اخبار البحرين

وزير الخارجية يشارك في الاجتماع الاستثنائي لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي بشأن أفغانستان

شارك سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية، في الاجتماع الاستثنائي لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي بشأن أفغانستان، الذي عقد اليوم في مدينة إسلام أباد بجمهورية باكستان الإسلامية، برعاية وحضور دولة السيد عمران خان، رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية، وبحضور صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، وزير خارجية المملكة العربية السعودية، رئيسة القمة الإسلامية، ومعالي الدكتور مخدوم شاه محمود قريشي، وزير خارجية جمهورية باكستان الإسلامية، ومشاركة معالي السيد حسين إبراهيم طه، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي.

وشارك في حضور الاجتماع ممثلون عن الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وروسيا الاتحادية والاتحاد الأوروبي والجمهورية الفرنسية واليابان وممثلي الأمين العام للأمم المتحدة.

وقد صدر عن الاجتماع قرار أكد التزام الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بسيادة أفغانستان واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية، وتقديم المساعدة لإحلال السلام والأمن والاستقرار والتنمية في أفغانستان. وأهاب القرار بالمجتمع الدولي لتقديم مساعدات إنسانية عاجلة ومستمرة لأفغانستان، مؤكدًا أن المنظمة ستلعب دورًا رياديًا في إيصال المساعدات الإنسانية والإنمائية لشعب أفغانستان.

وناشد القرار جميع دول العالم ومنظومة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بما في ذلك المؤسسات المالية الدولية بمواصلة تقديم كل المساعدة الممكنة والضرورية للتعافي والتعمير، والمساعدات الإنمائية والمالية لأفغانستان. كما أكد على أهمية مكافحة الإرهاب في أفغانستان وضمان عدم استخدام أراضي أفغانستان كمنصة أو ملاذ للتنظيمات الإرهابية، مؤكدًا أن السلام والاستقرار في أفغانستان سيسهمان في العودة الآمنة والكريمة لجميع اللاجئين الأفغان وفي أداء دورهم البناء في تنمية أفغانستان.

كما صدر عن الاجتماع قرار بشأن فلسطين ومدينة القدس الشريف أكد فيه على مركزية قضية فلسطين للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وأدان الإجراءات غير القانونية التي تقوم بها إسرائيل لتغيير المركز القانوني وطابع مدينة القدس الشريف، ودعا الدول الأعضاء والمجتمع الدولي بما فيها مجلس الأمن الدولي لتحمل مسؤولياتهم بهذا الخصوص.

وأكد القرار على أن مفتاح أي حل حقيقي للسلام يبدأ من مدينة القدس والحفاظ على مكانتها ووضعها التاريخي القائم، لتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

شارك في الاجتماع، سعادة السفير محمد إبراهيم محمد، سفير مملكة البحرين لدى جمهورية باكستان الإسلامية، وسعادة السفير طلال عبدالسلام الأنصاري، مدير عام شؤون وزارة الخارجية، وسعادة الوزير مفوض موسى النعيمي من قطاع المنظمات بوزارة الخارجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.