اخبار الإمارات

الجابر: الإمارات مورّد موثوق لأقل أنواع النفط والغاز كثافة في الانبعاثات

قال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، إنه بينما تواصل دولة الإمارات دورها كمورّد موثوق لأقل أنواع النفط والغاز في العالم من حيث كثافة الانبعاثات، فإنها تعمل على خفضها بنسبة 25% إضافية قبل نهاية عام 2030.

وأضاف الجابر في مقال له نشرته منصة «بروجكت سنديكيت» الإعلامية بعنوان «تحول واقعي وطموح في قطاع الطاقة»: «باعتبارنا أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعلن عن مبادرة استراتيجية سعياً لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، فإننا مستمرون في العمل على الحد من الانبعاثات في جميع الأنشطة الاقتصادية بالدولة».

وتابع: «أنشأنا أول برنامج في المنطقة لالتقاط الكربون واستخدامه وتخزينه على نطاق صناعي، وتعمل شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) لتأمين احتياجات عملياتها من الكهرباء من المصادر النووية السلمية والشمسية الخالية من الانبعاثات».

وأكد الجابر أن مساهمة الطاقة المتجددة بلغت أكثر من 80% من إجمالي القدرة الإنتاجية الجديدة للكهرباء خلال العام الماضي، بما يُعد مؤشراً واضحاً على أن التحوّل في قطاع الطاقة يمضي بخطوات حثيثة.

وذكر أن الأحداث العالمية الأخيرة، أوضحت أن التخلي الفوري عن منظومة الطاقة الحالية، قبل بناء منظومة جديدة قادرة على تلبية الاحتياجات العالمية، يعرّض للخطر كلاً من النمو الاقتصادي، والتقدم في العمل المناخي، كما أنه يثير تساؤلات حول قدرتنا على تحقيق تحوّل عادلٍ ومنصفٍ للجميع.

وقال: «من وجهة نظرنا، فإن نجاح التحوّل في قطاع الطاقة يتطلب تحقيق تقدم في كل من النمو الاقتصادي والعمل المناخي، وأن يكون هذا التحوّل مستنداً إلى حقائق علمية واقتصادية وهندسية، والتنفيذ السريع للحلول، إضافة إلى إدراك واضح للتحديات التي تواجه عملية التحوّل، ولتحقيق ذلك، نحتاج إلى نهج شامل يستفيد من خبرات جميع القطاعات وشرائح المجتمع، بما فيها الخبرات والقدرات والإمكانات المتوافرة لدى منظومة الطاقة الحالية».

وأوضح الجابر، أن دولة الإمارات تمتلك ثلاثاً من أكبر محطات الطاقة الشمسية في موقع واحد في العالم، واستثمرت في مشروعات للطاقة المتجددة في أكثر من 40 دولة متقدمة ونامية، وتخطط لتوسيع محفظة مشروعاتها من الطاقة المتجددة لتصل طاقتها الإنتاجية إلى 100 غيغاواط بحلول عام 2030.

وقال: «استثمرنا في الطاقة النووية السلمية ونركّز على إرساء أسس صلبة لسلسلة قيمة متكاملة للهيدروجين كعاملٍ ضروري لتحقيق الحياد المناخي».

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.