اخبار عمان

21% نموًا بالطاقة الإنتاجية لميناء صحار.. و9 ملايين طن بضائع في الربع الأول

مسقط اخبار عمان

كشف ميناء صحار والمنطقة الحرة عن زيادة طاقته الإنتاجية بنسبة 21 بالمائة خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وارتفع حجم البضائع السائبة الجافة بنسبة 25 بالمائة لتتجاوز 9 ملايين طن.

وبذلك حقق الميناء والمنطقة الحرة نموًّا مطردًا في أدائه خلال الربع الأول من العام الجاري مسجلًا نتائج إيجابية في جميع عمليات الشحن والمناولة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020.

أما على صعيد مناولة البضائع السائبة فقد سجل الميناء ارتفاعًا بلغ 7 بالمائة لتصل إلى426783 طنًّا بينما ارتفع حجم البضائع السائلة بنسبة 7 بالمائة لتتجاوز 4 ملايين طن، كما ارتفع عدد الحاويات التي تمت مناولتها بنسبة 1.8 بالمائة لتصل إلى 197 ألف حاوية.

وفيما يتعلق بالبضائع المنقولة بين السفن فقد حقق الميناء ارتفاعًا قياسيًّا بنسبة 200 بالمائة بفضل موقعه الاستراتيجي وكفاءته العالية وقدرته في تقديم خدمات ذات جودة عالية في وقت قياسي لقاعدة عملائه المتنامية.

وقال مارك جيلينكيرشن الرئيس التنفيذي لميناء صحار إن النمو الكبير في الطاقة الإنتاجية لميناء صحار والمنطقة الحرة أدى إلى تعزيز مكانة السلطنة وإبراز مقوماتها على خارطة حركة التجارة العالمية، مشيرًا إلى أن نتائج الربع الأول من عام 2021 أظهرت ارتفاعًا كبيرًا في طلب المواد الخام للقطاعات الصناعية والاستهلاكية في ظل تعافي الاقتصاد العالمي. وأضاف الرئيس التنفيذي لميناء صحار: “لقد كان للاستراتيجية التي وضعها الميناء لضمان استمرارية أعماله وموقعه الاستراتيجي على خطوط الملاحة التجارية العالمية الفضل في كفاءته لإدارة ومناولة الزيادة التي شهدها في عمليات الشحن حيث تمكن من تسيير عملياته بكل مرونة وسلاسة وبالتالي الإسهام في دعم الاقتصاد الوطني”.

من جانبه، أوضح عمر بن محمود المحرزي الرئيس التنفيذي للمنطقة الحرة بصحار ونائب الرئيس التنفيذي لميناء صحار أن موقعٍ صحار الاستراتيجي يجعل منها بوابة ومنفذًا لوجستيًّا أساسيًّا لبضائع عملائها في المنطقة الحرة والصناعات التي تعتمد على التوفر المستمر والثابت لموادها في المنطقة، وبالتالي فإن خطط توسيع الميناء ستسهم بدور كبير في إبراز مقومات السلطنة كمركز تجاري جاذب لأكبر الشركاء الدوليين من خارج منطقة الخليج. وأضاف المحرزي أن هذه النتائج لم تتحقق دون جهود وتفاني موظفي ميناء صحار والمنطقة الحرة والتزامهم التام لتحقيق النمو في ظل هذه الظروف، معربًا عن تطلعه للمزيد من النجاحات مع مختلف الشركاء في المنطقة الحرة.

ويعد ميناء صحار والمنطقة الحرة أحد أسرع الموانئ من نوعه نموًّا في العالم خاصة مجمعه للصناعات الذي يشهد في الوقت الراهن تطورًا كبيرًا، ويوفر الميناء على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع قائمة متكاملة من الخدمات والحوافز والفرص للشركات والمستثمرين بما في ذلك مرافق سهلة الإعداد ومركز واحد لإتمام الإجراءات التنظيمية، ويمتلك الميناء تطبيقه الخاص لتخطيط المسارات “منصة صحار نافيجيت” والذي تم تصميمه لمساعدة الشركات في نقل الحاويات بطريقة تعزز من كفاءة سلاسل التوريد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.