اخبار عمان

نائب والي الجازر يستمع لآراء ومقترحات الشباب لتعزيز مسيرة التنمية وخدمة المجتمع

اخبار عمان ناصر العبري

بمناسبة يوم الشباب العماني، التقى الشيخ  أحمد بن علي بن محمد الدرعي نائب والي الجازر بنيابة  ريما، مع عدد من شباب النيابة، وذلك للاستماع إلى آرائهم وأفكارهم، وتلمس احتياجاتهم وتطلعاتهم ومعرفة اهتماماتهم ومقترحاتهم، والعمل على تفعيل مبادراتهم ومشاركاتهم بما يساهم في خدمة المجتمع بالنيابة.

وشهد اللقاء مناقشة عدد من المحاور المهمة وطرح العديد من الأفكار والمقترحات المساهمة في تعزيز المشاركة المجتمعية الفاعلة والداعمة في الارتقاء بالشباب فكريا وعلميا وثقافيا ورياضيا وفنيا والاستماع الى آرائهم ومقترحاتهم ومبادراتهم وبحث إمكانية تفعيلها وتنفيذها لتحقيق الحراك الهادف والمشاركة الفاعلة للشباب في مختلف المجالات التنموية بنيابة ريما بالجازر. ويعد هذا اللقاء حافزا للشباب لمضاعفة عطائهم وإبراز أهمية دورهم في خدمة الوطن وتمكينهم من المشاركة والمساهمة في مسيرة بنائه.

وبمناسبة يوم الشباب العماني عبر عدد من شباب محافظة الوسطى عن سعادتهم بهذا اليوم وماذا يمثل لهم؛ حيث قال سعيد بن حمدون الجنيبي من ولاية الجازر: “سعدنا في هذا اليوم أن نهنئ شباب عمان الكرام في يومهم يوم الشباب العماني ونتمنى لهم كل النجاح والتوفيق ولاننسى ان هذا اليوم حظي بتكريم من السلطان الراحل طيب الله ثراه ليكون يوم 26 أكتوبر هو يوم الشباب العماني، علاوة على ما أكده حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه على أن الشباب العماني هم حاضر الأمة ومستقبلها”.

وقال حمد بن سعود الحكماني من ولاية محوت: “في البداية نبارك لأنفسنا بهذا اليوم الذي يلتقي فيه المسؤولون مع الشباب العماني ويتاح لهم إبراز إنجازاتهم ومواهبهم، ولا شك أن هذا اليوم يعد فرصة للاطلاع على التجارب فيما بينهم”. وأضاف أن الشباب بطبيعتهم يملكون الطموح والحيوية وهم الركيزة الأساسية في المجتمعات، موجها الشكر إلى الحكومة الرشيدة على ما توليه من رعاية للشباب.

وقال محمد بن عبدالله الحرسوسي من ولاية هيماء إن السادس والعشرين من أكتوبر من كل عام يعكس الرعاية السامية للشباب والإيمان بدورهم في مسيرة التنمية الشاملة، لأنهم السواعد الفتية، والعقول المستنيرة القادرة على فهم التطورات المعاصرة. وأضاف أنه في ظل النهضة المتجددة لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه يتواصل ذلك الاهتمام بهذه الفئة، إيمانًا من جلالته وحرصه على مشاركتهم في صنع مستقبل أفضل لعُمان التي نتطّلع أن نراها في مصاف الأمم.

 وقال حمد بن عيد الجنيبي من ولاية الدقم إن الشباب هم اللبنة الأساسية في المجتمع وهم من يكونون في المقدمة في جميع المجالات العملية والعلمية، ولا شك أن 26 أكتوبر يومٌ يدرك الشباب العماني أهميته الكبرى؛ حيث جاءت توجيهات السلطان الراحل رحمه الله بأن يكون يومًا للشباب العماني منذ عام 2013، وإننا لماضون على نفس النهج والمسيرة تحت قيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه.

وقال أحمد بن عبدالله الجنيبي من ولاية الدقم إن الشباب هم الشريحة الأكثر أهمية في أي مجتمع وإذا كانوا اليوم يمثلون نصف الحاضر فإنّهم في الغد سيكونون كلّ المستقبل، ومن هذه القاعدة جاء القول إن الشباب عماد المستقبل وأنهم وسيلة التنمية وغايتها، فالشباب يسهمون بدور فاعل في تشكيل ملامح الحاضر واستشراف آفاق المستقبل، والمجتمع لا يكون قوياً إلّا بشبابه والأوطان لا تبنى إلّا بسواعد شبابها.

وقال ناصر بن سعود الحرسوسي من ولاية هيماء إن الاهتمام المتواصل من قبل الحكومة الرشيدة لدعم الطاقات الشبابية وتسليط الضوء على مواهب وقدرات الشباب العماني، يتجسد بصورة جلية في تخصيص يوم الشباب العماني، وتجديد همم الشباب لتواصل في العمل والعطاء من أجل عُمان الخير.

وقال موسى بن خميس الجنيبي من ولاية الجازر: “إن يوم الشباب العماني ما هو إلا يوم يتوج به الوطن شبابه، مستذكرين خطاب جلالة السلطان عن الشباب عندما قال إنهم ثروة الوطن وحاضر الأمة ومستقبلها”، مؤكدا أن هذا الخطاب أكد خطاب يؤكد حرص جلالته على تشجيع الشباب ودعم تطلعاتهم لرفعة وطننا العزيز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *