سواح هوست
سواح هوست موقع اخباري متخصص في عرض اهم الاخبار والمقالات العربية

التعليم الإلكتروني… مقترحات لتطوير التعليم الإلكتروني في الجامعات العربية

6

في كثير من جامعات العالم العربي، كان استخدام التعليم الإلكتروني محدودًا جدًّا قبل جائحة كورونا، إذ اقتصر في معظم الأحيان على التبليغات التي تنقلها الجامعات لطلبتها الكترونيًّا، ونادرًا ما تضمّن حلقاتٍ دراسيّةٍ فعليّة.

ولكنْ بعد جائحة كورونا، والإغلاق الكامل للمؤسسات التعليمية الذي صاحبها، وجدتْ الجامعاتُ نفسهَا في حالةٍ حرجة، فهي لا تستطيع استئناف الدراسة مثلما كانت بسبب الحجر الصحي، ولا ترغب في تعليق نشاطاتها لأن الجائحة قد تطول كثيرًا وقد يؤدي التعليق إلى ضياع سنوات من عُمْر الطلبة؛ لذا وجدت الجامعاتُ نفسَها فجأةً أمام خيارٍ واحدٍ لا ثاني له؛ التعليم الإلكتروني.

لجأت الكثير من الجامعات للتعليم الالكتروني، من دون أيّ خبرة سابقة في هذا المجال، لا من جانب الطلبة، ولا من جانب الأساتذة. واجهتْ صعوباتٍ كبيرةٍ في تدريب طلبتها وأساتذتها في فترةٍ قصيرةٍ جدًّا على منصات التعليم الإلكتروني وطرائق استخدامها. نتيجةً لذلك الاستعجال، ظهرت الكثير من المشاكل التعليميّة في إيصال المادة العلميّة بصورةٍ وافية، بالإضافة إلى المشاكل التقنيّة التي رافقَتْها.

في هذا المقال، سنستعرض بعض الاقتراحات التي من شأنها رفع مستوى التعليم الإلكتروني وجعله يقترب من مستوى التعليم في القاعات الدراسية – أو ربّما يتفوق عليه في بعض الأحيان – وتذليل الصعوبات التي يواجهها الطلبة والأساتذة في هذا المجال.

استخدام حزمة غوغل للمؤسسات التعليمية (جي سويت – G Suite)

حزمة جي سويت للتعليم عبارةٌ عن مجموعة من الأدوات التي يمكن أن تساعد المؤسسات التعليميّة على زيادة فرص التفكير النقدي والتواصل والتعاون والإبداع في صفوف طَلَبتِها، من أجل تحقيق الأهداف التعليميّة المنشودة.

الحزمة متاحة عالميًا لجميع المؤسسات التعليمية المؤهلة. كل المدارس من رياض الأطفال وحتى التعليم الثانوي ومؤسسات التعليم العالي مؤهلة للحصول على جي سويت للتعليم إذا كانت تستوفي معايير معينة. يجب على المؤسسة التي تريد الحصول على الحزمة تقديم طلب من أجل ذلك إلى غوغل.

توفِّرُ الحزمةُ مميزاتٍ عديدة: فهي مجانيّة بالكامل، لا تحتوي على إعلانات، موثوقة، وآمنة. بالإضافة إلى ذلك، فإنّها تتضمن تطبيقات الويب الشائعة لغوغل؛ بما في ذلك جيميل وغوغل درايف وغوغل هانغ آوتس وتقويم غوغل وغوغل دوكس وغوغل كلاس روم. على الرغم من أن هذه المنتجات تتوافر مجانًا للجميع، فإنّ الحزمة تضيف ميّزات مخصصَّة للمؤسّسات التعليميّة مثل تخصيص عناوين بريد إلكترونيّ على نطاق الجامعة أو المدرسة (اسم الجامعة@) بدلًا من ([email protected]) وبمساحة تخزين كبيرة مخصصة للمستندات والبريد الإلكتروني، وتقدم الدعم على مدار 24 ساعة في اليوم 7 أيام في الأسبوع.

وباعتبارها أحد وسائل الحوسبة السحابية، تنتهج غوغل فيها نهجًا يختلف عن برمجيات الإنتاجية المكتبية المتاحة في السوق، وذلك بخزن معلومات العملاء في شبكة من مراكز بيانات آمنة لدى غوغل، بدلاً من الخادم الداخلي التقليدي الموجودة داخل الشركات.

بالإضافة إلى أنها توفر مميزات عديدة حصرية داخل كل تطبيق من الحزمة، مثلًا يستطيع المشتركون في جي سويت الدخول مباشرة إلى لقاءات جامعتهم على برنامج غوغل ميت بدلًا من انتظار الموافقة الذي يأخذ وقتًا وجهدًا، وتوفر لهم عددًا غير محدودٍ من الدقائق وتمنحهم إمكانية تسجيل لقاءاتهم والاطلاع عليها لاحقًا.

استخدام برامج اللقاءات الحية بدلًا عن تسجيل المحاضرات بالفيديو أو الصوت فقط

توفّر اللقاءات الحيّة الفرصة للتفاعل المباشر بين التدريسيّ والطالب، إذ يمكن للطلبة فيها طرحُ الأسئلة التي تخطر في بالهم والتعليق على الفقرات الدراسية المخصصة لهم.

بإلاضافة إلى ذلك، توفر اللقاءات الحية مع الطلبة فرصة تقديم المادة بشكل مشابه لما كان يجري في الصفوف الدراسية التقليدية، وذلك مهم بالأخص للأساتذة الذين يعتمدون أسلوب طرح الأسئلة على الطلبة أثناء تقديم محاضراتهم.

تتوفر هذه الخدمة بشكل مجاني على كثير من مواقع الانترنت وتقدم بعضها تطبيقات للهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية، من أمثلتها برنامج Google Meet و Zoom. ويمكن للطلبة أيضًا التواصل فيما بينهم باستخدامها إن أرادوا ذلك.

استخدام اسلوب التعلم المصغَّر أو المجزَّء – Microlearning

التعليم المصغَّر، إعادة صياغة جديدة لأسلوب قديم في التعليم. برزت الفكرة مع ظهور الثورة الالكترونية، يعتمد هذا النظام بشكل أساسي على الاستفادة من البرامج الالكترونية وغيرها في تبسيط المفاهيم العلمية عن طريق تجزئتها وفرز أهم فقراتها، ومن ثم وضعها في أطرٍ مصصمةٍ بشكلٍ أنيقٍ وجذاب، قد تحتوي على قصائد أو ألعاب بسيطة أو طُرَفٍ أو اختصاراتٍ تعليمية (Mnemonics) تساعد على الاستذكار، أو على شكل مقاطع صوتية قصيرة (بودكاست)، أو بطاقات استذكار (Flash Cards).

توفر العديد من التطبيقات الدراسية هذه المميزات بطريقة أنيقة وجذابة، اخترنا لكم منها برامج Quizlet و My Study Life و AnkiApp وجميعها متوفرة على منصات أندرويد وأبل، بإمكانكم الحصول على رابط تحميلها بالضغط على اسم التطبيق.

اعتماد جداول دراسية مرنة

عند التعليم عبر الإنترنت، ستزداد انتاجية الطلبة ورغبتهم في التعلم إن تمتّعوا بإمكانية الدراسة وفقًا لخارطة طريق يضعونها هم بأنفسهم. بدلًا من الالتزام بقواعد الجداول الدراسية القديمة الصارمة، يُفضّل  أن تكون خطط الدروس مرنة ومرتبة وفقًا للاحتياجات المحددة لكل طالب على المستوى الفردي.

باستخدام هذه الطريقة، لن يضطر الطلبة إلى الكفاح في موضوعٍ واحدٍ لساعاتٍ طويلة؛ بل سينظّمون جدولهم بأنفسهم عن طريق جعل وقت الدراسة مركَّزًا على المواضيع التي يواجهون صعوبةً فيها، يمكن تطبيق هذا عن طريق توزيع الطلبة على مجاميع مصغَّرة، يختارون فيها جدولًا زمنيًّا يناسبهم، وبإشراف الأساتذة بكل تأكيد.

كانت هذه اقتراحات بسيطة وسهلة التنفيذ، تخدم الطلبة والأساتذة على حد سواء، بالطبع هناك وسائلٌ أخرى كثيرة يمكننا استخدامها لرفع مستوى التعليم الإلكتروني في جامعاتنا ومدارسنا، قد نتطرق إليها في مقالاتٍ لاحقة إذا سنحت الفرصة.

نتمنى أن تكونوا قد استفدتم منها، أخبرونا بدوركم في خانة التعليقات إن كانت لديكم أفكار قد تساهم في هذا الخصوص.


المصدر: اراجيك

قد يعجبك ايضا