اخبار مصر

مشيرة خطاب : تعامل القوات المسلحة مع الطفلة يقين أرقي درجات الإنسانية .. فيديو | ميديا | بوابة الكلمة

وجهت السفيرة مشيرة خطاب، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، التحية للقوات المسلحة على الدور الذي قامت به مع الطفلة يقين التي رماها والدها وعثر عليها الجيش في سيناء.
وتابعت خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج «صالة النحرير»، على قناة صدى البلد، أن ما قامت به القوات المسلحة أرقى درجات الالتزام بحقوق الإنسان.
ولفتت السفيرة مشيرة خطاب، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، إلى أن يقين ليست ملكية لوالدها الذي استخدمها كدرع بشرية وتخلص منها وقتما استشعر الخطر على حياته.
وأكدت السفيرة مشيرة خطاب، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان أن أسرتها على التزام للوفاء بهذه الحقوق، وإن قصرت الأسرة على الدولة اتخاذ إجراءات بحق الأسرة.
وأوضحت أن تصرف القوات المسلحة تجاه يقين يعبر عن التزام راقي بحقوق الإنسان، لأن الطفلة لم تتعرض لتمييز أو عقاب بسبب التوجهات الفكرية لوالديها.
وأردفت أن الطفل رغم صغر سنة وعدم نضجه يحتاج لرعاية نفسية واجتماعية تقوم بها الأسرة، ومع حالة الطفلة يقين وفرت القوات المسلحة الحماية القانونية ليقين ومنحتها فرصة للذهاب للمدرسة كأقرانها وحمتها من مناخ الكراهية الذي كان تحيى فيه أسرتها.
واستطردت أن حادثة يقين تثبت أن أمامنا الكثير لحماية أفراد أسر يعانون مثل يقين، وعلى كل فرد في موقعه حماية غيره من انتهاكات حقوق الإنسان وحمايته من بطش الطغاة.
قالت السفيرة مشيرة خطاب، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، إن الدكتور رضا حجازي أول وزير للتربية والتعليم أول وزير منذ فترة طويلة يدق ناقوس الخطر بشأن التسرب من التعليم.
وأردفت: كنا دائما نغض البصر عن هذه المشكلة وكانت الشكاوى من الازدحام وتكدس الطلاب، مضيفة أن المدرس عليه إعداد الأطفال فور دخوله الفصل ويسأل عن الغائبين من التلاميذ.
وأكدت أن المدارس الصديقة للفتاة والفقراء تحل أزمة التسرب من التعليم وتعطي الفرصة لتعليم نظامي يسمع للطفل ويرتقي به ومن ثم حل مشكلة الزيادة السكانية، موضحة أن توفير التعليم مجانا يجبر أولياء الأمور على إلحاق أولادهم بالتعليم بدلا من استخدامهم كدروع بشرية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.