سواح هوست
سواح هوست موقع اخباري متخصص في عرض اهم الاخبار والمقالات العربية

ياسين بامو يحسم مستقبله مع “كون” الفرنسي

0

رحب الدولي المغربي ياسين بامو بفكرة استمراره مع نادي “كون” الفرنسي لكرة القدم واللعب لموسم آخر معه، مشيرا إلى أنه لا يمانع في رحيله إن رغبت إدارة النادي في تسريحه خلال الانتقالات الصيفية الحالية.

ولعب المهاجم المغربي، يوم أمس، ضد لوهافر، وهي أول مباراة له مع إس إم “كون” منذ مغادرته على سبيل الإعارة صوب تركيا الموسم الماضي خلال تجربة خاضها بقميص نادي ألانيا سبور.

وخلال اللقاء الودي أمام لوهافر تمكن بامو من تسجيل هدف بكرة رأسية جميلة، ليعود بذلك إلى معانقة الشباك فوق أرضية ملعب “ميشال دورنانو” بعدما لعب 71 دقيقة، أكثر من أي لاعب آخر في ناديه “كون”. وقد انتهت المواجهة الودية بهدفين مقابل هدف واحد.

وعن شعوره في أول مباراة له ضد لوهافر، قال بامو: “بعد أسبوع من التحضير المكثف كان هناك القليل من الإرهاق، لكني شعرت بالرضا. لقد ركضت بقدر ما أستطيع، واستعددت بشكل جيد، وكان الهدف من هذه المباراة هو الاستعداد للمباريات القادمة. وبعد هذا الإعداد الكبير، أعتقد أننا أظهرنا وجهاً جميلًا. أنا شخصياً أشعر بأنني في حالة جيدة، وأنا مستعد”.

وبخصوص لعبه دقائق أكثر من بقية رفاقه والسبب وراء ذلك، أوضح بامو قائلا: “عدت إلى النادي في وقت متأخر (بدأ التحضير بعد عشرة أيام من اللاعبين الآخرين). أنا أحتاج إلى هذه الدقائق بعدما طلبت من المدرب أن يمنحني دقائق لعب أكبر، وقد شعرت بأنني في حالة جيدة. عليك الاستمرار في العمل لمحاولة إضافة أكبر قدر ممكن إلى الفريق”.

وأضاف “إنه شعور جيد للغاية. لقد أسعدني أن أجد جمهورا خلفنا، استمر في دعمنا ودفعنا إلى الأمام. الجماهير تساعد كثيرا. أنا أريد أن أقدم للنادي وللفريق كل ما أستطيع، وهذا من دواعي سروري”.

كما كشف اللاعب المغربي عن حالته الذهنية بعد عودته من الإعارة، قائلا: “غادرت -كون- بعد عام صعب. لقد وجدت مشاعر جيدة مرة أخرى في تركيا. هدفي هو إعطاء أقصى ما لدي للنادي، أنا هنا اليوم ولا نعرف ما يخبئه المستقبل. وطالما أنا هنا سأبذل قصارى جهدي لمساعدة النادي”.

وعقب بامو على رغبة إدارة ناديه في بيعه قائلا: “واضح أن هذا هو عالم كرة القدم، فأنا متعاقد مع نادي “كون”، وأبذل قصارى جهدي في التدريب وفي المباريات، أما باقي الأشياء فسنرى ما سيحدث بخصوصها، وما يهم حاليا أنني مع الفريق لأنني لم أستطع أن أعطي النادي مثل ما أعطاني”.

وحين سؤاله عما إن كانت هناك رغبة في الانتقام الشخصي، أجاب بامو: “كانت سنتي الأولى في النادي صعبة. لقد أصبت معظم العام، ولم أستطع إرجاع ما قدمه لي الفريق. أنا أؤيد إعطاء كل ما لدي وإرجاع الثقة التي وضعها النادي في خدماتي”.

واسترسل قائلا: “كنت بحاجة إلى استعادة بعض الشعور بعد إصابتي المعقدة. لقد وجدت الإيقاع والأهداف ولعبت بعض الدقائق، وكان هدفي أن أعود من منظور مساعدة النادي وتقديم كل ما لدي لأنني مدين للفريق الذي بذل الجهد للترحيب بي. اليوم أنا أملك عقدا مع الفريق، وكما قلت من قبل سأبذل قصارى جهدي، وإذا اضطررت إلى الذهاب، سأذهب. وعلى أي حال يسعدني أن أكون هنا”.

قد يعجبك ايضا