اخبار مصر

اخبار مصر / أستاذ موارد مائية: إثيوبيا تروج الأكاذيب لإلهاء العالم عن أضرار سد النهضة

قال الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية، إن وسائل الإعلام الإثيوبية تنشر أكاذيب غير مقبولة علميًا أو منطقيًا؛ لإلهاء العالم عن السد الإثيوبي وأضراره على مصر والسودان، وحفاظ الدولتين على حقوهم في نهر النيل.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «حضرة المواطن»، الذي يقدمه الإعلامي سيد علي عبر فضائية «الحدث اليوم»، مساء السبت، أن زعم إثيوبيا فتح مصر مفيض توشكى، لتصريف مياه النيل إلى الصحراء، وذلك نظرا لعدم قدرة بوابات السد العالي على تصريف مياه الفيضان، أمر غير منطقي بالمرة.

ولفت إلى أن مصر استخدمت مخزونها وحصتها المائية العام المائية في أعمال الصناعة والزراعة والاستهلاك المنزلي، متسائلًا عن كيفية فتح مفيض توشكى لتصريف مياه النيل إلى الصحراء، في ظل أن مستوى المياه يصل إلى نصف البحيرة فقط.

وتساءل أستاذ الموارد المائية، عما استندت إليه المزاعم الإثيوبية، في الوقت الذي لم يبدأ فيه موسم الفيضان ولم تصبح الأمطار على الهضبة غزيرة، معقبًا: «كلها أكاذيب، بوابات السد العالي تعمل لمدة 51 عامًا على أعلى مستوى، وما قيل كلام غير معلمي أو بديهي أو منطقي ولا يصدقه أحد في العالم».

وذكر أن «الشائعات الإثيوبية تستهدف تشويه صورة مصر أمام العالم، والقول إن المياه التي تهدر إثيوبيا أولى بها»، مختتمًا: «في اتفاقية إعلان المبادئ وافقنا على سد لتوليد الكهرباء ولم نوافق على سد لتخزين المياه أو خصم أي حصص من حصة مصر المائية».

وأثار الناشط الإثيوبي، عبد الرحمن يوسف، جدلا كبيرا بمواقع التواصل الاجتماعي، بسبب منشور زعم فيه عدم قدرة بوابات السد العالي في مصر على تصريف مياه الفيضان التي اقترب موعد وصولها.

وادعى في منشوره المرفق بصور جوية، أن السلطات المصرية فتحت مفيض توشكى، وذلك لتصريف مياه النيل إلى الصحراء، وذلك نظرا لعدم قدرة بوابات السد العالي على تصريف مياه الفيضان والتي اقترب موعد وصولها.

بتاريخ: 20220625

قراءه الخبر
من المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.