اخبار تركيا

عقب انتصار “قره باغ”.. علييف يستقبل وفدا تركيا رفيعا

باكو/الأناضول

استقبل الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، وفدا تركيا رفيعا ضم وزيري الخارجية مولود تشاووش أوغلو والدفاع خلوصي أكار، وقائد القوات البرية أوميت دوندار، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان.

جاء ذلك، الثلاثاء، في إطار الزيارة التي يجريها الوفد التركي إلى العاصمة الأذربيجانية باكو.

ولفت علييف إلى أنه “يجري أول لقاء عقب الانتصار في قره باغ مع الأشقاء الأتراك”.

وأوضح علييف، أنه “تباحث اليوم هاتفيا مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، بشأن الخطوات التي سيتم الإقدام عليها في المرحلة المقبلة”.

وأعرب عن شكره لتركيا على دعمها لأذربيجان في نضالها من أجل تحرير أراضيها من الاحتلال الأرميني.

وقال: “لقد شعرنا بدعم تركيا الشقيقة طوال 44 يوما مضت خلال العملية”

وأضاف: “المشاهد التي رأينها بتركيا عقب إبرام اتفاقية وقف إطلاق النار، أفرحت قلوبنا، فأشقاؤنا الأتراك احتفلوا بهذا النصر وكأنه نصرهم”.

ولفت إلى أن الدعم التركي زاد من عزيمة أذربيجان على تحرير أراضيها، معربا عن سعادته بتحرير أراضي بلاده المحتلة منذ 30 عاما.

وأوضح أنه بحث خلال مكالمته مع الرئيس أردوغان، ملف المركز المشترك لمراقبة وقف إطلاق النار، الذي سيؤسس بين تركيا وروسيا.

وشدد على أهمية هذه الخطوة قائلا: “لقد طلبنا أن تلعب تركيا وروسيا دورا متساويا في أزمة قره باغ، وحققنا ذلك اليوم”.

ونوه علييف بتحديد جدول زمني لانسحاب أرمينيا من المناطق التي تحتلها، لذلك سيكون من المفيد تأسيس المركز المشترك لمراقبة وقف إطلاق على وجه السرعة.

بدوره قال تشاووش أوغلو إن انتصار أذربيجان يعد نصرا لتركيا، معربا عن تهانيه لعلييف بمناسبة هذا النصر الكبير.

ولفت إلى أن أرمينيا لم تتعاط بإيجابية مع الجهود الدبلوماسية في بادئ الأمر، لحل قضية قره باغ سلميا، بينما سعت أذربيجان إلى ذلك رغم تفوقها على أرض المعركة.

وأعرب عن أمله في استخلاص أرمينيا الدروس مما جرى، وأن تلتزم ببنود الاتفاقية، وتعيد بقية الأراضي التي تحتلها إلى أذربيجان وفق الجدول الزمني المحدد.

كما أعرب عن افتخاره بالنجاح الذي حققته أذربيجان سواء في الميدان أو على الصعيد الدبلوماسي.

وشدد على أن تركيا بقيادة الرئيس أردوغان وقفت دائما إلى جانب أذربيجان سواء في ساحة الحرب أو على طاولة الدبلوماسية.

وأشار إلى أن الوفد التركي سيبحث مع المسؤولين الأذربيجانيين المعنيين الخطوات التي سيتم الإقدام عليها في المرحلة القادمة، بما في ذلك ملف تأسيس المركز المشترك لمراقبة وقف إطلاق النار.

والإثنين، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار في “قره باغ”، مع بقاء قوات البلدين متمركزة في مناطق سيطرتها الحالية.

فيما أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، أن الاتفاق بمثابة نصر لبلاده، وأن الانتصارات التي حققها الجيش أجبرت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان على قبول الاتفاق مكرها.

وبيّن علييف، أن الاتفاق ينص على استعادة أذربيجان السيطرة على 3 محافظات تحتلها أرمينيا، خلال فترة زمنية محددة، وهي كلبجار حتى 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وأغدام حتى 20 من الشهر نفسه، ولاتشين حتى 1 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

بدوره، علق باشينيان على الاتفاق بقوله: “لم يكن لدي خيار إلا التوقيع، والقرار الذي اتخذته يستند إلى تقييم أشخاص على علم بالواقع العسكري على الأرض”.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.