اخبار البحرين

“الشباب والرياضة” تطلق برنامج “لامع” لخلق القيادات الشبابية

شهد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة، انطلاق مشروع لامع الذي يعد أحد المشاريع التي وجه بها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، وحضر حفل إطلاق البرنامج جان کریستوف دوراند الرئيس التنفيذي لبنك البحرين الوطني والدكتور رائد محمد بن شمس المدير العام لمعهد الإدارة العامة.

يهدف البرنامج إلى خلق قيادات شبابية واعدة وقاعدة قوية وغنية من الكفاءات ذات الوعي الوطني المتكامل، لتكون مؤهلة للتميز في مختلف المواقع والمجالات .

وخلال حفل الاطلاق التقى سعادة وزير شؤون الشباب والرياضة بنخبة من الشباب البحريني الذين تمكنوا من تجاوز المرحلة الأولى من البرنامج حيث سيتم العمل على تدريبهم لاقتراح وإعداد عدد من المشروعات الوطنية وذلك تأكيداً على دور الشباب في صناعة المستقبل .

وقال سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد في تصريح له ” لقد صُمّم مشروع “لامع” وفقاً لأحدث الأساليب اللازمة لتطوير القيادات الشبابية الوطنية التي تمتلك طموحاً وقدرات استثنائية، وذلك من خلال تحديها ودفعها لاستكشاف مدى إمكانياتها في العمل على مشروعات وطنية شبابية، وإننا نجد في برنامج لامع المكان المناسب لاكتشاف قدرات نخبة من الشباب البحريني “.

ودعا سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد الشباب الذين تم اختيارهم للدخول في تحدي مشروع “لامع” إلى بذل المزيد من الجهود وابتكار أفكار جديدة ومشاريع نوعية جاذبة للشباب تساهم في تحقيق طموحاتهم وتمكنهم حتى يصبحوا قادة المستقبل في كافة مواقع العمل والعطاء والبناء .

ومن جهته، قال السيد جان کریستوف دوراند: “يُسعدنا جدًا أن نشهد البرنامج الهام لتطوير وإعداد القيادات الشبابية بالمملكة، ونُوجّه التهنئة للمشاركين الشباب الذين نجحوا باجتياز المرحلة الأولى، ونتمنى لهم كل التوفيق لمرحلة إعداد واقتراح المشاريع ضمن البرنامج. ونؤمن في بنك البحرين الوطني بأهمية دعم المواهب الشابة وتحفيزها للمشاركة والمساهمة في تحقيق رؤى المملكة وتعزيز نهضتها الاقتصادية لمستويات جديدة. ومن هذا الجانب، نفخر بأن نكون طرفًا أساسيًا في هذه المبادرة المتميزة والهادفة لتخريج نخبة من الكفاءات الشبابية البحرينية المتخصصة في مختلف مجالات الأعمال .”

وخلال اللقاء تم تقديم عرض للنخبة المشاركين في البرنامج عن أهداف البرنامج ومهام الفريق وتفاصيل مراحل الاختيار والإطار العام للبرنامج والتحديات وكيفية بناء المشروعات الوطنية التي سيعملون على تنفيذها .

ومن ناحيته أكد سعادة الدكتور رائد محمد بن شمس أن جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه رسم لنا نهجًا وطنيًا واضحًا يرتكز على الشباب للارتقاء بمنظومة العمل الإداري وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مُثمنًا دور سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في وضع رؤية شبابية تصبو إلى جعل كل الشباب البحريني، قادة قادرين على إدارة عملية التنمية، بروح شبابية تتخذ من الابتكار والإبداع نهجًا وطنيًا للعمل المؤسسي.

وأشاد د.بن شمس بالشراكة الثلاثية بين وزارة شؤون الشباب والرياضة، ومعهد الإدارة العامة “بيبا”، وبنك البحرين الوطني، لما لهذا البرنامج من دورٍ مهم في تطوير وتأهيل الشباب، كونه أول برنامج قيادي يدمج احتياجات منظومتي القطاع الخاص والعام معًا للارتقاء بالمخرجات والمبادرات الوطنية، عبر الترويج لعملية صناعة المعرفة وتزويد الشباب بالأدوات اللازمة لإدارة العمل المؤسسي وفقًا للعلوم والمنهجيات الحديثة. مشددًا على أن العمل المؤسسي يجب أن يكون عملًا مبنيًا على التطوير المستمر ومتابعة المستجدات العلمية والتطبيقية، والذي يعد الهدف الرئيسي لبرنامج لامع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.