اخبار الإمارات

الإمارات توقع اتفاقية شراكة عالمية مع المنتدى الاقتصادي العالمي

وقعت حكومة دولة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي اتفاقية شراكة استراتيجية عالمية مستدامة، تهدف إلى تعزيز استكشاف الفرص المستقبلية، وترسيخ التكامل والتعاون في دعم الجهود العالمية لتحقيق الأهداف، ووضع الخطط والاستراتيجيات المستقبلية الشاملة.

وجاء إطلاق الشراكة الاستراتيجية العالمية المستدامة بين حكومة الإمارات والمنتدى، في اجتماع رفيع المستوى عقده وزير شؤون مجلس الوزراء، محمد عبد الله القرقاوي، مع مؤسس ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، البروفيسور كلاوس شواب، ضمن أعمال الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد في مدينة دافوس السويسرية في الفترة من 22 إلى 26 مايو 2022.

وتشمل الشراكة العالمية مختلف أشكال التعاون والشراكات والمبادرات والبرامج بين الطرفين، وتسعى إلى دعم الاستراتيجيات الوطنية لدولة الإمارات، وتحقيق الرؤى المستقبلية في مختلف المجالات، إضافة إلى دعم تحقيق أهداف المنتدى الاقتصادي العالمي، عبر تسخير الابتكار والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، وأدوات وحلول الثورة الصناعية الرابعة في مختلف المجالات الحيوية.

مركز للتغيير

وأكد القرقاوي أن دولة الإمارات برؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ترسّخ مكانتها العالمية مركزاً للتغيير المستقبلي الإيجابي، لافتاً إلى أن اتفاقية الشراكة الجديدة تسعى إلى تجسيد توجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتحويل دولة الإمارات إلى مختبر للممارسات الحكومية المستقبلية ومنصة للشراكات التي تحفز الاستعداد للمستقبل.

وقال إن حكومة دولة الإمارات حريصة على تصميم نماذج عمل جديدة تدعم جاهزية الحكومات للمستقبل، وتسهم في تحسين حياة المجتمعات، من خلال التركيز على أسس التفكير الاستراتيجي الاستباقي والخطط الشاملة والأنظمة المتجددة.

رؤية مميزة

من جانبه، أشاد مؤسس ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، البروفيسور كلاوس شواب، بالعمل المشترك بين دولة الإمارات والمنتدى، والذي يصب في مصلحة تعزيز القدرة العالمية على التعامل مع التحديات في مختلف الأصعدة بالاعتماد على التكنولوجيا والابتكار.

وأكد أن لدى دولة الإمارات رؤية مميزة حول الابتكار تشاركها مع العالم لأجل خير الإنسانية.

محاور رئيسية

وتسعى الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين حكومة دولة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي، إلى دعم وتعزيز التعاون والتكامل من خلال أربعة محاور رئيسية، هي: مركز الثورة الصناعية الرابعة، وتعزيز التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص، ودعم مشاركات الوزراء والمسؤولين الحكوميين من دولة الإمارات في الاجتماعات والفعاليات والأحداث التي ينظمها المنتدى الاقتصادي العالمي على المستويين الإقليمي والعالمي، إضافة إلى إطلاق قمة استثنائية بهدف التركيز على فرص المستقبل ووضع التحديات للاستعداد لها.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.