جونسون سيُعلن خلال القمّة التي تنعقد اليوم الثلاثاء، عن 18 اتفاقية من شأنها أن توفر ما لا يقلّ عن 30 ألف وظيفة في بريطانيا وأن “تدعم النمو في قطاعات رئيسية مثل الطاقة المنتجة من الرياح والهيدروجين، والإسكان المستدام، واحتجاز وثاني أكسيد الكربون وتخزينه”، وفقا لوكالة فرنس برس.

وذكرت صحيفة تليجراف الأحد الماضي، أن الحكومة البريطانية ستعلن عن خطط لتمويل محطة جديدة للطاقة النووية قبل انتخابات 2024 كجزء من استراتيجيتها للقضاء تماما على الانبعاثات الكربونية، فيما قال متحدث باسم الحكومة لوكالة رويترز “نسعى للموافقة على مشروع نووي واحد آخر واسع النطاق على الأقل في السنوات القليلة المقبلة لتعزيز أمن الطاقة وخلق آلاف الوظائف”.

وسيفتتح جونسون اليوم “قمة عالمية للاستثمار” تنظّمها حكومته كما سيلتقي الملياردير بيل غيتس للتباحث وإياه في التحوّل الطاقوي ودور القطاع الخاص في مواجهة التغيّر المناخي، بحسب البيان.

نقل البيان عن جونسون قوله إنّ “هذه هي البداية فقط، وسنرى شراكات +خضراء+ أخرى تُبنى في قمّة” الثلاثاء.

من بين الاتفاقيات التي سيُعلَن عنها خلال القمة، هناك مشروع استثماري لبناء مزرعة رياح بحرية أكّدت شركة “إيبيردرولا” الإسبانية للطاقة “عزمها على استثمار 6 مليارات جنيه” فيه بالاشتراك مع شركة “إس إس إيه” ومقرّها في اسكتلندا، وذلك بعد أن تستحصلا على التراخيص اللازمة له.

سيكون هذا المشروع الذي يُتوقّع أن يوفر 7 آلاف فرصة عمل أكبر مزرعة رياح بحرية تبنيها إيبيردرولا في العالم وسيولّد طاقة كهربائية تكفي 2.7 مليون منزل في المملكة المتحدة.

تعتزم شركة الخدمات اللوجستية “برولوجيس” استثمار 1.5 مليار جنيه إسترليني على مدى ثلاث سنوات لبناء مستودعات خالية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في عدد من مناطق المملكة المتحدة، بما في ذلك العاصمة لندن، ويُتوقّع أن يوفر هذا المشروع 14 ألف فرصة عمل، وفق بيان الحكومة البريطانية.

أدت أزمة الطاقة في الآونة الأخيرة في أوروبا ونقص الوقود في بريطانيا إلى تسليط الضوء على أوجه القصور في الاعتماد المفرط على الطاقة غير المتجددة ودفعت لندن نحو توليد الطاقة النظيفة والمتجددة.

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في وقت سابق من هذا الشهر إن بريطانيا تهدف إلى إنتاج “طاقة نظيفة” بحلول عام 2035 كجزء من هدفها المتمثل في إنهاء الانبعاثات الكربونية تماما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *