اخبار تركيا

أردوغان: نعمل على تطوير علاقاتنا مع قطر وكافة دول الخليج

اخبار تركياالأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، إن أنقرة تعمل على تطوير علاقاتها مع كافة دول الخليج العربي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في “مطار أتاتورك” بمدينة إسطنبول، قبيل مغادرته البلاد متوجهًا إلى قطر في زيارة رسمية.

وأشار أردوغان إلى أن العلاقات الثنائية بين بلاده وقطر ستتواصل بزخم أكبر في المرحلة القادمة، وقال: “إلى جانب قطر نعمل على تطوير علاقاتنا مع كافة دول الخليج الأخرى”.

ورحب الرئيس التركي بالجهود الدبلوماسية الرامية إلى إعادة فتح أبواب الحوار في منطقة الخليج وإزالة سوء الفهم.

وأضاف: “نؤيد استمرار روابطنا وتضامننا مع جميع دول الخليج من خلال تقوية العلاقات المستقبلية”.

ولفت أردوغان إلى أن حجم المشاريع التي ينفذها رجال الأعمال الأتراك في قطر يبلغ نحو 15 مليار دولار.

وبيّن أنه سيسافر إلى قطر من أجل المشاركة في الاجتماع السابع للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين تلبية لدعوة أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، معربًا عن ثقته بعقد محادثات ثنائية وأخرى على مستوى الوفود ناجحة للغاية.

وأضاف:” بدأنا عام 2014 بخطواتنا الأولى من أجل عقد أول اجتماع للجنة الاستراتيجية، وعقد الاجتماع الأول في العاصمة القطرية الدوحة عام 2015، وبدأت العلاقات بين تركيا وقطر تزداد قوة يومًا بعد يوم من منظور استراتيجي يتماشى مع تاريخ وإمكانيات البلدين”.

وأردف:” في إطار آلية اللجنة الاستراتيجية العليا، وقعنا حتى الآن 69 وثيقة سياسية وعسكرية واقتصادية وثقافية مع قطر، ونقلنا بفضل هذه الاتفاقيات تعاوننا إلى مراحل متقدمة، وسنعززه ضمنا أكثر عبر الاتفاقيات الجديدة التي ستوقع خلال الاجتماع السابع غدًا”.

ولفت إلى أنه يعتزم زيارة قيادة القوات التركية القطرية المشتركة، مؤكدًا أن تركيا وقطر حافظتا على مواقفهما القوية أمام التحديات الإقليمية التي واجهتهما في السنوات الأخيرة.

ويرافق أردوغان في الزيارة، عقيلته أمينة، ووزراء؛ التجارة محمد موش، والزراعة والغابات بكير باكدميرلي، والصحة فخر الدين قوجة، والثقافة والسياحة محمد نوري أرصوي، إضافة لرئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين ألطون، ورئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية في الرئاسة اسماعيل دمير، والمتحدث باسم الرئاسة ابراهيم قالن ورئيس الشؤون الدينية علي أرباش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *