اخبار البحرين

متحف البحرين الوطني يلقي الضوء على عمق العلاقات بين البحرين والهند

خلال محاضرة للأستاذ يوسف صلاح الدين

شهد متحف البحرين الوطني مساء اليوم الأحد الموافق 17 أكتوبر 2021م تنظيم محاضرة بعنوان “العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الهند ومملكة البحرين” قدمها الأستاذ يوسف صلاح الدين، بحضور سعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة مدير عام الثقافة والفنون بهيئة البحرين للثقافة والآثار وعدد من الداعمين وأفراد من الجالية الهندية.

وشكرت سعادة الشيخة هلا كافة المساهمين والداعمين للفعاليات الثقافية التي تنظمها الهيئة للاحتفاء باليوبيل الذهبي للعلاقات الدبلوماسية بين البحرين والهند، مؤكدة أن الثقافة هي ما يقرب الشعوب ويبني جسور التواصل الحضاري،

من جهته شكر الأستاذ يوسف صلاح الدين هيئة البحرين للثقافة والآثار على استضافته، وقال إن البحرين والهند تتمتعان بمقومات حضارية متشابهة والعلاقات بينهما بدأت منذ قرون، بينما ازدهرت هذه الروابط خلال القرن التاسع عشر.

وتطرق إلى السياق التاريخي للعلاقات البحرينية الهندية وأشار بداية العلاقات الزبلوماسية وما كان قبلها من حضور بحريني في الهند خلال القرن التاسع عشر وبالأخص خلال العصر الذهبي لتجارة اللؤلؤ. وأوضح أن متانة العلاقات تعكسها جهود رسمية من قبل القيادة الرشدة لمملكة البحرين، وقد كان لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى زيارة تاريخية إلى الهند عام 2014م.

وتحدث الأستاذ يوسف صلاح الدين حول العلاقات التجارية بين البحرين والهند مشيرا إلى مسار حركة التجارة بين الهند ومنطقة الخليج تعود إلى قرون عديدة وقد شكل موقع البحرين الجغرافي محطة هامة على هذا المسار. وأضاف أن التطورات الصناعية ساهمت في إنعاش حركة التبادل التجاري بين البحرين ومدينة مومباي التي استقر فيها عدد من التجار البحرينيين. وأضاف أن تجارة اللؤلؤ في البحرين ساهمت بشكل كبير في انتعاش العلاقات التجارية بين البلدين.

وأشار إلى أن الناس سافرت إلى الهند لأغراض أخرى غير التجارة، كالدراسة مثلا، حيث كان السيد خليل إبراهيم كانو والسيد علي أحمد يتيم أول من التحق بجامعة أليجار بداية القرن الماضي. وأضاف أن العديد من البحرينيين قرروا الاستقرار في مومباي وزارها عدد من الموسيقيين والأدباء أمثال محمد بن فارس ومحمد زويد وغيرهم.

وجاءت هذه المحاضرة ضمن برنامج الفعاليات الثقافية التي تنظمها هيئة البحرين للثقافة والآثار بالتعاون مع السفارة الهندية لدى البحرين للاحتفاء باليوبيل الذهبي للعلاقات الدبلوماسية بين البحرين والهند، والذي يستمر حتى 19 من الشهر الجاري بتقديم العديد من الفعاليات المتنوعة ما بين ورش العمل والعروض الفنية، إضافة إلى إقامة سوق الهند الصغيرة.

وحرصاً على سلامة الجمهور واتّباعاً للإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من تفشي فيروس كورونا (كوفيد19)، فإن هيئة الثقافة تنوه أن حضور الفعاليات الداخلية يقتصر على المتطعّمين والمتعافين الحاصلين على الدرع الأخضر، فيما يمكن للمتطعّمين وغير المتطعّمين حضور الفعاليات الخارجية ضمن الأعداد المسموح بها والتي تحدّدها الهيئة.

يذكر أن برنامج الاحتفاء باليوبيل الذهبي للعلاقات الدبلوماسية ما بين البحرين والهند يقام بالتعاون مع عدد من الجمعيات الثقافية التالية: ماهرشترا الثقافية، بحرين أوديا ساماجا، تيلوغو كالا ساميثي، كانادا سانغا بحرين وبحرين كيراليا ساماجام. كما ويحظى البرنامج برعاية ذهبية من مجموعة اللولو الدولية، مجموعة RP للشركات، BKGH القابضة، جمعية تجّار ثاتاي هندو، مجموعة VKL القابضة ومجموعة النامال. و الرعاة الفضيون للبرنامج هم: جمعية البحرين والهند، بنك الدولة الهندي، شركة تأمين الهند الجديدة وشركة طلاء آسيا.

وللمزيد من التفاصيل يمكن زيارة الموقع الإلكتروني لهيئة البحرين للثقافة والآثار www.culture.gov.bh أو متابعة حسابات الهيئة على مواقع التواصل الاجتماعي على @CultureBah.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *