اخر الاخبار

صاروخ باليستي اقترب من قاعدة الظفرة ونظام ثاد الأمريكي تعامل معه

قال موقع “ديفينس” الأمريكي إن نظام ثاد الدفاعي الصاروخي الذي تملكه الامارات وطوره الجيش الأمريكي اعترض صاروخًا باليستيًا قرب قاعدة الظفرة يوم الاثنين خلال هجوم مميت شنه مقاتلو الحوثي في ​​أبو ظبي، في أول استخدام معروف للنظام في عملية عسكرية.

وكان الحوثيون شنوا يوم الاثنين، هجوما بطائرة مسيرة بالقرب من مطار أبوظبي أودى بحياة ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين.

كما تسبب الهجوم في وقوع انفجارات متعددة.

وزعم متحدث باسم الحوثيين أن الهجوم تضمن “عددًا كبيرًا من الطائرات المسيرة” بالإضافة إلى خمسة صواريخ باليستية. وفقًا لقناة “المسيرة” التلفزيونية المملوكة للحوثيين.

وتم إطلاق ثماني طائرات بدون طيار إضافية من صنعاء عاصمة اليمن، باتجاه المملكة العربية السعودية لكن التحالف الذي تقوده السعودية اعترضها.

وبعد الهجوم، قالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تتطلع إلى توسيع ترسانتها من أنظمة الدفاع الإسرائيلية المضادة للطائرات بدون طيار .

وقال “إيتسيك هوبر” الرئيس التنفيذي لشركة Skylock Systems وهي جزء من مجموعة Avnon HLS Group: “نظرًا للحادث الذي وقع هذا الأسبوع. فإنهم يسألوننا الآن عما يمكننا تزويدهم به في أسرع وقت ممكن من قائمة طويلة من الأنظمة”.

ويشار إلى أن شركة “Skylock Systems”مقرها في إسرائيل وهي متخصصة في تصميم وإنتاج تقنيات الكشف عن الطائرات بدون طيار غير المصرح بها والتحقق منها وإبطال مفعولها.

وتم نشر تكنولوجيا الشركة في 31 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة، ومؤخراً المغرب.

ووفقًا لـ”هوبر” فقد كان بإمكان الإمارات العربية المتحدة صد هجوم يوم الاثنين. إذا كان لديها نظام مضاد للطائرات بدون طيار في المطار أو بالقرب منه.

وأضاف: “لو كانوا قد نشروا مثل هذا النظام هناك. لكانوا قد علموا مسبقًا أن هناك ضربة قادمة”.

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة:”حتى إذا كنت غير قادر على وقف الهجوم. فإن معرفة أنه على وشك الحدوث أمر مهم للغاية لأنه يمكنك نقل الناس إلى الملاجئ والبحث عن طرق للدفاع عن نفسك.”

وتابع أنه من أجل وقف هجوم الطائرات بدون طيار، يجب أولاً اكتشاف الطائرة بدون طيار. مشيرا إلى أن “Skylock” قادرة على اكتشاف الطائرات بدون طيار المعادية من مسافة تزيد عن 20 كم ، أو 12.4 ميلاً.

(المصدر: ديفينس نيوز + مواقع إلكترونية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.