اخر الاخبار

“قسد”: تنظيم “الدولة” يتحصن في جيوب من سجن “غويران”

أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عن أن قواتها اكتشفت “جيوبًا” من مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” لا تزال متحصنة في المهاجع الشمالية للسجن، وذلك بعد إعلانها عن انتهاء العمليات العسكرية في محيط سجن “غويران” في محافظة الحسكة.

ذكر الإعلان الذي نقلته وكالة “هاوار” المُقربة من “قسد” اليوم، الأربعاء، 27 من كانون الثاني، أنه خلال عملية التمشيط، اكتشفت القوات “جيوب مموهة” ضمن المهاجع الشمالية للسجن، حيث لا يزال عدد من المُقاتلين متحصنين داخلها.

ورجحت “قسد” أن يكون عدد المُتحصنين داخل المهاجع يتراوح بين 60 و90 مقاتلًا يحاولون الحفاظ على مسافة للاشتباك، إذ لا تزال المواجهات المستمرة في القطاع الشمالي من السجن حتى اللحظة.

اقرأ أيضًا: سجن “غويران” يوسّع أسواره في محافظة الحسكة

وسبق أن شهد محيط السجن انفجارًا سُمع دويه في محيط، في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس، تلاه إطلاق نار كثيف في داخل حي غويران، تزامن مع تحليق لطيران التحالف الدولي في المنطقة، بحسب شبكة “الخابور” المحلية.

وتبع الاشتباكات التي عقبت سيطرة “قسد” على السجن، بحسب بيان لها، غارة جوية من قبل طيران التحالف الدولي على محيط السجن، في حين استمرت أصوات الاشتباكات حتى ساعات متأخرة من الليل، بحسب ما أكدت شبكة “الشرقية 24” المحلية.

وكانت وكالة “هاوار” المقربة من “الإدارة الذاتية”، قالت أمس الأربعاء، إن “قسد” فرضت سيطرتها الكاملة على سجن “غويران” بعد ستة أيام من المواجهات، مشيرة إلى أن جميع مقاتلي تنظيم “الدولة” أعلنوا استسلامهم لقواتها، في إطار ما أسمته “حملة مطرقة الشعوب”.

سبقها إعلانات متكررة من قبل “قسد” لسيطرتها على ما وصفته بـ”الاستعصاء” الذي نفذه عناصر من تنظيم “الدولة” من المتواجدين داخل السجن.

وكانت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم قالت، الأحد 23 من كانون الثاني، إن عناصر التنظيم قتلوا العشرات من عناصر “قسد”، وأخرجوا أكثر من 800 أسير على دفعات خلال اليومين الأولين للمواجهات، من أسرى التنظيم من السجن، خلال الهجوم الذي مازال مستمرًا لليوم الثالث على التوالي.

ولم تصدر حتى اللحظة إحصائية نهائية عن أعداد القتلى التي نتجت عن المعارك الأخيرة التي دخلت يومها السابع، بينما تحدثت “قسد” عن إعادة اعتقال الآلاف من عناصر التنظيم “المُستعصين” داخل السجن.

المصدر: عنب بلدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.