اخبار البحرين

معرض «النسبة الذهبية» بمركز الفنون يكشف الجمال الكامن للرياضيات

شهد مركز الفنون التابع لهيئة البحرين للثقافة والآثار افتتاح معرض “النسبة الذهبية” للفنانة مياسة السويدي برعاية رئيس المجلس الوطني للفنون الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة، حيث أشرفت على تنسيق المعرض خبيرة الفن الحديث الفرنسية كورين تيمسيت، وذلك بحضور رئيس هيئة الثقافة الشيخ خليفة بن أحمد بن عبدالله آل خليفة، إضافة إلى وُجود عدد من الفنانين التشكيليين والمهتمين بالشأن الثقافي في البحرين والإعلاميين.

ويلقي هذا المعرض الضوء على العلاقة بين الفنون والرياضيات، وهما عالمان يبدوان متناقضين من الوهلة الأولى، إلا أنه عند التعمّق والبحث يمكن إيجاد تشابه كبير بينهما، حيث إن إدراك الجمال في الرياضيات يكمن في التمعّن في الأنماط التي تشكّلها الأرقام. وتعتمد النسبة الذهبية على التسلسل الرياضي الذي يطلق عليه اسم “فيبوناتشي” وذلك نسبة إلى عالم الرياضيات الذي اكتشفه، حيث يكون الرقم في هذا التسلسل هو مجموع الرقمين الاثنين اللذين يسبقانه، وعند قسمة أي رقمين متتابعين في هذه السلسلة، فإن الناتج هو نسبة “فاي”، التي يطلق عليها أيضاً: الرقم الذهبي. ويظهر تسلسل فيبوناتشي في كثير من الأنماط في العالم الطبيعي، وخصوصاً في الأشجار والنباتات والأزهار.

وحول عنوان المعرض وفكرته، قالت السويدي: “بحكم دراستي للرياضيات وتخصصي بها، كانت تستهويني المعادلات الحسابية والأشكال الهندسية، وأجدني لا شعورياً أتبعها في أسلوب الرسم الخاص بي، وفي التكوين والتلوين، والتشكيل، لذلك لم تخلُ لوحاتي من الأرقام والحسابات، فالرياضيات مختبئة في الأعمال الفنية العظيمة، ومهمتنا هي البحث عنها ومحاولة إدراكها”.

وأضافت: “اخترت أن تكون النسبة الذهبية موضوعاً لمعرضي الخاص في مركز الفنون؛ فهي صيغة فنية جمالية مميزة يجسدها الرقم الذهبي، الذي قد يبدو رقماً عادياً للوهلة الأولى، لكنه في حقيقة الأمر من أكثر الأرقام إثارة للجدل على مر التاريخ؛ فهو نسبة تمنح كل عمل نقوم به، في شتى مجالات الحياة، جمالاً وإتقاناً يجعل منه عملاً إبداعياً”.

وحول المعرض قال الناقد التشكيلي السوري غازي عانا إن أول ما نلاحظه في معرض “النسبة الذهبية” هو “اتساع هامش الحرية من اختيار الفنانة للعنوان الذي يبدو للوهلة الأولى إشكالياً وصعباً من حيث الفهم، لكنه في العمق إغناء لقيمة الجماليات في العمل الفني من خلال تناغم أكثر من شكل أو منطق على نفس السطح في اللوحة ذاتها، وبالتالي توظيف كل ما توافر لها من أدوات ومواد لخدمة التعبير الذي هو في النهاية الغاية الأساسية من أي منتج إبداعي أو لوحة”.

يذكر أن مياسة السويدي هي فنانة وأكاديمية وعضو مركز الابتكار ونقل التكنولوجيا في جامعة البحرين، حاصلة على درجة الدكتوراه من جامعة جرنوبل للإدارة في فرنسا عام 2019م، وحاصلة على البكالوريوس في تخصص الرياضيات من جامعة البحرين. وشاركت في كثير من المعارض وورش العمل المحلية والإقليمية والعالمية وحصلت على العديد من الجوائز الفنية. وبحكم خلفية الفنانة في الرياضيات يعتبر التوازن والنظام مكونات مهمة لممارستها الفنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.