اخبار عمان

“الأسرى العراة”.. جريمة بربرية نكراء تفضح الهمجية الصهيونية.. وتكشف للعالم بشاعة الاحتلال

غزة الوكالات

تفجرت موجات غضب عارم في أنحاء العالم، لا سيما عبر منصات التواصل الاجتماعي، بعدما نشرت قوات الاحتلال الإسرائيلي صورًا تظهر رجالًا فلسطينيين أجبروا على نزع ملابسهم والبقاء بملابس داخلية، في عملية اعتقال جماعي لمدنيين عزل، فيما زعم الاحتلال كذبًا أن هؤلاء أسرى من حركة “حماس”. ويظهر في الصور عشرات الشبان الفلسطينيين، غالبيتهم شبه عراة، وهم مقيدو اليدين، فيما يصرخ جنود إسرائيليون في وجوههم ويوجهون لهم الأوامر بفظاظة.

ونشر «المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان» صورة لأحد المعتقلين، وقال في بيان على موقعه الإلكتروني، إن «الجيش الإسرائيلي اعتقل وأساء إلى عشرات المدنيين الفلسطينيين». وقال البيان: «تلقى (المرصد الأورومتوسطي) تقارير تفيد بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي شنَّت حملات اعتقال عشوائية وتعسفية ضد النازحين، بينهم أطباء وأكاديميون وصحافيون وكبار السن».

فيما اتهم عزت الرشق القيادي الكبير في حركة “حماس” القوات الإسرائيلية بارتكاب “جريمة نكراء بحق مدنيين أبرياء عزل”. ودعا الرشق منظمات حقوق الإنسان الدولية إلى التدخل لكشف ما حدث للرجال والمساعدة في إطلاق سراحهم. وقال الرشق إن الرجال ألقي القبض عليهم في مدرسة في غزة كانت تستخدم كملجأ من القصف الإسرائيلي المتواصل منذ أسابيع وأدى إلى نزوح كثيرين من سكان غزة.

وعبّرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها إزاء الصور وقالت إن كل المحتجزين والمعتقلين يجب أن يعاملوا بطريقة إنسانية وبكرامة وفقًا للقانون الإنساني الدولي.

وانتقد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الاحتلال الإسرائيلي، لما ينفذه من “وحشية في معاملة الأسرى والمواطنين الأبرياء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.