سواح هوست
اخر الاخبار من جميع المصادر

“فيديو استثنائي” للهجوم على الكونجرس الأمريكي مع بدء محاكمة ترامب

0 0

واشنطن رويترز

سعى الديمقراطيون، يوم الأربعاء، لإثبات أنَّ الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مهَّد الطريق للهجوم المميت على مبنى الكونجرس، بالزعم كذبا أنَّ الانتخابات سُرقت، وذلك عندما شرعوا في عرض قضيتهم، متهمين ترامب بالتحريض على العصيان.

وقال مساعدون كبار إن أعضاء مجلس النواب الذين يمثلون الادعاء في القضية، وهي مهمة عسيرة في ظل انقسام مجلس الشيوخ، سيعرضون لقطات لم يشاهدها أحد من قبل في محاولة لدفع الجمهوريين بالمجلس لمواجهة الفوضى والخطر الذي تعرضوا له جميعا في هجوم السادس من يناير. وقال أحدهم “سنستخدم لقطات لم تعرض من قبل تظهر منظرا استثنائيا للكابيتول ومشهدا للهجوم لم يُكشف عنه من قبل”. واتهم المجلس ترامب بالتحريض على العصيان عبر حث الآلاف من أنصاره على الزحف نحو الكابيتول؛ حيث كانت جلسة الكونجرس منعقدة للتصديق على فوز الرئيس جو بايدن في الانتخابات. واقتحم مثيرو الشغب المبنى مما دفع النواب للاختباء في هجوم صدم العالم وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص بينهم شرطي.

وعرض الديمقراطيون مقطع فيديو للحصار، لكن بعض أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين اكتفوا بخفض أبصارهم أو النظر في الأوراق الموضوعة أمامهم، بينما تردد صوت صياح وصرخات المهاجمين في المجلس. ويقوم أعضاء من الحزبين بمجلس الشيوخ بدور المحلفين لدى مساءلة رؤساء الولايات المتحدة بغرض عزلهم.

وصوت مجلس الشيوخ لصالح المضي في أول محاكمة لرئيس سابق ورفض دفوع محامييه بأن المحاكمة بغرض العزل لا يمكن أن تجرى إلا لرئيس في السلطة، بينما غادر ترامب البيت الأبيض في 20 يناير. لكنَّ ستة فقط من بين 50 عضوا جمهوريا بمجلس الشيوخ انضموا إلى الديمقراطيين للتصويت لصالح إجراء المحاكمة، وهو عدد أقل بكثير من المطلوب لضمان الإدانة وهو 17 عضوا جمهوريا.

وقال النائب الديمقراطي جيمي راسكين، مفتتحا إجراءات المحاكمة إن سلوك ترامب “كان من الممكن بسهولة أن يعرقل انتقال السلطة في الولايات المتحدة” لأول مرة في التاريخ، ووصف المحاكمة بأنها “لحظة الحقيقة بالنسبة لأمريكا”.

ويدفع محامو ترامب بأن تصريحاته يحميها التعديل الأول الذي يكفل حرية التعبير، وإن الذين اقتحموا الكابيتول هم المسؤولون عن سلوكهم الإجرامي وليس ترامب. ويقولون أيضا إنَّ الهدف الوحيد من المحاكمة هو القضاء على مستقبل ترامب السياسي. وترامب أول رئيس يواجه المساءلة بغرض العزل مرتين. وانتهت محاكمته الأولى، الناجمة عن محاولاته للضغط على أوكرانيا لإجراء تحقيق بخصوص بايدن، بتبرئته قبل عام في مجلس الشيوخ الذي كان حينها تحت سيطرة الجمهوريين.

إلى ذلك، يحقق ممثلو الادعاء في مقاطعة فولتون بولاية جورجيا الأمريكية في محاولات دونالد ترامب تغيير نتائج الانتخابات الرئاسية في الولاية الجنوبية لعام 2020، وفقا لرسالة اطلعت عليها رويترز، وهو ثاني تحقيق جنائي يواجهه الرئيس السابق. وأرسلت فاني ويليس المدعية العامة للمقاطعة رسالة تطلب فيها من مسؤولي حكومة الولاية الاحتفاظ بالوثائق، ومنها تلك المتعلقة باتصال الرئيس آنذاك ترامب بسكرتير الولاية الجمهوري براد رافينسبرجر للضغط عليه من أجل “العثور” على المزيد من الأصوات.

اترك تعليقا