اخر الاخبار

هتلر لبطل عربي أذهله في برلين: تمنيت أن تكون ألمانياً


يعد الرباع المصري خضر التوني النجم الأسبق لرفع الاثقال، أحد أساطير اللعبة الخالدين في تاريخها على مر العصور.

كان التوني صاحب إنجازات غير مسبوقة في مسيرته التي بدأت في ثلاثينات القرن الماضي، إذ حقق بطولات كبرى نال من خلالها إشادة وإعجاب الجميع.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

ماذا فعل أحمد زكي عندما سقطت ملابس الإحرام منه أمام الكعبة؟

السورية هيا تتعرض لخمس جرائم بشعة في وقت واحد.. شاهد

ندى بسيوني تقدم إبنتها لزوجها والدموع تنهمر من عينيها.. فيديو

صبا مبارك تظهر بفستان شفاف يكشف تفاصيلها كاملة

الكشف سبب تحول الفنان عادل إمام من زملكاوي إلى أهلاوي

هازال كايا تخطف الأنظار بتيشرت رياضي

بعد ضجة لباسها الداخلي.. ياسمين صبري تكشف ساقها وتبرز مفاتنها في أحدث إطلالة

عشرة عمر.. سمير غانم يبرر سبب تقديم زوجته مشاهد ساخنة مع عادل إمام

فتاة حسناء تقتحم المسرح وتتبادل القبلات مع الفنان محمد عبده.. شاهد

بعد غياب طويل.. حنان ترك تفاجئ الجمهور بإطلالة من البحر

إبنة رانيا يوسف تخطف جمهور والدتها بإطلالات جريئة للغاية.. صور

فنانة شهيرة اعتزلت مشاهد القبلات بسبب أحمد زكي: اندمج وعورني

أنت اطرق بابي 19.. إيدا تتحدث عن حبيبها الجديد وإيفي يكشف هوية جاسوسه.. فيديو

حليمة بولند تكشف صدرها مع نصفها الأسفل في إطلالة ساخنة

منة عرفة تستعرض أردافها بالتايجر مجدداً والجمهور: نادوا أبو هشيمة

وفي إطار سلسلة حلقات أبطال من ذهب بعيدًا عن كرة القدم، التي يقدمها كووورة نستعرض تاريخ أسطورة رفع الأثقال المصري خضر التوني في التقرير التالي:

نشأته

ولد خضر التوني بحي شبرا بمحافظة القاهرة، في 15 ديسمبر/ كانون الأول عام 1916، باسم محمد أحمد مصباح.

كان التوني يهوي رفع الأثقال، حيث بدأ مشواره معها عام 1934 عندما حرص على الالتحاق بنادي شبرا الرياضي.

ليبدأ مشواره مع الإنجازات المحلية ثم على الصعيد الأكبر مسطرًا اسمه بأحرف من ذهب في السجل التاريخي للرياضة المصرية والعالمية والأولمبية.

وقد توفى خضر التوني عام 1956 بعدما صُعق بالكهرباء في منزله.

بطولاته وإنجازاته

كانت بدايات خضر التوني مع البطولات عام 1934، عندما حصل على بطولة القاهرة في منافسات وزن متوسط بمجموع وزن اثقال 235 كجم وبفارق 25 كجم عن صاحب المركز الثاني.

وفي عام 1935 استطاع التوني تحطيم الرقم العالمي 106.5 كجم، الذي كان مسجلا باسم مواطنه عنتر عرفة في منافسات رفعة الضغط، وكسره بتحقيق رقم جديد 107.5 كجم.

وفي عام 1936 كان الإنجاز الأكبر لخضر التوني رغم صغر سنه، الذي لم يتخطى 20 سنة، وهو إحرازه الميدالية الذهبية في منافسات الوزن المتوسط بأولمبياد برلين.

لم يكتف التوني بالذهبية فقط بل نجح في تحطيم الرقم القياسي الأولمبي 3 مرات، وقد بلغ مجموع الأوزان التي رفعها 387.5 كجم متفوقًا على أبطال كبار ومنهم البطل الألماني.

وفي عام 1948 شارك التوني في أولمبياد لندن وكان مؤهلا للحصول على الذهبية، ولكنة أصيب قبل المنافسات بالتهاب في الزائدة الدودية.

ورغم ذلك إلا أنه أدهش الجميع بخوض المنافسات رغم تعبه وخطورة الآلام، ونجح في حصد المركز الرابع.

وعلى الصعيد العالمي استطاع التوني التتويج بلقب بطولة العالم والذهبية مرتين عام 1949، ثم عام 1950.

تكريمه

نال خضر التوني العديد من التكريمات، ومن بينها عندما طلب هتلر لقاءه ومصافحته بعد حصوله على ذهبية أولمبياد برلين مبديًا إعجابه به وبمستواه اللافت، حيث قال له “تمنيت لو كنت لاعبا ألمانيا، وأريد أن تعتبر ألمانيا وطنك”.

كما تم تسجيل إنجاز خضر التوني في أولمبياد برلين، الكتاب الرسمي للدورة والذي يحمل توقيعات كل من حصل على الذهبية في هذه الدورة الأولمبية.

وقد تم تكريم التوني أيضا بإطلاق اسمه على أحد شوارع القرية الأوليمبية بألمانيا بعد ما يقرب من 36 سنة من إنجازه بأولمبياد برلين.

وفي مصر أطلق اسمه على أحد شوارع الأسكندرية، وأيضا بمدينة نصر وحلوان بالقاهرة.

انقر هنا للانضمام لقناتنا على التيلجرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *