اخبار السعودية

حج عدد من ضيوف الرحمن يُثمنون الأعمال والجهود المتميزة لخدمتهم


المدينة المنورة 03 ذو الحجة 1443 هـ الموافق 02 يوليو 2022 م واس
ثمن ضيوف الرحمن الأعمال والجهود التي تضطلع بها الجهات ذات العلاقة بأعمال الحج لخدمتهم والتيسير عليهم أثناء زيارتهم للمسجد النبوي الشريف والصلاة فيه، وكذلك زيارة العديد من المواقع ذات الارتباط الوثيق بالتاريخ الإسلامي بالمدينة المنورة.
“واس” رصدت انطباعات عدد من ضيوف الرحمن في ساحات وأرجاء المسجد النبوي، بدايةً يقول الحاج مولاي عبدالعزيز من المملكة المغربية، إنه أحد المُستفيدين من مُبادرة “طريق مكة”، والتي بموجبها دخل مباشرةً عند وصوله للمطار دون أي انتظار، مُشيداً بهذه المبادرة التي رأى نتائجها بنفسه واستفاد منها الكثير من الحجاج، الذين لمسوا حجم الجُهد المبذول في التيسير على ضيوف الرحمن.
بدوره أوضح الحاج زكريا سيسي من دولة مالي، أنه يعيش أجمل أيامه في المدينة المنورة مُتنقلاً بين أشهر معالمها الإسلامية، التي تستقبل زوارها بتنسيق وتنظيم مميز من جميع اللين، داعياً الله تعالى أن يجزي حكومة المملكة العربية السعودية خير الجزاء على هذا الجهد الكبير الذي يلقاه ضيوف الرحمن.
من جانبه ثمن الحاج سلمان عمر إسحاق من دولة روسيا، الخدمات المميزة التي يجدها ضيوف الرحمن، مؤكداً أن هذه رابع زيارة للمملكة ما بين أداء العُمرة والحج، ولاحظ تطوراً لافتاً في خدمة ضيوف الرحمن القادمين من مختلف أنحاء العالم.
كما عبر الحاج محمود كا نبادي من دولة السنغال، عن فرحته الغامرة بأن يسّر الله تعالى له القدوم لتأدية مناسك الحج، وزيارة المدينة المنورة، مُبدياً إعجابه بالخدمات التي تُقدمها المملكة العربية السعودية لخدمة ضيوف الرحمن.
من جهته قال الحاج عبدالله عثمان من السودان الذي يحج للمرة الأولى، أنه طالما انتظر هذه الفرصة التي تيسرت له بفضل من الله تعالى، مؤكداً أنه منذ وصوله للأراضي المُقدسة وجد الجهات المسؤولة عن أعمال الحج ومندوبيها يجتهدون في تقديم الخدمة لضيوف الرحمن والتيسير عليهم، داعياً الله تعالى أن يحفظ المملكة التي تُقدم الغالي والنفيس لخدمة الإسلام والمسلمين.
أما الحاج مصطفى دواغرة من المملكة الأردنية الهاشمية، فقال إنه مُنذ دخوله عبر المنفذ السعودي وصولاً للمدينة المنورة، لم يجد غير الحفاوة وسهولة التنظيم من جميع اللين في خدمة ضيوف الرحمن، داعياً الله تعالى أن يجزي جميع اللين على خدمة حجاج بيت الله خير الجزاء، نظير جهودهم وخدماتهم المتميزة للجميع.
انتهى
00:47ت م
0007


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.