اخبار مصر

اخبار مصر / بعد تجسيدها صورة الكعبة.. الأزهر: أصحاب لعبة «فورتنايت» حاولوا العبث بهويتنا ومقدساتنا

قال الدكتور أسامة الحديدي مدي مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن بعض الألعاب الإلكترونية بما في ذلك لعبة فورتنايت التي جسّدت الكعبة المشرفة، تحاول العبث بالهوية والمقدسات الإسلامية.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «90 دقيقة» الذي تقدمه الإعلامية بسمة وهبة على شاشة «المحور»، مساء الثلاثاء، أن مجرد وجود الكعبة في مشهد عبثي أو لعب أو مشهد به قتل أمرٌ له ما وراءه من الأهواء والأغراض، مؤكدًا أن المركز به فريق متخصص في رصد مثل هذه الألعاب.

وأوضح أن هذه الألعاب الإلكترونية لها الكثير من المخاطر، التي واجهها المركز عبر إصدار توصيات للأسرة، تضمنت ضرورة مراعاة الأطفال على مدار الساعة، والمحافظة على المعتقدات والمقدسات والهوية، والتأكيد على أولياء الأمور بالمتابعة الدائمة والحرص على أبنائهم بشكل مستمر، ومتابعة تطبيقات الهواتف للأبناء وشغل فراغهم بما ينفعهم من تحصيل العلوم النافعة والمهارات.

وأشار إلى أن المركز يتابع هذه الأمور على مدار الساعة من أجل تصحيح المفاهيم ومواجهة أي فكرة هدامة أو منحرفة أو متطرفة، موضحًا أن المركز تم إنشاؤه خصيصًا من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف والعنف وللدعوة إلى السلام من خلال بيان المُراد من كتاب الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وأدلة الإجماع والقياس والمنهجية السليمة في فهم هذه الأدلة ومراعاة حال المستفيدين منها.

وأفاد بأن المركز ليس من تخصصه البحث عن هوية الشركة التي تصمم مثل هذه الألغام، لكن المركز يعمل على رصد حالات معينة وتحليلها ودراستها وإعداد رد مناسب وتوجيه النصح للمجتمع وتصحيح المفهوم ومواجهة الأخطار التي من الممكن أن تترتب عليها.

وكان مركز الأزهر العالميّ للفتوى الإلكترونية، حذر من تداول لعبة «فورتنايت» الإلكترونية لِما تحتويه من تجسيدٍ لهدم الكعبة المُشرَّفة، مهيبا بأولياء الأمور والجهات التَّثقيفية والتَّعليمية والإعلامية بيان خطرِ أمثال هذه الألعاب، وضررها البدني والنفسي والسّلوكي والأسري.

بتاريخ: 20210630

قراءه الخبر
من المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.