اخر الاخبار

مقل 3 من قوات النظام برصاص مجهولين في درعا

قُتل ثلاثة من عناصر قوات النظام السوري في الريف الغربي من محافظة درعا، إثر استهدافهم بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين.

وأفاد مراسل في درعا، أن الهجوم وقع بالقرب من محطة الوقود على الطريق الواصل بين مدينتي جاسم ونوى، في الريف الغربي من المحافظة.

شبكة “أتارعا نيوز” الموالية للنظام قالت، إن قتلى الاستهداف ينحدرون من بلدة الناصرية بريف درعا الغربي، وكانوا في إجازه عند ذويهم وتم استهدافهم اثناء توجههم لشراء أغراض من مدينة جاسم، بحسب الشبكة.

تبع الاستهداف انفجار عبوتين ناسفتين في درعا، أحداهما في مدينة جاسم شمالي درعا، والأخرى في المزيريب غربي المحافظة، ولم يُخلف الانفجاران أية أضرار، بحسب شبكة “درعا 24” المحلية.

الهجمات التي ينفذُها مجهولون في درعا تصاعدت خلال اليومين الماضيين، إذ تعرض منزل مسؤول سابق في حزب “البعث” بمدينة الصنمين شمالي محافظة درعا، كمال العتمة، لهجوم من قبل مجهولين، ما أسفر عن مقتله برفقة أربعة أشخاص من عائلته بينهم طفل.

وشهدت المحافظة خلال السنوات التي عقبت سيطرة النظام السوري على المنطقة الجنوبية، في تموز 2018، مئات عمليات الاستهداف، والتي سُجلت في معظمها ضد مجهولين.

ولكن ما حصل في بلدة صيدا شرقي درعا، في 4 من أيار الماضي، وجه الأنظار نحو مسؤولية النظام السوري كونه ضالع في عمليات الاغتيال لمعارضين سابقين بالجنوب السوري.

وشهدت بلدة صيدا بريف درعا الشرقي مداهمة قوات “اللواء الثامن” المدعوم روسيًا لمجموعة محلية مرتبطة بفرع “المخابرات الجوية”، متهمة إياها بالتخطيط لعمليات اغتيال قياديين في “اللواء”.

وقُتل خلال المداهمة الشاب نضال الشعابين، واعتقل شقيقه بدر الشعابين، وبعض أفراد المجموعة التابعة للنظام.

من جانبه نشر “تجمع أحرار حوران” الإعلامي، المحلي، حينها محادثات مسربة من تطبيق “واتساب” لأحد أعضاء المجموعة التابعة للنظام خلال حديثه مع قيادي في “المخابرات جوية”، في أثناء طلبه للذخيرة والسلاح لتنفيذ عمليات استهداف يحددها مسؤول المخابرات.

المصدر: عنب بلدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.