اخبار فلسطين

جاريد كوشنر يطلق معهدا للسلام للدفع بـ”اتفاقيات إبراهيم”

جي تي ايه – أطلق جاريد كوشنر معهدا للترويج لإنجازاته الرئيسية عندما عمل مستشارا لوالد زوجته، الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب: اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل وعدد من الدول العربية السنية.

أسس كوشنر معهد “اتفاقيات ابراهيم للسلام” مع آفي بيركوفيتش، وهو صديق أحضره كوشنر ليكون كبير مفاوضي السلام في الشرق الأوسط في الجزء الأخير من الولاية الرئاسية الوحيدة لوالد زوجته، حسبما أفاد موقع “أكسيوس” يوم الأربعاء.

وساعد بيركوفيتش بالتوسط في الاتفاقات العام الماضي التي أثمرت عن اتفاقات تطبيع بين إسرائيل والسودان والمغرب والإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وسيعمل المعهد على تعزيز التجارة والسياحة والتواصل بين الشعوب بين إسرائيل والدول العربية.

المستشار الكبير للبيت الأبيض جاريد كوشنر يتحدث في الرباط إلى جانب مسؤولين إسرائيليين ومغاربة، 22 ديسمبر، 2020. (Judah Ari Gross)

من بين المؤسسين الآخرين للمعهد حاييم سابان، قطب الترفيه الإسرائيلي الأمريكي الذي يعد أيضا متبرعا رئيسيا للحزب الديمقراطي. وقال موقع “أكسيوس” إن كوشنر يريد ضم المزيد من الديمقراطيين. وتعد “اتفاقيات إبراهيم” واحدة من المبادرات الدبلوماسية القليلة التي أطلقها ترامب والتي تبناها الرئيس جو بايدن بالكامل.

وقد بقي كوشنر بعيدا عن الأضواء منذ أن ترك والد زوجته منصبه ولم يعلن موقفه من الادعاءات الكاذبة التي روج لها ترامب بأن انتخاب جو بايدن كان مزورا. وبحسب ما ورد لم يعد كوشنر، الذي قاد حملات ترامب الانتخابية في عامي 2016 و2020، من بين المستشارين السياسيين لوالد زوجته.

ومن بين المؤسسين الآخرين للمعهد، وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، وسفيرا البحرين والإمارات العربية المتحدة لدى واشنطن. وسيكون روب غرينواي، المسؤول البارز لشؤون الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي خلال عهد ترامب، المدير التنفيذي للمعهد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *