اخر الاخبار

تأهب على الحدود وتحليق للطيران: مخاوف “إسرائيلية” من ذكرى اغتيال أبو العطا فلسطين اليوم

قالت مصادر عبرية “إسرائيلية”، اليوم الثلاثاء 10/11/2020، أن جيش الاحتلال “الإسرائيلي”، رفع حالة التأهب استعداداً لتصعيد محتمل مع قطاع غزة، مع قرب الذكرى الأولى لاغتيال قائد السرايا في المنطقة الشمالية الشهيد بهاء أبو العطا “أبو سليم”.

وفجر يوم الثلاثاء الموافق 12/11/2019، اغتالت الطائرات الحربية الإسرائيلية أبو العطا وزوجته عبر قصف منزله في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، بصاروخ.

وعلى الفور، ردت سرايا القدس بقصف المغتصبات الإسرائيلية بمئات الصواريخ، اعترف حينها العدو بأن الصواريخ شلت الحركة في ثلثي فلسطين المحتلة.

وتحلق طائرات الاحتلال “الإسرائيلي” فوق سماء القطاع بشكل منخفض ومستمر بشكل يومي، الأمر الذي يزعج المواطنين ويذكرهم بأجواء الحرب.

وذكرت القناة العبرية (12)، أن جيش الاحتلال عزز بطاريات القبة الحديدية في الجنوب، تحسباً لوقوع عمليات فدائية في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال أبو العطا.

وأفادت أن هناك تخوفات بالجيش الإسرائيلي، من قيام عناصر من الجهاد الإسلامي، بتنفيذ عمليات أمنية، أو اطلاق صواريخ، في ذكرى اغتيال أبو العطا.

وأضافت القناة، أن قيادة الجبهة الجنوبية بالجيش الإسرائيلي، تستعد لوقوع عمليات انتقامية، في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال بهاء أبو العطا.

وبحسب القناة العبرية، قد تؤثر مثل هذه العمليات على جهود التوصل الى تهدئة مع الفصائل بقطاع غزة، وعلى استمرار تدفق الأموال القطرية الى القطاع.

ولفتت القناة العبرية، الى أن التهديد الأكبر بقطاع غزة هو حركة حماس وذراعها العسكري، مشيرة الى أن قوات الجيش الإسرائيلي في حالة استعداد على مدار الساعة.

جدير بالذكر، أن جهاز الإعلام الحربي التابع لسرايا القدس الذرائع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، بث الليلة الماضية، مقطع فيديو لأبو العطا في الذكرى السنوية الأولى على استشهاده.

ويظهر مقطع الفيديو قائد أركان المقاومة الشهيد أبو العطا في رسالة للمجاهدين، ويقول: “حافظوا على سلاحكم.. هذا السلاح هو الذي سينفعكم في المعركة وينفع الدين والإسلام، هذا السلاح دونه أرواحنا وأموالنا”.

كما أظهر الفيديو من انتاج الاعلام الحربي، مقاطع مصورة من صواريخ سرايا القدس بعيدة المدى، وتدريبات للمجاهدين، بالتزامن مع انشودة تتضمن كلمات تحث على قتال الاحتلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.