اخر الاخبار

ماذا يحدث في أجسادنا عند تناولنا الوجبات الخفيفة آخر الليل.. تأثير “غير متوقع”

اشترك الان

تعتبر عادة تناول الوجبات الخفيفة في منتصف الليل شائعة لدى العديد من الناس، ويعتقد الكثيرون أنا تأثيرها يقتصر على عدم قدرة الجسم على حرقها قبل النوم، ولا يتوقعون أن تأثيرها يمتد لطيلة اليوم التالي.

تأثير تناول الوجبات الخفيفة آخر الليل

أظهر باحثو جامعة هارفارد أن لتناول الوجبات الخفيفة أخر الليل تأثير غير مباشر على الجسم في اليوم التالي.

فالأشخاص الذين تناولوا وجبتهم الأخيرة في الساعة 10 مساءً كانوا يحرقون سعرات حرارية أقل في اليوم التالي ولديهم مستويات أعلى من هرمونات الجوع مقارنة بمن تناولوا في الساعة 6 مساءً.

ولديهم أيضاً مستويات أقل من المواد الكيميائية في الجسم التي تجعلنا نشعر بالشبع والرضا بعد الوجبات، وكانوا أكثر عرضة لزيادة الوزن.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، الدكتورة نينا فوجوفيتش، وهي متدربة في إيقاعات الساعة البيولوجية في الصحة والمرض: “في هذه الدراسة، سألنا، هل الوقت الذي نأكله مهماً عندما يظل كل شيء آخر ثابتاً؟”.

ووجدنا أن تناول الطعام بعد أربع ساعات يحدث فرقاً كبيراً في مستويات الجوع، والطريقة التي نحرق بها السعرات الحرارية بعد تناول الطعام، والطريقة التي نخزن بها الدهون.

ودرس الباحثون 16 مريضاً يعانون من زيادة الوزن أو السمنة تتراوح أعمارهم بين 20 و 60 عاماً.

اتبع كل مشارك جدولين في المختبر: الأول حيث تناولوا وجباتهم في وقت مبكر، مع العشاء في الساعة 6 مساءً، والآخر بوجبات متطابقة ولكن تم تحديد موعدها بعد أربع ساعات من اليوم، مع العشاء في الساعة 10 مساءً.

لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع قبل بدء كل جدول في المختبر، ذهب المرضى إلى الفراش واستيقظوا في نفس الوقت.

في الأيام الثلاثة الأخيرة، تناولوا جميعاً نفس الوجبات في نفس الأوقات في المنزل.

خلال الجداول، سجل المشاركون في كثير من الأحيان جوعهم وشهيتهم، وأعطوا عينات من الدم على مدار اليوم وقياس درجة حرارة الجسم ونفقات الطاقة.

وفي المختبر، قام الباحثون بالتحكم الصارم في العوامل البيئية التي قد تؤثر على شهية الشخص أو إنفاق الطاقة، بما في ذلك التمارين والوضعية والنوم والتعرض للضوء.

وأخذ الباحثون أيضًا عينات من الأنسجة من بعض المرضى خلال كلا الجدولين لمقارنة مخزون الدهون لديهم. 

وجدوا أن تناول الطعام في وقت لاحق من اليوم زاد من مستويات هرمون جريلين في اليوم التالي، مما يجعلنا نتوق إلى الطعام، وخاصة الوجبات الخفيفة السكرية أو المالحة.

وكانت مستويات اللبتين، التي تجعلنا نشعر بالشبع والرضا، أقل.

وعندما أكل المرضى في وقت لاحق، قاموا أيضاً بحرق السعرات الحرارية بشكل أبطأ وكانت عينات الأنسجة تظهر نموًا أكبر للدهون.

ومن جانبه، قال كبير مؤلفي الدراسة الدكتور فرانك شير، وهو خبير في اضطرابات النوم والساعة البيولوجية: “تُظهر هذه الدراسة تأثير الأكل المتأخر مقابل الأكل المبكر”.

والجدير ذكره أن تعريف السمنة طبياً، هو امتلاك الشخص البالغ مؤشر كتلة جسم يبلغ 30 أو أكثر.

الوجبات الخفيفة اخر الليل
تناول الوجبات الخفيفة اخر الليل

اقرأ المزيد:

)) لــ الحماية من التهاب المفاصل.. خبراء ينصحون بــ 4 أنواع من الفواكه

))  8 أطعمة موصى بها لمكافحة الاكتئاب

المصدر: وكالة ستيب الاخبارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.