اخبار عمان

تعلمنا في الحياة | جريدة الرؤية العمانية

 

 

خليفة بن عبيد المشايخي

[email protected]

يستند الإنسان في هذه الحياة إلى عقائد وثوابت ومبادئ عديدة، يؤمن بها وينطلق منها؛ فبعضها تعرَّف عليها من إسلامه ودينه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وأخرى من مجالات معرفية وحياتية مختلفة، وبعضا أَلِفَها من علمه وعمله وتفاعله مع محيطه ومجتمعة وبيئته، وجزء منها اكتسبه من ثقافته الشخصية التي جاءت من العلوم والمعارف والقراءة والاطلاع والممارسات والمعاشرات الاجتماعية اليومية.

وكثيرٌ منا برغم ما يتحصل عليه من فهم، يظل فكره أحيانا قاصرا ولا يصل إلى مستوى النضج والإدراك والوعي والفهم الصحيح الكامل لكل الأمور، الذي يجعله مُلمًّا بكل شيء، فتجده يشذ عن القاعدة السوية ويخرج عن الآداب الصحيحة، وعن السياق المعروف والمألوف والمتعارف عليه في المجتمعات الإسلامية المحافظة، ويجنح عن الأخلاق والفضيلة والأعراف والاستقامة.

ومن باب أنَّ لكل قاعدة شواذ، ولا قياس على شاذ؛ ففي الحياة تعلمنا أن ننظر إلى الجميع نظرة مختلفة تنطلق مبدئيا من التواضع ومن تقديرنا واحترامنا لآدمية ذلك الإنسان، ونظرتنا إلى أنفسنا مثلا من حيث أهمية حاجة الجميع للغذاء وللكساء، كحاجتنا نحن له، وحاجة الآخرين للدين ولحياة يكون بها الدين الكامل. إلا أنَّ ذلك وحده ليس كافيا، إذ ليس من المعقول إن كان أحدهم وُجِد على هذه الأرض ثريا، فينظر للآخرين أنهم مثله، وأن باستطاعتهم توفير وتدبير كل شيء، ومقارنة نفسه بهم. فالذي تستطيع عليه أنت قد لا أستطيع عليه غيرك، لأسباب وظروف ومعطيات وقدرات معينة؛ وبالتالي يجب أن تكون نظرتنا فاحصة وعقلانية ومتوازنة.

تعلمنا في الحياة حُسن أن نظن الخير في الجميع إلى أن يثبت عكس ذلك، وأن لا نصدق كل ما نسمع، كما أن الذي ينقل لك غدا سينقل عنك.

تعلمنا في الحياة أن لا نستند للأقاويل والشائعات، ونبني على ذلك فندخل في المحظور ونسيء للآخرين قولًا وفعلًا، فإذا جاءنا فاسق بنبأ فعلينا أن نتبين؛ كي لا نصيب قوما بجهالة، ونتثبت ونتأكد ونتوقف عند معلوماتنا ولا ننشرها كي لا تُصبح غيبة أو نميمة.

تعلمنا في الحياة أن لا نتتبع عورات وأعراضَ الناس والحديث عنهم بسوء.

تعلمنا في الحياة أن لا نحسد ولا نحقد، ولا نضر ولا نؤذي، ولا نتحدث عن الخلق في غير حضورهم، فالحياة دورة كاملة، وما فعلته سيرد إليك، وما قلته سيقال عنك، وما ضررت به غيرك سيضرك غدا.

تعلمنا في الحياة أنَّ كل شيء جائز ووارد وموجود؛ فالخير موجود، والشر كذلك، والحسن والقبيح، والخبيث والطيب.

تعلمنا في الحياة أن نكون دعاة خير ورسل محبة وسلام، وأن نكرم ونعفو ونساعد ونفرج.

تعلمنا في الحياة أن نخدم من يطلب المساعدة، ونؤازره وننصره.

تعلمنا في الحياة أننا ميتون وعائدون إلى ربنا، وأننا بين يدي الكريم مسؤولون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.