اخبار الإمارات

«إكويتي»: إمكانات دبي تؤهلها للعب دور عالمي في الصناعة الرقمية المالية

أعلنت غرفة دبي للاقتصاد الرقمي، إحدى الغرف الثلاث المنضوية تحت مظلة غرف دبي، عن لقاء جمع وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد ورئيس مجلس إدارة غرفة دبي للاقتصاد الرقمي، عمر سلطان العلماء، بوفد من مجموعة «إكويتي» Equiti برئاسة المؤسس والرئيس التنفيذي للمجموعة، إسكندر النجّار.

وتم خلال اللقاء مناقشة عدد من المبادرات والفعاليات التي تهدف الى تجسيد الاستراتيجية الوطنية للاقتصاد الرقمي في دبي ودولة الإمارات، وتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتعزيز مكانة دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الرقمي، في وقت أكدت فيه «إكويتي» أن دبي تمتلك إمكانات رقمية هائلة تؤهلها للعب دور محوري عالمي في دعم الصناعة الرقمية المالية.

وسلّط العلماء، الضوء على أهمية الاقتصاد الرقمي في دولة الإمارات، لكونه أولوية وضرورة ملحّة لتنويع الناتج المحلي للبلاد، مؤكداً أهمية توحيد الجهود للاستفادة من النهضة العالمية في تقنيات المعلومات، وحشد الإمكانات، وتوظيف حلول استراتيجية مبتكرة لضمان نمو متكامل لمجتمع الأعمال الرقمي في دبي.

وأضاف: «تؤكد غرفة دبي للاقتصاد الرقمي التزامها الكامل تجاه تحفيز الاستثمار في القطاع الاقتصادي الرقمي من خلال بناء شراكات استراتيجية مع أبرز اللاعبين العالميين المتخصصين في الأصول الرقمية والمعاملات المالية، وتنمية المواهب المتميزة، ورعاية برامج التدريب المعنية، بهدف بناء قاعدة رقمية في دبي تكون قادرة على المساهمة في قيادة هذا القطاع عالمياً، في ظل التوسع المضطرد بحجم التجارة والاستثمار، والإقبال المتنامي للمجتمعات على الوسائل الرقمية المالية والاقتصادية حول العالم».

من جهته، أكد المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة «إكويتي»، إسكندر النجّار، أن دبي تمتلك إمكانات رقمية هائلة تؤهلها للعب دور محوري عالمي في دعم الصناعة الرقمية المالية، من خلال توفير المناخ الاستثماري الملائم، وتقديم حلول مبتكرة تحقق قيمةً مضافة للمستثمرين والمستهلكين على حد سواء.

وأضاف قائلاً: «تؤكد دبي من خلال دورها الريادي في المشهد الاقتصادي الرقمي على قدرتها على تلبية الإقبال المتنامي في هذا القطاع من خلال ربط المستثمرين بالمستهلكين، فهي تشكل مركزاً عالمياً حيوياً يربط بين جميع الأطراف ذات الصلة مما يؤمن مناخاً استثمارياً هاماً لشركات التكنولوجيا المالية ومطوري البنية التحتية للسوق المالي».

يشار إلى أن مجموعة «إكويتي» أعلنت سابقاً عن عن حصول «شركة اإكويتي سيكيورتي لوساطة العملات»، التابعة لها، على ترخيص تداول المشتقات والعملات الأجنبية في السوق الفوري من الفئة الأولى، كأول وسيط عالمي يحصل على هذا الترخيص في الأسواق المحلية.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.