سواح هوست
اخر الاخبار من جميع المصادر

قطر تعين مبعوثاً خاصاً لشؤون “تغير المناخ والاستدامة”

0 1

من هو مندوب قطر لدى شؤون تغير المناخ والاستدامة؟

بدر عمر إسماعيل الدفع.

ماذا تعني هذه الخطوة؟

تأكيد جديد على جهود الدوحة لدعم تغيير المناخ والبيئة.

أعلنت دولة قطر، تعين الدبلوماسي بدر عمر إسماعيل الدفع، مبعوثاً خاصاً لشؤون تغير المناخ والاستدامة، وذلك في إطار الدور الذي تؤديه الدوحة في دعم البيئة عالمياً.

وبحسب ما أوردت “وكالة الأنباء القطرية” (قنا) اليوم الأربعاء، أصدر وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قراراً وزارياً بتعيين بدر عمر إسماعيل الدفع، مبعوثاً خاصاً لشؤون تغير المناخ والاستدامة.

وبذلك تكون قطر أول دولة عربية تعين مندوباً خاصاً لشؤون تغير المناخ والاستدامة، في تأكيد جديد على جهود الدوحة لدعم تغيير المناخ والبيئة.

ويشغل الدفع حالياً منصب المدير التنفيذي للتحالف العالمي للأراضي الجافة، وهي منظمة دولية تُعنى بالأمن الغذائي مقرها دولة قطر.

وكان الدفع سفيراً لدولة قطر في مدريد، والقاهرة، وباريس، وموسكو، وواشنطن، وسفيراً غير مقيم في سويسرا، فنلندا، اليونان، لاتفيا، ليتوانيا، إستونيا، والمكسيك، ومندوباً دائماً لدولة قطر لدى جامعة الدول العربية.

كما عمل مديراً لإدارة الشؤون الأوروبية والأمريكية في وزارة الخارجية ومساعداً للأمين العام للأمم المتحدة، ومديراً تنفيذياً للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا.

والدفع حاصل على ماجستير في العلوم السياسية الدولية العامة، وبكالوريوس في العلوم السياسية والاقتصاد.

جدير بالذكر ان دولت قطر أولت اهتماماً كبيراً للتصدي للتغير المناخي؛ من خلال تنفيذ العديد من المشاريع والمبادرات التي تساهم في خفض الملوثات الهوائية وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة.

وكانت قطر من أوائل الدول التي انضمت لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في العام 1996، وبروتوكول “كيوتو” في العام 2005، واتفاق باريس في العام 2016، مع التصديق على الاتفاق في العام 2017.

واستضافت الدوحة مؤتمر الأطراف الـ18 “COP18” عام 2012، الذي يعد أحد محطات المفاوضات العالمية للتغير المناخي التي ساهمت في الوصول لاتفاق باريس.

وكان أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أعلن في سبتمبر 2019، أثناء كلمته في قمة الأمم المتحدة للمناخ بنيويورك، تبرع بلاده بقيمة 100 مليون دولار لدعم الدول الجزرية الصغيرة النامية، والدول الأقل نمواً للتعامل مع مخاطر المناخ.

اترك تعليقا