اخبار تركيا

وكيل أعماله يجيب.. كيف تعامل أرسنال مع آراء مسعود أوزيل حول قضايا إنسانية

اخبار تركيا

كشف وكيل أعمال النجم الرياضي التركي مسعود أوزيل، عن طريقة تعامل نادي أرسنال الإنكليزي مع مواقف وآراء أوزيل حول العديد من القضايا الإنسانية وفي مقدمتها قضية مسلمي الأويغور والتي أثارت جدلاً واسعاً بين الصين والنادي اللندني.

وفي حوار مطول له مع صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، انتقد وكيل أوزيل الدكتور إركوت سوغوت الطريقة التي تعامل بها أرسنال مع الرياضي التركي في آخر سنواته مع النادي الإنجليزي، مؤكدا أن موكله “لا يندم على أي شيء” بشأن مسيرته الكروية في شمال لندن.

وقال سوغوت عن النجم العالمي: “هو اسم كبير خارج الملعب، شيء ما ينساه الناس مع أوزيل هو أنه كبير في الجانب التجاري، وليس فقط كرة القدم، حيث لا يوجد سوى عدد قليل من اللاعبين الاستثنائيين الذين أصبحوا علامات تجارية”.

وأضاف “كان مسعود وجه أرسنال من حيث مبيعات القمصان، فإذا حصل شخص مثله على 200 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا من كرة القدم فقد حصل على 350 ألف جنيه إسترليني لأن مبلغ 150 ألف جنيه إسترليني الإضافي كان مقابل حقوقه التجارية، إنه فرق كبير، وهذا ما أحاول شرحه للناس”.

وتابع سوغوت “الكثير من اللاعبين في البريميرليغ هم لاعبون جيدون للغاية، أفضل من أوزيل الآن، يلعبون كرة قدم جيدة لكنهم ليسوا علامات تجارية، الناس لا يهتمون بهم كثيرا، لا أحد يريد أن يعرف عنهم حقا”، بحسب ما نقلته “الجزيرة نت.”

وفيما يتعلق بتميز أوزيل (33 عاما) عن لاعبين آخرين من وجهة نظره قال “مسعود له رأي، هو شخص مستقطب، لديه كارهون وعشاق، وهذا ما تريده العلامات التجارية”.

وتحدث عن الآراء السياسية للاعب فنربخشة التركي حاليا بانتقاده خلال فترة وجوده في أرسنال ما تمارسه الحكومة الصينية تجاه مسلمي الإيغور، في الوقت الذي نأى فيه النادي الإنجليزي عن التعليق على تصريحات لاعبه ورفض الانجرار إلى الأمور السياسية، وفق وصفه.

واستطرد سوغوت “أوزيل بطل لأنه صريح، لأنه يقول أشياء لا يقولها الآخرون، شكرا لك يا مسعود على وجود صوت للمحتاجين، أنت محمد علي كرة القدم”.

وفي حديثه عن كيفية تعامل أرسنال مع آراء أوزيل، قال سوغوت “أود أن أقول إنها كانت جديدة على الجميع، وللنادي أيضا، كان ناديا محايدا دائما فيما يتعلق بالأمور السياسية لكنه لم يعد محايدا بعد الآن، أليس كذلك؟ لقد تخلى عن الحيادية”.

وأضاف “الآن (أرسنال) صريح بشأن قضايا في العالم، والتي عندما كان مسعود معه قال: لا نريد مناقشة أشياء من هذا القبيل، لكن أعتقد أنه كان تطورا بالنسبة للنادي أن الأمور تتغير وعليه التكيف أيضا، فلا يمكنه فقط البقاء على الحياد في مواقف معينة، الآن تحدث عن أوكرانيا وأصبح يتخذ موقفا واضحا كنادٍ”.

وردا على سؤال عما إذا كان أوزيل يندم على أي شيء من مسيرته في أرسنال، أوضح سوغوت “لا، إطلاقا، لقد أحب وقته في الفريق لكنه لم ينته كما تمنى كلاعب”.

يذكر أن أوزيل انتقل من ريال مدريد إلى أرسنال عام 2013، ولعب لأكثر من 7 سنوات مع الفريق اللندني وتألق معه، لكن في سنواته الأخيرة وقبل الانتقال إلى نادي فنربخشة التركي في يناير/كانون الثاني 2021 عانى الألماني من الجلوس كثيرا على مقاعد البدلاء وانتقاده بسبب مواقفه السياسية تجاه ما يحدث للمسلمين في مختلف أنحاء العالم، مثل قضية فلسطين ومسلمي الإيغور.

وعرف عن النجم العالمي، مناصرته للقضايا الإنسانية، وبالأخص تلك التي تخص المهاجرين والمسلمين حول العالم.

ونال أوزيل إشادات واسعة بعد موقفه الأخير الداعم لمسلمي الإيغور في الصين، حيث كان أول نجوم الرياضة العالمية وقوفا معهم بشكل علني.

كما يعرف عن مسعود أوزيل تقديمه المساعدات للمحتاجين في مختلف مناطق العالم، وخاصة الأطفال في سوريا والصومال.

وعقب انتقاله إلى نادي “فنر بختشه” التركي، تكفّل النجم الدولي بمصاريف تعليم 100 طالب، في لفتة إنسانية قام بها باسم ابنته “إدا” البالغة من العمر 10 أشهر.

وفي مقابلة سابقة، كشف وكيل أعماله أن أوزيل دفع نفقات ألف عملية جراحية حيوية لأطفال حول العالم، وأطعم مئة ألف شخص من اللاجئين السوريين في المخيمات المنتشرة في سوريا وتركيا كما دفع نحو 272 ألف يورو لإجراء عمليات للأطفال المرضى في البرازيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.