اخر الاخبار

طبيب سوري أول ضحايا المنخفض الجوي في قطر.. مات غرقاً في البحر (شاهد) وطن

وطن نعت الجالية السورية في قطر طبيب الأطفال السوري في مستشفى الوكرة الدكتور “ماجد الشنور” الذي توفي غرقاً يوم، أمس الاثنين، في بحر سيلين نتيجة الأحوال الجوية دون معرفة ملابسات وظروف الوفاة.

ويقع شاطئ سيلين على الساحل الشرقي جنوب مدينة أم سيعيد في دولة قطر. وشهدت البلاد هطول أمطار غزيرة على معظم أنحاء البلاد، خاصة في المناطق الشمالية ولم تسجل إصابات أو ضحايا باستثناء الطبيب السوري الشنور.

إنا لله وإنا إليه راجعون 💔

انتقل إلى رحمة الله تعالى غرقًا يوم أمس الإثنين في بحر سيلين د. ماجد الشنور سوري الجنسية ، اختصاصي طب الأطفال بمستشفى الوكرة

دعواتكم له بالرحمة والمغفرة 🤲🏻 #امطار_قطر| #نديب_قطر | #قطر 🇶🇦 pic.twitter.com/yhJQCJyDv9

— نديب قطر (@NadeebQa) April 16, 2024

وتناقلت وسائل إعلام محلية خبر وفاته وسيصلى على جثمانه بعد صلاة العشاء من مساء اليوم في مسجد مقبرة مسيمير/أبو هامور.

دكتور اليتامى والفقراء

ونعت الرابطة الطبية السورية في قطر SMAQ الزميل الطبيب د. ماجد سليمان الشنور النعيمي من قرية الهبارية بريف دمشق أخصائي الأطفال الخدج في قسم النسائية والتوليد بمستشفى حمد إثر غرقه في شاطئ سيلين.

وأضافت :”لله ما أخذ ولله ما أعطى، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”.

وفاة الطبيب السوري ماجد الشنور غرقا في بحر سيلين
وفاة الطبيب السوري ماجد الشنور غرقا في بحر سيلين

كما نعاه أقرباؤه ، ومنهم سيف الدين الشنور قائلاً: “لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، بقلوب ملؤها الرضا، وملؤها الحزن والفراق انتقل إلى رحمة الله تعالى الواسعة الدكتور ماجد سليمان الشنور أبو أسامة دكتور اليتامى والفقراء جابر الخواطر.”

كما قال د. سلطان رحمون : “ببالغ الحزن والأسى تبلغت وفاة ابن العم والصديق والاخ الطيب الدكتور ماجد الشنور .. والصلاة والدفن في مقبرة مسيمير اليوم بعد صلاة العشاء”.

وعلق الصحفي السوري “فادي الأصمعي”:”ما أجمل أن تترك صيتاً طيباً، يذكرك به كلُّ من عرفك، والتقى بك”.

وأضاف متحدثا عن الطبيب الفقيد:”التقيتك مرات عديدة أثناء إعداد تقارير تلفزيونية، وأذكر جيداً تفانيك وإخلاصك، وهدوءك، وتضحيتك”.

بعد سلطنة عمان.. مشاهد مخيفة من قطر جراء “منخفض المطير” وتحذير هام من السلطات (فيديو)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *