اخر الاخبار

حكم استثنائي.. محكمة بريطانية تقضي بالمضي قدمًا في قضية غانم الدوسري ضد السعودية

وطن قضت المحكمة العليا في بريطانيا، بأن المعارض السعودي غانم الدوسري الذي يزعم أن الرياض قامت بتثبيت برامج تجسس على هواتفه وأمرت بالاعتداء عليه يمكنه المضي قدمًا في دعواه القضائية ضد المملكة.

ووفقا لموقع “ميدل إيست آي” فإن الحكم في قضية غانم الدوسري هو أول حكم على الإطلاق في محكمة بريطانية يتعلق ببرامج تجسس ودولة أجنبية ويمكن أن يشكل سابقة لمعارضين آخرين مقيمين في بريطانيا يُزعم أنهم كانوا أهدافًا للمراقبة التي ترعاها السعودية على الأراضي البريطانية.

الدوسري يعبر عن ارتياحه للحكم

وقال الدوسري إنه “ارتياح كبير” لأن الحكم جاء في صالحه وقال إن الاستهداف المزعوم ببرامج التجسس والهجوم كان له “تأثير عميق” على حياته.

وأضاف: “لم أعد أشعر بالأمان وأنا أنظر من فوق كتفي باستمرار. لم أعد أشعر بالقدرة على التحدث باسم الشعب السعودي المضطهد لأنني أخشى أن أي اتصال مع أشخاص داخل المملكة يمكن أن يعرضهم للخطر”.

وتابع: “إنني أتطلع إلى تقديم قضيتي الكاملة إلى المحكمة على أمل أن أتمكن أخيرًا من تحميل المملكة المسؤولية عن المعاناة التي أعتقد أنها سببتها لي”.

ووفقا للموقع البريطاني فقد استخدم “الدوسري” قناته على موقع يوتيوب ، التي حصدت أكثر من 300 مليون مشاهدة في ذروة شعبيتها في عام 2018 ، للسخرية من العائلة المالكة السعودية ، ولا سيما ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وتتهم الدعوى الحكومة السعودية بإصابة هاتف الدوسري في يونيو 2018 ببرنامج تجسس من الدرجة العسكرية Pegasus حصلت عليه من شركة NSO Group الإسرائيلية.

وتم فحص هاتفه من قبل خبراء في Citizen Lab بجامعة تورنتو ، وأكدوا أنه تم إرسال نصوص ضارة ة بـ Pegasus وخلصوا “بدرجة عالية من الثقة” إلى أن المملكة العربية السعودية هي المسؤولة ، حسبما قال محامو الدوسري.

وأكد محامو الدوسري على انه بمجرد التثبيت ، كان سيسمح لهم بالوصول إلى الميكروفون والكاميرا الخاصة به لسماع وتسجيل ما كان يفعله ، بالإضافة إلى فحص بيانات الموقع وجميع الرسائل والصور المخزنة وسجل متصفح الهاتف.

غانم الدوسري

وتزعم الدعوى أيضًا أن الحكومة السعودية وجهت هجومًا على الدوسري في الشارع بالقرب من محلات هارودز في لندن في 31 أغسطس 2018 ، وهو الحادث الذي تم تصويره وظهر على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الة بالسلطات في الرياض.

الحكم استثنائي

ولفت الموقع البريطاني بأن الدوسري يقدم مطالبة بالتعويض عن الإصابات الشخصية الناجمة عن كلا الهجومين المزعومين. عادة ما تكون الدول محمية من معظم الدعاوى القضائية في المملكة المتحدة ، وذلك بفضل قانون حصانة الدولة لعام 1978 ، الذي تم سنه قبل وجود برامج التجسس، لكن الحكم الصادر يوم الجمعة بحسب “ميدل إيست آي” قضى بأن قضية الدوسري استثناء.

الحكم سيكون بارقة أمل لعدد كبير من المعارضين

وقد يفتح الحكم الأبواب أمام منشقين آخرين مقيمين في المملكة المتحدة وقادة المجتمع المدني الذين يحاولون رفع دعاوى قانونية في بريطانيا بشأن مزاعم أنهم استهدفوا ببرامج تجسس من قبل دول الخليج في السنوات الأخيرة.

من بينهم سعيد الشهابي وموسى محمد ، ناشطان بحرينيان بارزان يعيشان في لندن ، يحاولان مقاضاة البحرين بسبب مزاعم بأن المملكة أصابت حواسيبهم الشخصية ببرنامج مراقبة FinSpy.

كما اتخذ ثلاثة آخرون المدافع السعودي عن حقوق الإنسان يحيى عسيري ، وأنس التكريتي ، رئيس مؤسسة قرطبة ، ومحمد كوزبر ، رئيس مسجد فينسبري بارك إجراءات قانونية في المملكة المتحدة بشأن مزاعم برامج التجسس.

وفي أبريل / نيسان ، أخطر محاموهم NSO Group والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بأنهم يخططون لمقاضاتهم في المحكمة العليا بسبب مزاعم بأن الدولتين اخترقت هواتفهما باستخدام برنامج تجسس للشركة الإسرائيلية.

وقال محامو الدوسري في شركة لي داي ومقرها لندن إنهم يأملون في أن يوفر الحكم “منارة أمل” وأنه لن تتمكن الحكومات الأجنبية من الاختباء وراء حصانة الدولة في قضايا برامج التجسس.

خيبة أمل

لكنهم قالوا أيضا إنهم أصيبوا بخيبة أمل لأن الحكومة البريطانية لم تفعل “سوى القليل” لحماية المنشقين مثل الدوسري من مثل هذه الهجمات.

وقال مارتين داي ، الشريك البارز في الشركة: “يبدو واضحًا أن مثل هذه الهجمات على الأشخاص الذين يعيشون في بلدنا أصبحت أكثر شيوعًا مع تزايد تطور برامج التجسس”.

وأضاف: “في حين أنه من الجيد جدًا معرفة أن المنظمات غير الحكومية مثل Citizens Lab و Amnesty International Tech تراقب استخدام مثل هذه البرامج في هذا البلد ، فمن المؤكد أن خدمات الأمن لدينا هي التي تقوم بهذا الدور الوقائي.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.