اخر الاخبار

8 تصريحات صادمة لـ«شريف عباس» حول اتهامه بقتل وائل الإبراشي بـ«خطأ طبي»

ما زالت المفاجآت والتطورات وتلاحق في قضية مقتل الإعلامي وائل الإبراشي على يد شريف عباس، دكتور أمراض الكبد والجهاز الهضمي، عن طريق خطأ طبي.

وتحدث “عباس” عن الاتهامات الموجهة ضده من أسرة الراحل، قائلًا إنه يلتمس لهم العذر، وإنه هو من طلب بنفسه، التحقيق معه من قبل نقابة الأطباء، ليثبت أنه لم يرتكب أي خطأ طبي.

وتابع، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “الحكاية”، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، على قناة “MBC مصر”، أنه يحمل أدلة ومستندات تثبت براءته من التهم الموجهة إليه، وأنها سيتقدم بها إلى النيابة.

وأضاف أنه هو من نقل وائل الإبراشي إلى المستشفى، بعد سوء حالته، وأن زوجته كانت وقتها خارج مصر، مشيرًا إلى أنه أعطاه عقار “السوفالدي”.

كما أكد شريف عباس على أن عددًا من المستشفيات والمراكز الطبية أجروا أبحاثًا، وأثبتت إمكانية استخدام العقار في علاج كورونا، لافتًا إلى أنه عالج به العديد من المشاهير، الذين أصيبوا بالفيروس، وأنه لم يحصل منهم على أي أموال نظير هذا العلاج.

وحول وفاة أي من المشاهير بسبب “سوفالدي”، قال الطبيب المتهم إن كل ذلك شائعات، وإنه لم تحدث أي حالة وفاة بسببه في الآونة الأخيرة، ليقاطعه “أديب” بسؤال: “مفيش واحد ومراته يعني”، ليرد عليه بالنفي أيضًا.

وكان الدكتور خالد منتصر أثار الجدل، خلال الساعات الماضية، حول حديثه عن طبيب منح للإعلامي وائل الإبراشي، أقراصًا مجهولة المصدر، على أنها علاج سريع لفيروس كورونا، وأنها تسببت في تدمير رئتيه ووفاته.

كذلك كانت سحر الإبراشي كشفت أن الراحل شفي من “كوفيد 19″، قبل الوفاة، وأن السبب الرئيسي فيها، هو خطأ طبي تعرض له بسبب دواء من أحد الأطباء، مؤكدة على أن زوجها كان ينوي معاقبة كل المسئولين عن حالته، بعد التعافي.

وتوفي وائل الإبراشي عن عمر ناهز الـ58 عامًا، وشيعت جنازته من مسجد “سيدي سالم أبو الفرج” بقرية شربين بمسقط رأسه بالدقهلية، وسط حضور عدد هائل من محبيه وأقاربه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.